صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

مصر تخطط لجذب المزيد من المستثمرين بتبسيط الإجراءات

وزيرة الاستثمار المصرية خلال الجلسة الافتتاحية (من المصدر)

وزيرة الاستثمار المصرية خلال الجلسة الافتتاحية (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أكدت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي المصرية، أن عدداً من المستثمرين في ألمانيا والدول العربية والأوروبية والآسيوية، يرغبون في زيادة استثماراتهم في مصر، مؤكدة أن الوزارة تعمل بشكل سريع على توفير بيئة جاذبة للاستثمار دون أي معوقات تواجه المستثمرين.
وقالت نصر، في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الاستثماري الثالث عشر للمجموعة المالية «هيرميس» بدبى أمس، إن الوزارة تعمل بشكل شفاف، ولابد من أن تكون القوانين المتعلقة بالاستثمار واضحة حتى تساهم في تحسين بيئة الأعمال، مشيرة إلى أنها تهتم بصغار المستثمرين، من أجل دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، كما أن الوزارة تعمل على توفير تمويل للشركات الصغيرة عبر الشركاء في التنمية من أجل دعمهم.
وأكدت الوزيرة أن الأهم من قانون الاستثمار هو تفعيله، موضحة أنها تذهب لمجمع خدمات الاستثمار بشكل مستمر، للتأكد من أنه يتم تقديم كافة التسهيلات في إجراءات المستثمرين، كما تم توقيع عدد من بروتوكولات التعاون مع عدد من الجهات الحكومية، في مجالات تبادل المعلومات والبيانات إلكترونيا والتحول إلى النظم الإلكترونية المرتبطة بالدفع والتوقيع الإلكتروني، بهدف تطوير منظومة النافذة الاستثمارية في أداء الخدمات المقدمة، بما يؤدي إلى تبسيط وتسهيل الإجراءات على المستثمرين.
وأشارت الوزيرة، إلى أن الحكومة ترغب في جذب المزيد من المستثمرين بشكل سريع، من أجل القضاء على البطالة، والحد من الفقر، وزيادة النمو الاقتصادي، خاصة في المناطق الأكثر احتياجاً مثل صعيد مصر، موضحة أنه عندما تكون هناك تنمية مجتمعية سيكون هناك حافز أكبر للقطاعات التي تريد توفير وظائف للشباب.
وذكرت الوزيرة أن القطاع العام يقوم بالاستثمار بشكل كبير، والحكومة تعمل على دعم القطاع الخاص ليلعب دورا أكبر في الاستثمار. وأوضحت أن مصر تسعى لرفع مستوى تصنيفها في التقارير الدولية، ومن بينها تقرير ممارسة أنشطة الأعمال، مشيرة إلى أن تقرير مؤسسة برايس ووتر هاوس الدولية، توقع مؤخرا أن يحتل الاقتصاد المصري المركز رقم 19 بين أكبر اقتصادات العالم بحلول عام 2030، بناتج محلي يزيد على تريليوني دولار «على أساس تعادل القوة الشرائية»، وأن يحتل المركز رقم 15 على مستوى العالم عام 2050، بناتج يبلغ 4.3 تريليون دولار.

الجنيه يهبط مع تزايد الطلب على الدولار
القاهرة (رويترز)

تراجع الجنيه المصري أمس أمام الدولار، مع تنامي الطلب من المستوردين على الدولار قبل شهر رمضان الذي عادة ما يزيد فيه استهلاك المواد الغذائية.
وتبيع البنوك الدولار بسعر يتراوح بين 16.9 و16.85 جنيه مقارنة مع مستوى يتراوح بين 16.1 و16.2 جنيه الأسبوع الماضي.
وقال مصرفي يعمل من القاهرة «الآن هو التوقيت الذي يقوم فيه المستوردون بالاتفاق على طلبات الشراء لشهر رمضان، لذا ارتفع الدولار على مدى الأسبوعين الماضيين»، مضيفا أن الطلب على الدولار بدأ يتزايد مرة أخرى في البنوك.
وتخلى البنك المركزي المصري عن ربط الجنيه بالدولار عند مستوى 8.8 جنيه للدولار في الثالث من نوفمبر الماضي، آملا في أن يجذب تدفقات أجنبية وعودة المستثمرين الأجانب الذين عزفوا عن البلاد بعد عام 2011. وأدى تحرير سعر الصرف إلى انخفاض قيمة الجنيه بواقع النصف تقريبا ليصل الدولار إلى قرابة 20 جنيها بحلول ديسمبر الماضي. لكن الجنيه ارتفع منذ ذلك الحين ليبلغ ما يقل قليلا عن 16 جنيها للدولار في فبراير في ضوء تراجع الطلب على الدولار من أجل الاستيراد.