صحيفة الاتحاد

الإمارات

محاكمة سائق حاول الاعتداء على امرأة في مصعد بدبي

محمود خليل (دبي) - بدأت محكمة الجنايات بدبي محاكمة سائق من الجنسية الباكستانية عمره 27 عاماً، اتهمته النيابة العامة بالشروع في مواقعة فتاة داخل المصعد.
وقالت النيابة العامة بدبي، إن السائق الذي كانت قد أحالته إلى المحكمة، بمجرد ولوجه إلى المصعد الذي كانت فيه المجني عليها في طريقها إلى منزلها، وضع يده على فمها ودفعها إلى الداخل وتحرش بها وحاول اغتصابها.
وأشارت النيابة إلى أن المتهم الذي أمرت باستمرار حبسه لم يتمكن من إتمام جريمته لأسباب لا دخل لإرادته فيها حينما قاومته المجني عليها ودفعته إلى خارج المصعد، ثم الصعود بمفردها إلى الطابق العلوي والنزول إلى أسفل البناية باستخدام السلم.
وأفادت المجني عليها في تحقيقات النيابة بأنها عند وصولها إلى أسفل البناية قامت بالاتصال برجال الشرطة الذين سارعوا بالحضور وتعرفوا منها إلى أوصاف المتهم وقاموا برسم صورته التي قالت إنها كانت قريبة من أوصافه.
وقال شاهد إثبات يقطن بالمبنى ذاته إنه سمع صوت استغاثة من امرأة تطلب الاتصال بالشرطة لكن، حينما خرج من الشقة لم يجد المرأة، لكنه شاهد بعدها بخمس دقائق شخصاً من الجنسية الآسيوية يخرج من مصعد البناية مسرعاً.
وتابع أنه توجه بعدها إلى سلم الطوارئ وهبط إلى الطابق الأرضي، حيث كانت المجني عليها تبكي، وأخبرته أن شخصاً من الجنسية الآسيوية حاول اغتصابها في المصعد.
وأشارت النيابة العامة في ملاحظاتها للهيئة القضائية إلى أن المجني عليها تعرفت إلى المتهم 3 مرات عند عرضه عليها في طابور التشخيص.
وفي قضية أخرى، حددت المحكمة يوم 25 فبراير الجاري لإصدار الحكم بحق نيبالي مثل أمس أمام الهيئة القضائية للرد على اتهامات النيابة العامة له بهتك عرض موظفة استقبل بالإكراه. وأرجأت المحكمة إلى وقت لاحق قضية شخص من الجنسية القرقيزية متهم وآخرين هاربين بسرقة حقيبة كان يحملها مراسل وبداخلها نحو 269 ألف درهم وستة شيكات في الطريق العام.
وبينت النيابة العامة أن المتهم اعترض طريق المـراسل في الطريق وادعى أنه قام بأخذ ماله الذي سقط منه ثم حضر بجانبه ودفعه بداخل بناية قريبة، حيث سقط المجني عليه فحضر 3 أشخاص وقاموا بإمساكه والاعتداء عليه بالضرب حتى فقد الوعي، وتمكنوا من سرقة المبلغ وفروا هاربين.
إلى ذلك، أحالت النيابة العامة إلى المحكمة موظفاً في العقد الثالث من عمره بتهمة الاعتداء مع آخرين هاربين على آخر بآلة حادة، ما تسبب في إصابته بعاهة مستديمة نسبتها 3%.