الاتحاد

الإمارات

«القافلة الوردية» تفحص 2849 شخصاً خلال 5 أيام

أم القيوين (الاتحاد) - بلغ عدد الأشخاص الذين أجروا فحوصا طبية للكشف عن سرطان الثدي منذ انطلاق مسيرة القافلة الوردية، 2849 شخصاً، حيث سجل اليوم الأول فحص 454 شخصاً، واليوم الثاني 576، والثالث 605، والرابع 672، والخامس 542 شخصاً.
وكانت مسيرة فرسان القافلة الوردية، إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان الخيرية، والتي تختتم مسيرتها في العاصمة أبوظبي الثلاثاء المقبل، حطت رحالها مساء أمس الأول في إمارة عجمان قادمة من إمارة أم القيوين لتختتم اليوم الخامس من المسيرة التي تجوب كافة أرجاء الإمارات، وأجرت فحوصاً طبية لـ 457 امرأة و85 رجلاً، بينهم 226 مواطناً، و316 مقيماً، وتم خلال الفحوص تحويل 144 حالة إلى فحوص الماموجرام، و17 إلى فحوص أشعة الأمواج فوق الصوتية.
وأشادت ليز دي جونغ مدير المشاريع في القافلة الوردية بما تحقق خلال الأيام الخمسة الماضية من زيادة في أعداد المتقدمين للفحص، وبالدعم اللافت على المستوى الحكومي والشعبي، وقالت: من 454 شخصاً تم فحصهم في اليوم الأول، إلى 576 في اليوم الثاني، ثم 605 في اليوم الثالث، و672 لليوم الرابع، حتى 542 شخصاً في اليوم الخامس، ولا تزال المسيرة مستمرة، فهذه كلها مؤشرات أن القافلة الوردية شقت طريقها نحو تحقيق طموح الجميع ورفعت مستويات الوعي والتفاعل المجتمعي مع ضرورة وأهمية الفحص المبكر لمرض سرطان الثدي.
وانطلق فرسان القافلة الوردية في اليوم الخامس من مستشفى أم القيوين وجابوا شوارع الإمارة، مروراً بمنطقة الحمرية بالشارقة ليصلوا إلى عجمان، لتتوقف القافلة أمام مستشفى خليفة، ثم واصلت نحو كورنيش عجمان ليختتم اليوم الخامس في فندق القصر، حيث كان في استقبال الفرسان يحيى إبراهيم الريايسة المدير العام لدائرة البلدية والتخطيط في عجمان، وأميرة بن كرم رئيس مجلس الأمناء والعضو المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، وعدد من المسؤولين في منطقة عجمان الطبية ومستشفى خليفة.
وأثنى يحيى الريايسة خلال استقبال الفرسان على جهودهم في متابعة مسيرتهم تحت مختلف الظروف، وعزمهم المؤكد في مساعدة المجتمع بتوعيته من أخطار مرض سرطان الثدي، مؤكداً أهمية أن تظهر مبادرات مثل هذه حيث تسهم في تعزيز الصحة العامة لأبناء الدولة والمقيمين فيها في ضوء المخاطر المستمرة التي تسببها الأمراض، وسرعة انتشارها حسب الإحصاءات العالمية المختلفة.
واستمع الريايسة لشرح مفصل عن المسيرة الحالية للقافلة الوردية وما حققته على صعيد الفحص والتفاعل الجماهيري قدمته أميرة بن كرم.
من جهته، قال صالح حمد الجنيبي نائب مدير مستشفى خليفة بعجمان: من الواجب أن نشير إلى أن الإمارة لم تشهد مثل هذا الإقبال من قبل لإجراء فحوص الكشف عن مرض سرطان الثدي، ما يدل على الوعي الكبير الذي يتمتع به الجميع، ودقة التزام القافلة الوردية في إيصال رسالتها بمحاربة المرض إلى الناس، والجهود المتضافرة التي يبذلها الجميع في هذا المجال.

اقرأ أيضا

إجازة عيد الفطر لدوائر حكومة دبي من 2 يونيو ولمدة أسبوع