الرئيسية

الاتحاد

صالح يستعد للسفر إلى الخارج للعلاج قبل الحوار

صالح في صورة أرشيفية بعد عودته من رحلة علاج في السعودية العام  قبل الماضي (إي بي أيه)

صالح في صورة أرشيفية بعد عودته من رحلة علاج في السعودية العام قبل الماضي (إي بي أيه)

صنعاء ( الاتحاد، رويترز) - قال مساعد للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح أمس، إن صالح سيسافر للخارج للعلاج، ويقول معارضوه، إن غيابه سيعزز فرص نجاح محادثات المصالحة التي تعتبر حاسمة لتحقيق الاستقرار في البلاد. ومن المتوقع أن تبدأ محادثات المصالحة في فبراير المقبل. وقالت مصادر يمنية، إن الضغوط تتزايد على صالح كي يغادر اليمن لتخفيف حدة التوتر السياسي لا سيما بعد أن أعلن أنه سيقود حزب المؤتمر الشعبي العام في الحوار الوطني. وقال مصدر في الحكومة اليمنية لـ”رويترز”: “بعض الأحزاب السياسية أبلغت هادي بأنها لن تشارك في الحوار الوطني إذا لم يغادر صالح اليمن”. وأضاف المصدر أنه من المتوقع أن يتوجه صالح إلى السعودية للعلاج. وأكد مصدر في قصر الرئاسة أن صالح يستعد لمغادرة اليمن للعلاج في السعودية قبل المحادثات. وقال المتحدث الصحفي باسم صالح إن هناك خططا لسفر الرئيس السابق إما للسعودية أو الولايات المتحدة أو إيطاليا للعلاج لكنه نفى أن يكون ذلك في إطار اتفاق سياسي. وأضاف أنه لم يتم بعد تحديد موعد سفره بشكل نهائي. وسافر صالح (69 عاما) في العام الماضي إلى الولايات المتحدة للعلاج من جروح أصيب بها في محاولة لاغتياله في عام 2011. من جهة آخرى نجحت وزارة المالية اليمنية، بسحب مبلغ يقدر بنحو 350 مليون دولار أميركي من الرئيس المخلوع على عبد الله صالح وإعادته للخزينة العامة كان محل تنازع بينه وبين الرئيس اليمني الحالي عبد ربه منصور هادي. وذكرت صحيفة (الوسط) الأسبوعية اليمنية في عددها الصادر أمس، أن مبلغ 350 مليون دولار كانت السعودية قد قدمته دعما لصالح في انتخابات الرئاسة 2009 وتم إيداعه في البنك المركزي في حساب خاص للأمانة العامة للرئاسة. وقالت الصحيفة “إن وزير المالية نجح في دعم موازنة الموظفين الجدد واستعادة الـ(350) مليون دولار بعد أن علم بوجود هذا المبلغ في البنك”. وكان محافظ البنك المركزي اليمني قد رفض الموافقة على صرف هذا المبلغ عام 2011 لصالح حزب المؤتمر الشعبي العام.
على صعيد آخر نظمت وزارة شؤون المغتربين اليمنية أمس، اللقاء التشاوري الأول لإنشاء بنك المغتربين بمشاركة عدد من رجال الأعمال اليمنيين في الداخل والخارج وممثلي عدد من البنوك وصندوق الإسكان العسكري. وأكد وزير شؤون المغتربين اليمني مجاهد القهالي أن البنك سيتمتع بالنظم والمقاييس العصرية الحديثة وسيهتم بالاستثمار في مجالات عديدة مدروسة جرى الاتفاق عليها مع الجهات الحكومية. وأشار إلى أن البنك سيعمل على إنشاء المدن الصناعية والسكنية للمغتربين وجميع المساهمين سيما صندوق الإسكان العسكري وغيره من الصناديق المساهمة في تأسيسه.

اقرأ أيضا

خروج رئيس الوزراء البريطاني جونسون من العناية المركزة