الاتحاد

الإمارات

«نسائية دبي» تحتضن احتفالات الدورة الـ 12 للمسابقة المحلية للقرآن الكريم

دبي (وام) - تشهد حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم الحفل الختامي لتكريم الفائزات في مسابقة دبي الدولية للقرآن الكريم “المسابقة المحلية للقرآن الكريم الدورة الثانية عشرة” اليوم، والذي تحتضنه جمعية النهضة النسائية ممثلة بمركز النهضة الديني الثقافي.
وأكدت سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم في تصريح صحفي أمس أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات تسعى إلى ترسيخ وتأصيل القيم الإسلامية السامية والنابعة من تعاليم حفظ القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وتسليح الشباب والأطفال والفتيات والناشئة بهذه القيم الروحية الفاضلة لمواجهة ضغوط العصر وتقلبات الزمن.
وأضافت أن برامج جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم ومن خلال رافدها البناء والهادف المسابقة المحلية للقرآن الكريم تأتي متناغمة مع أهداف واستراتيجيات الدولة في ترسيخ المبادئ الكريمة والنبيلة في نفوس أفراد المجتمع وكلما توالت السنوات وتكررت دورات المسابقة المحلية ازددنا يقيناً بأن القرآن الكريم هو كتاب الله الخالد في صدور هذه الأمة.
وقالت سموها: “يحق لنا أن نفخر بأن المسابقة المحلية للقرآن الكريم وهي تحتفل باختتام دورتها وموسمها الثاني عشر 1432هـ قد حققت على مدار دوراتها المتواصلة أهدافاً ومكاسب عديدة أبرزها الاهتمام بكتاب الله تعالى والعناية بحفظه وتجويده وتلاوته وإفساح المجال للفتيات والأطفال والشباب لأن يرتقوا بالمستوى العام للأداء القرآني حفظاً وتجويداً وتشجيع أبناء المسلمين مواطنين ومقيمين على أرض الدولة أن يتنافسوا في مجال حفظ القرآن الكريم وتعلم السنة النبوية الشريفة.
كما ساهمت المسابقة المحلية وخلال أكثر من عقد من الزمن في تنشيط مراكز حفظ القرآن في الدولة من خلال إجراء التصفيات النهائية وترشيح النخبة المتميزة للدخول في مسابقات ودورات جديدة.
وأشارت سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم إلى أنه وبحمد الله وتوفيقه جاء تأسيس الجائزة ومن خلال كل فروعها وروافدها ومنها المسابقة المحلية للقرآن الكريم لتجسد حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على خدمة كتاب الله عز وجل والارتقاء بالمستوى العام للأداء القرآني حفظاً وتجويداً وترتيلاً وتشجيع المواطنين وأبناء الأمة الإسلامية على الالتزام بدينهم والدفاع عن عقيدتهم السامية والتنافس الشريف بينهم في حفظ القرآن الكريم.
وقالت سموها: “إننا ونحن نحتفل بتكريم كوكبة متميزة ومجموعة من الفائزات في الدورة الثانية عشرة للمسابقة المحلية نقول لهن بارك الله فيكن وخالص التهاني والأمنيات القلبية لهذا الفوز وهذا النجاح وهذا التميز وتهنئة خالصة لأسر الفائزات أمهات وآباء وأولياء أمور ومؤسسات ومراكز ومدارس دينية”.
وناشدت سموها جميع الطالبات والمؤسسات التعليمية والتربوية والدينية إيلاء الجانب الديني الأهمية القصوى والتزود بكتاب الله الكريم والسنة النبوية الشريفة سلوكاً وعملاً ومنهاجاً وإن من عظمة أمة الإسلام أن جعلها الله أمة القرآن الكريم فأنزل عليها كتاباً مقدساً وهو معجزة سامية وكريمة إلى يوم القيامة لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وجعل سبحانه وتعالى كتابه الكريم ثم سنة نبيه صلى الله عليه وسلم هادياً لها ما تمسكت بهما واهتدت بهديهما.
ولفتت سموها إلى أنه وبرصد عميق في سجل جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم نلاحظ مدى تفاعل المسلمين على اختلاف ألوانهم وألسنتهم مع جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم وأن هذا في حد ذاته يعد تجاوباً وتفاعلاً مع المجتمع الإماراتي الحضاري المسلم وهو تفاعل يؤدي إلى الوحدة والترابط الروحي بين كل المجتمعات الإسلامية وهذا ما نسعى إليه ونتمناه إذ أن أمة الإسلام في حاجة ماسة في هذا الوقت إلى مثل هذا التفاعل وهذه الوحدة باعتبار أن دولة الإمارات واحة الأمن والأمان والتعايش السلمي.
واختتمت سمو الشيخة هند آل مكتوم تصريحها بالقول: “إنه لا بد لنا ونحن نحتفل بهذه التظاهرة الكريمة وفي هذه الأجواء الإيمانية أن نثمن الدور الريادي الفاعل والداعم لراعي جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وأسرة جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم بكل روافدها وفروعها لدورها الريادي المعزز لبرامج الاحتفالات بالمسابقات المحلية للقرآن الكريم.

اقرأ أيضا