الإمارات

الاتحاد

لجنة فنية لفحص الشاحنة المتسببة بحادث العين

جميل رفيع (العين) - أكد العميد مهندس حسين أحمد الحارثي، مدير مديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي في تصريح خاص لـ “الاتحاد”، إحالة الشاحنة المتسببة في حادث سيح صبرة بالعين إلى لجنة فنية مختصة لدراسة الأسباب المباشرة لوقوع الحادث، لافتاً إلى قيام وزارة الداخلية بتشكيل فريق فني مختص يعمل على إعادة بناء الحادث وتفاصيله بطريقة المحاكاة ثلاثية الأبعاد، للوقوف على كيفية وقوعه والأسباب التي أدت إليه، مشيرا إلى أن الإجراءات تسعى في مجملها لمعرفة ماذا حدث فنياً أو ميكانيكياً في الشاحنة لتحديد الخطأ بالضبط تمهيداً لإحالة القضية إلى القضاء.
وكان 22 شخصاً لقوا حتفهم، وأصيب 24 آخرون، جميعهم آسيويون، صُنفت إصاباتهم بالبالغة والمتوسطة والبسيطة، في حادث تدهور شاحنة عليها حمولة من مادة “الكنكري” واستقرارها فوق حافلة ركاب؛ تقلّ عمالاً آسيويين على طريق الشاحنات القـديم في منطقـة سيح صبره بمديـنة العين.
وأوضح العميد الحارثي، أن الحادث وقع عند الساعة السابعة والدقيقة الثالثة والخمسين من صباح يوم الاثنين الماضي، بتدهور شاحنة عليها حمولة من مادة “الكنكري” واستقرارها فوق حافلة تابعة لإحدى الشركات تقلّ 46 شخصاً، وأرجع سبب وقوع الحادث إلى انحراف الشاحنة واصطدامها بالحافلة، نتيجة عدم وجود فرامل، ولعدم ترك مسافة كافية ما بين الشاحنة والحافلة.
من ناحية أخرى، باشرت إحدى الشركات إنهاء الإجراءات اللازمة بشأن ضحايا الحادث، بما في ذلك استخراج شهادات الوفاة، وإلغاء تأشيرات الإقامة وحجز تذاكر الطيران لإرسال جثامين المتوفين إلى موطنهم.
وأفاد أحمد زهير جاسر موظف بالشركة بأنه يعمل بالتنسيق مع مندوب السفارة البنجالية الذي حضر أمس إلى مشرحة مستشفي العين الحكومي، حيث تم حصر أسماء المتوفين، وبحث الخطوات اللازمة وفق القوانين والأصول المتبعة في مثل هذه الحالات لتسلم، جثث الضحايا وتسفيرها.
وسيطرت حاله من الحزن الشديد على عدد من ذوي الضحايا الذين وجدوا أمام باب المشرحة انتظاراً لإنهاء إجراءات ذويهم، وما ضاعف من حجم الحزن أن هناك من بين الضحايا أشقاء وأقارب منهم اثنان رافقا الموظف خلال إنهاء الإجراءات، الأول يدعى نور العلم وفقد ابنيه، مسعود وخورشيد فيما الآخر توفى زوج ابنته في الحادث.
وكانت جميع الفرق الشرطية تحركت إلى موقع الحادث فور تلقي البلاغ، لإنقاذ الأشخاص المحشورين في الحافلة، وتقديم الإسعافات للمصابين، فيما تولت فرق إسعاف الطوارئ والسلامة العامة، التابعة للإدارة العامة للعمليات المركزية في شرطة أبوظبي، وقسم الخدمات الطبية بشرطة العين، وشركة “صحة” نقل المصابين إلى مستشفيات توام، والعين الحكومي، والنور، والعناية التخصصي الجديد، من بينها حالة واحدة بالغة على طائرة جناح الجو بشرطة أبوظبي إلى مستشفى توام.
وأرجع سبب وقوع الحادث إلى انحراف الشاحنة واصطدامها بالحافلة، نتيجة عدم وجود فرامل، وأيضاً لعدم ترك مسافة كافية ما بين الشاحنة والحافلة.
ودعت مديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي كافة المسؤولين في شركات المقاولات والنقليات العامة إلى الطلب من السائقين العاملين لديهم ضرورة التأكد من سلامة الفرامل؛ وأجزاء المركبة الأخرى قبل خروج الشاحنات إلى الطرق، ومنعهم من قيادة الحافلات والشاحنات أثناء الضباب والأمطار، حاثاً قائدي المركبات عموماً على عدم تحميل المركبة أكثر من حمولتها المقررة.

اقرأ أيضا