الإمارات

الاتحاد

«صحة دبي» تطلق حملة للتخلص الآمن من الأدوية

خالد أحمد الشيخ يستمع إلى شرح حول الطرق الآمنة للتخلص من الأدوية خلال الحملة  (تصوير حسن الرئسي)

خالد أحمد الشيخ يستمع إلى شرح حول الطرق الآمنة للتخلص من الأدوية خلال الحملة (تصوير حسن الرئسي)

دبي (الاتحاد) - افتتح خالد أحمد الشيخ مبارك نائب مدير عام هيئة الصحة بدبي، أمس، في مركز الإصابات والطوارئ، حملة حول التخلص الآمن من الأدوية تحت شعار: «الدواء..سلامة وعطاء»، بهدف ترسيخ مفهوم سلامة وأمان استخدام الأدوية التالفة ومنتهية الصلاحية وحماية أفراد المجتمع المحلي من الاستخدام الخاطئ للأدوية.
حضر الافتتاح، الدكتور شوقي خوري المدير التنفيذي لمستشفى راشد، وعدد من مديري الإدارات والأقسام الطبية في المستشفى، وجمع كبير من موظفي وزوار المستشفى.
وأكد نائب مدير عام هيئة الصحة بدبي، أهمية الحملة التي نظمتها إدارة الخدمات الصيدلانية بالتعاون مع فريق الخدمة الاجتماعية بمكتب مدير عام الهيئة، للارتقاء بمستوى الأمان الصحي والبيئي من خلال رفع الوعي والتثقيف الصحي للمرضى وذويهم حول الطرق والوسائل الصحيحة للتعامل مع الأدوية أثناء الاستخدام والتخلص من تلك المنتهية صلاحيتها.
وقال إن الحملة تهدف إلى غرس وتعزيز ثقافة التعامل الصحيح مع الأدوية لدى أفراد المجتمع المحلي، والتخلص الآمن من الأدوية غير المرغوب فيها بسبب تلفها أو انتهاء صلاحيتها أو التوقف عن استخدامها بناء على نصائح وإرشادات الأطباء، مشيراً إلى وجود فريق صيدلاني متخصص يقوم خلال الحملة بتقييم الأدوية التي يتم جلبها من قبل المرضى ومقارنتها بسجلاتهم الدوائية الإلكترونية في الهيئة لتحديد الأدوية اللازمة لهم وضمان عدم الازدواجية في الأدوية التي يستخدمها المريض.
وأوضح الدكتور علي السيد مدير إدارة الخدمات الصيدلانية بهيئة الصحة بدبي، أن الحملة تسعى إلى تشجيع المرضى وذويهم على إحضار الأدوية إلى إدارة الخدمات الصيدلانية بهيئة الصحة بدبي للتخلص الآمن من المنتهية صلاحيتها حسب السياسات والإجراءات المطبقة في الهيئة، وتشجيع المرضى على التبرع بالأدوية الزائدة عن حاجتهم أو تلك التي لا يستخدمونها، مشيراً إلى أن إدارة الخدمات الصيدلانية ستقوم بتقييم مدى صلاحيتها ومن ثم تسليم الصالح منها لبرنامج فريق الخدمة الاجتماعية بمكتب المدير العام الذي سيتولى عملية توزيعها على محتاجيها من المرضى.
وقال مدير إدارة الخدمات الصيدلانية، إن الحملة تتضمن توزيع المواد التثقيفية والتوعوية للمرضى حول طرق التعامل السليم مع الأدوية فيما يتعلق بعمليات الحفظ والتخزين والطرق الآمنة للتخلص منها، إضافة إلى الكتيبات الخاصة بالغذاء الصحي للمرضى، بمن فيهم مرضى السكري.
وتضمنت الحملة إجراء فحوص مجانية لموظفي وزوار المستشفى للكشف عن التهاب الكبد نوع سي.
من ناحية أخرى، نظمت هيئة الصحة بدبي، ورشة عمل حول التغذية في علم الأورام بحضور أكثر من 50 طبيباً وأخصائي تغذية وتمريض من مختلف دول الخليج العربي.
وأكدت وفاء عايش مدير إدارة التغذية العلاجية بهيئة الصحة بدبي، أهمية الورشة التي ناقشت آخر المستجدات العالمية في مجال تغذية مرضى السرطان، وتبادل الخبرات والتجارب في هذا المجال الذي بات يحظى باهتمام متزايد في مختلف مؤسسات الرعاية الصحية.
وقالت مدير إدارة التغذية العلاجية بهيئة الصحة بدبي، إن الورشة التي حاضر بها نخبة من المتخصصين في هذا المجال من الولايات المتحدة الأميركية وإيطاليا والسعودية والإمارات، تأتي ضمن المبادرات المتعددة التي تقوم بها هيئة الصحة بدبي لتعزز مستوى الرعاية الصحية في الإمارة من خلال التعاون مع شركائها الاستراتيجيين.
وأوضحت عايش أن الورشة ركزت على عدد من المحاور المتعلقة بالتغذية المبكرة لمرضى السرطان، وكيفية قياس حالة التغذية لمريض السرطان، وسوء التغذية لدى مرضى السرطان، وخطوات عملية لتغذية مريض السرطان، وفوائد التغذية العلاجية لهذه الفئة من المرضى، وأهمية التغذية ما قبل الجراحة لمريض السرطان، وكيفية قياس حالة التغذية لدى مريض السرطان، ومضاعفات مرض السرطان والأعراض الجانبية للعلاج وكيفية التغلب عليها مثل الغثيان.
واستعرضت الورشة التي استمرت على مدار يوم كامل حالات مرضية عدة، أوضحت خلالها أهمية التغذية العلاجية لمريض السرطان وأثرها بعد العلاج، ووضع الحلول التغذوية لمرضى جراحة سرطان المعدة والعلاج التغذوي ما قبل العملية.
وقالت مديرة إدارة التغذية السريرية بهيئة الصحة بدبي، أن الورشة أوصت بضرورة الاهتمام بالتغذية لمرضى السرطان ما قبل الجراحة، ودعم مرضى السرطان بالتغذية العلاجية خلال العلاج وبعده.

اقرأ أيضا

قرقاش: محمد بن زايد يدرك أهمية تعاضد الأمم والشعوب