الاتحاد

الإمارات

«الداخلية» تحتفل باليوم العالمي للترويج للاستخدام الآمن للإنترنت

أبوظبي (الاتحاد) - احتفلت وزارة الداخلية، ممثلة في اللجنة العليا لحماية الطفل، وهيئة تنظيم الاتصالات، بمناسبة اليوم العالمي للترويج للاستخدام الآمن للإنترنت، تحت شعار “إنترنت أكثر أمناً” الذي صادف أمس.
وقال اللواء ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، رئيس اللجنة العليا لحماية الطفل في وزارة الداخلية إن اللجنة العليا والعديد من الجهات المشاركة في هذه الفعالية تتبنى شعار “الإنترنت ليست مجرد لعبة إنها حياتك”، بهدف جعل الأطفال والمراهقين يدركون أن تصرفاتهم وسلوكياتهم في العالم الافتراضي، يمكن أن تؤثر على حياتهم الحقيقية والواقعية وتنعكس عليهم حتى لو حاولوا إخفاء هوياتهم الحقيقية خلف اسم رمزي، فالمرء يربط بين سلوكياته سواء في العالم الافتراضي أو الحقيقي.
ولفت إلى أن جيل التقنية اليوم أصغر من الجيل المستخدم للتقنيات بالأمس، حيث يقوم نصف الأطفال تقريباً باستخدام تقنيات الإنترنت بمتوسط يصل إلى ساعة يومياً، ويشعر العديد منهم بالارتياح للتعبير عن شخصياتهم ومكنوناتهم في البيئة الرقمية الافتراضية مقارنة بالحياة الواقعية. يشار إلى أن اللجنة العليا تضم في عضويتها وزارة الداخلية، ووزارة العدل، وهيئة تنظيم الاتصالات، وهيئة الإمارات للهوية، ومؤسسة التنمية الأسرية، ومؤسسة الإمارات للاتصالات “اتصالات”.
من ناحيته أوضح المقدم فيصل محمد الشمري، عضو ومقرر اللجنة، أن تقديرات عالمية تشير إلى أن متوسط عدد الساعات التي يستغرقها مستخدمو الألعاب الإلكترونية المرتبطة بشبكة الإنترنت يبلغ 8 ساعات أسبوعياً، وأن تقديرات أخرى تؤكد وجود تناقص في معدل نوم صغار السن اليومي، بمتوسط ساعتين إلى 3 ساعات عما كان قبل 10 سنوات.
وأكد حرص اللجنة العليا على نشر مفهوم الاستخدام الآمن لشبكة الإنترنت، والذي يأتي على رأس أولوياتها وتعتقد بأن الطريقة المثلى لتعزيز الوعي بالاستخدام الآمن للشبكة يكمن في الوصول إلى الأطفال وتثقيفهم في سن مبكرة.
وذكر أنه، ومن خلال السعي لتطوير مجموعة متنوعة من البرامج التي تساعد في تعزيز أفضل الممارسات عبر الإنترنت، فقد وجدت اللجنة في “Yahoo! واحة الأمان” وسيلة مبتكرة ومناسبة لنشرها، والترويج لها في دولة الإمارات العربية المتحدة حتى يصبح من الممكن إدخالها في نهاية الأمر كجزء من برامج تعليم الإنترنت والحاسوب.
بدوره قال “أندي عبار”، رئيس قسم تسويق المنتجات في “ياهو! مكتوب” إنه على الرغم من أن حركة المرور عبر الإنترنت في تزايد مستمر في كافة أنحاء الشرق الأوسط، إلا أن الوعي بقضايا السلامة على الشبكة ما زال منخفضاً نسبياً في المنطقة، موضحا أن هدف الموقع من تطوير برامج “واحة الأمان” هو بناء مصدر تعليمي لتعزيز الوعي الرقمي لدى الأطفال والشبان في سن مبكرة. وقام فريق “ياهو! مكتوب” بتطوير “Yahoo!واحة الأمان” لتعليم الأطفال الناطقين باللغة العربية كيفية التصفح الصحيح والآمن للشبكة، وحماية خصوصياتهم الشخصية من خلال سلسلة دروس تتميز بالمرح والتفاعل، يتم تقديمها من خلال عدد من قنوات “ياهو! مكتوب” مثل “كيدز– أطفال”، و”ألعاب”، و”روابط أسرية”.
يذكر أن الاحتفالية باليوم العالمي تعدّ مبادرة عالمية تنظمها شبكة السلامة على الإنترنت “إنسَيف” سنوياً في شهر فبراير لتعزيز الاستخدام الأكثر أمناً، والأكبر مسؤولية للتكنولوجيا التي تصل إلى المستخدم عبر شبكة الإنترنت، وخاصة في صفوف الشباب في جميع أنحاء العالم.

اقرأ أيضا

سلطان بن زايد: زايد رمز شامخ للتسامح والعطاء الإنساني