الإمارات

الاتحاد

إنشاء مشروعين جديدين لزيادة الرقعة الخضراء بأم القيوين

كشفت بلدية أم القيوين عن إنشاء مشروعين جديدين، سيتم تنفيذهما في النصف الأول من العام الحالي، وهما محطة لتنقية مياه الصرف الصحي، وتمديد خط أنبوب للمياه من منطقة السرة إلى مدينة أم القيوين، وذلك لزيادة الرقعة الخضراء بالإمارة.
وأكد الدكتور مصبح راشد حميد مدير عام بلدية أم القيوين، أن المشروعين الجديدين جاءا بتوجيهات وحرص صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، بتوفير المتنزهات والأماكن الترفيهية للمواطنين والمقيمين في الإمارة، وزيادة الرقعة الخضراء لإظهار جمال المدينة.
جاء ذلك خلال احتفال بلدية أم القيوين بأسبوع التشجير الثلاثين، في حديقة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، والتي انطلقت صباح أمس تحت شعار “معاً فلنزرع الإمارات”، بمشاركة عدد من المديرين والمسؤولين في الدوائر والمؤسسات الحكومية والمحلية بالإمارة، بالإضافة إلى طلاب المدارس.
وأضاف مصبح أن المشروعين الجديدين سيساهمان في إنجاز المشاريع التطويرية في الإمارة، التي تعتمد على كميات كبيرة من المياه، كما سيعملان بشكل كبير في سد احتياجات البلدية من المياه لري الزراعة في الإمارة.
وقال إن المشروع الأول وهو إنشاء محطة جديدة لتنقية مياه الصرف الصحي بطاقة إنتاجية مليون ونصف مليون جالون يومياً، لافتاً إلى إنه تم توريد المواد التي تحتاجها المحطة، وذلك للبدء بتنفيذ المشروع في النصف الأول من العام الحالي.
وأشار إلى أن المشروع الثاني عبارة عن إنشاء خط أنبوب بحجم “12 أنش” من منطقة السرة، والذي سيعمل على ضخ المياه المجمعة يومياً من الآبار إلى المناطق المزروعة في الإمارة، كما أنه سيخدم منطقة السلمة وتوفير المياه للزراعة.
ولفت مصبح إلى إن البلدية ستعمل بعد الانتهاء من المشروعين، على زيادة الرقعة الخضراء، وتجميل المدينة بزراعة الأشجار وإقامة الأحزمة الخضراء، وتوفير الحدائق العامة، لجذب السياحة والاستثمارات، بالإضافة إلى تجميل الأحياء السكنية والطرق الداخلية والخارجية.
وقال إن فعاليات أسبوع التشجير تساهم في توعية أفراد المجتمع بأهمية الحفاظ على البيئة من خلال الزراعة، والاهتمام بالتشجير، باعتبارها واجباً وطنياً في حماية البيئة والتربة، وإبراز جمال الطبيعة.

اقرأ أيضا

«الإمارات الصحية» توفر الرعاية الطبية بمعايير عالمية