الاتحاد

عربي ودولي

45 قتيلاً.. حصيلة ضحايا تفجيري مقديشو

في موقع الانفجار(رويترز)

في موقع الانفجار(رويترز)

مقديشو(وكالات)

قال مسؤول حكومي أمس، إن عدد القتلى جراء انفجار سيارتين ملغومتين في العاصمة الصومالية مقديشو في وقت متأخر أمس الأول ارتفع إلى 45 قتيلا بعد أن كانت التقارير الأولية تشير إلى 18 قتيلا ثم إلى 38 قتيلا.
وأعلنت حركة الشباب الإرهابية مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع قرب مقر الرئيس وفندق قريب.
وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه لرويترز: «عدد القتلى في انفجاري الليلة (قبل) الماضية ارتفع إلى 45 وأصيب 36 آخرون». ومن ناحية أخرى قال شرطي إنه متأكد من سقوط 36 قتيلا.
وقال الرائد محمد عبد الإله لرويترز أمس «قُتل 15 شخصا على الأقل بينهم ضابط جيش ومسؤول محلي خارج القصر الليلة قبل الماضية وأصيب عدد آخر. أغلبهم من حراس القصر وحرس المسؤولين الذين كانوا في المكان. قد يرتفع عدد القتلى». وتابع «في الفندق سقط 21 قتيلا على الأقل، ومن ثم يبلغ العدد الإجمالي 36 قتيلا. وأصيب عدد آخر».
. وأوضحت لقطات لرويترز خمس عربات على الأقل مدمرة أمام الفندق الذي تسبب الانفجار في انهيار جزء من سوره الخارجي.
وتبنت حركة الشباب الإرهابية المرتبطة بالقاعدة التفجيرين في بيان على الإنترنت مؤكدة أنها استهدفت مقرين حكوميين. وقالت حركة الشباب إن مهاجميها قتلوا 35 جنديا كما قُتل خمسة من مهاجميها أيضا. وقال عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية في الحركة الإرهابية «قتل خمسة بينهم السائقان من جانبنا. قتلنا 35 جنديا... في العمليتين».
من جانب آخر، أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط امس الهجومين الإرهابيين اللذين شهدتهما العاصمة الصومالية مقديشو أمس. وذكرت الجامعة في بيان أن «هذه العمليات الإرهابية التخريبية تمثل محاولة يائسة لنشر الذعر بين المواطنين ولتشتيت الجهود الحثيثة التي تبذلها الحكومة الصومالية بدعم ومساندة إقليمية ودولية لإعادة الأمن والاستقرار لربوع البلاد».
وأوضح البيان أن العملية «لن تحبط أبدا الهمة الصومالية القوية لإعادة تشغيل مؤسسات الدولة ولترسيخ الاستقرار المجتمعي» مجدداً وقوف الجامعة العربية مع حكومة الصومال في جهودها الرامية لدفع عملية التنمية قدما وتقوية المؤسسات العامة ومواجهة تحدي «الإرهاب». وأعرب أبوالغيط عن خالص التعازي للحكومة الصومالية ولأسر ضحايا هذه العملية.
وأدانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة الهجومين الإرهابيين، حيث أعرب الدكتور يوسف العثيمين الأمين العام للمنظمة عن استيائه الشديد لهذه الهجمات التي تسعى إلى زعزعة الاستقرار في الصومال الذي يشهد تطورات إيجابية على جميع الصعد مؤكدا تعاون المنظمة التام مع الصومال وقيادته لتحقيق هذه الأهداف النبيلة. وعبر العثيمين عن صادق المواساة للحكومة الصومالية وتعازيه لأسر الضحايا وتمنياته بالشفاء العاجل للجرحى.. مشددا على أن مثل هذه الأعمال الإجرامية لا ينبغي أن تثني الحكومة الصومالية عن عزمها وتوجهها نحو تحقيق الاستقرار والسلام والتنمية في البلاد بما يخدم مصالح الشعب الصومالي وتطلعاته.
وأدانت جمهورية مصر العربية في بيان صادر عن وزارة الخارجية أمس الهجومين الإرهابيين. وأعرب البيان عن خالص التعازي لأسر الضحايا، مؤكدا وقوف مصر حكومة وشعبا مع حكومة وشعب الصومال الشقيق في مواجهة الإرهاب، وأن تلك العمليات الخسيسة لن تفت في عضد الصومال الشقيق على استئصال ظاهرة الإرهاب وإعادة بناء مؤسسات الدولة.

اقرأ أيضا

الاحتلال يعتقل 22 فلسطينياً في الضفة