الاتحاد

الإمارات

نهيان بن مبارك يستقبل وزير شؤون المغتربين السوداني

نهيان لدى استقباله الوفد السوداني (الاتحاد)

نهيان لدى استقباله الوفد السوداني (الاتحاد)

أبوظبي (وام)- استقبل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي بقصره مساء أمس، معالي الدكتور كرار التهامي وزير المغتربين السوداني رئيس جامعة المغتربين السودانية الذي يزور البلاد حاليا.
وحضر المقابلة الشيخ محمد بن نهيان آل نهيان والشيخ حميد بن أحمد المعلا وأحمد الصديق عبدالحي سفير جمهورية السودان لدى الدولة وعدد من مسؤولي السفارة.
ورحب معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان بالوزير السوداني، مؤكداً له عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين وإسهام أبناء السودان في التنمية الشاملة التي تخوضها الإمارات وخاصة في مجال التعليم العالي.
كما قدم معاليه فكرة عن التعليم العالي والبحث العلمي في الدولة منذ تأسيس جامعة الإمارات عام 1977م ودور الأساتذة السودانيين الواضح في التعليم الأكاديمي في الإمارات.
من جهته، تحدث الوزير السوداني عن جامعة المغتربين التي تم افتتاحها في الخرطوم خلال العام الجامعي 2008/2009م، بهدف تعليم أبناء السودانيين في الخارج وتقديم برامج تعليمية حديثة ودعم البحث العلمي.
وفي تصريح خاص ردا على سؤال لوكالة أنباء الإمارات /وام/ أكد معالي الدكتور التهامي أن العلاقات بين الإمارات والسودان من أميز العلاقات، حيث إن لأبناء الجالية السودانية في الإمارات وجودا تاريخيا ويشعرون وكأنهم في وطنهم بفضل الانسجام مع أبناء الإمارات وبسبب حضورهم في كافة القطاعات المهنية والاقتصادية والتعليمية وغيرها.
وأضاف أن الإمارات تقدم الكثير من التسهيلات لكل الجاليات ولأبناء الجالية السودانية على وجه الخصوص، مشيرا إلى أنه زار الجاليات السودانية في دول عدة وانه وجد أن أميز وضع اجتماعي ونفسي ومهني هو الذي تعيشه الجالية السودانية في الإمارات.
وقال إنه على صعيد العمل المشترك فإن الاستثمارات الإماراتية في السودان تتنامى بشكل قوي ومتواتر وسريع في المجال المصرفي والزراعي ومجال الخدمات وغيره من المجالات الأخرى وإنها تقدم نموذجا مثاليا للاستثمار النافع.
وفي ختام تصريحه تمنى معالي الوزير السوداني للإمارات كل تقدم وازدهار واستمرار التقدم وضرب المثل في الحياة الهادئة الآمنة المستقرة، في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإخوانهما حكام الإمارات.
إلى ذلك افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العملي صباح أمس، فعاليات “مؤتمر الإمارات الأول لعلم الأمراض” الذي تنظمه شعبة علم الأمراض بجمعية الإمارات الطبية في فندق روتانا بيتش بأبوظبي، ويستمر حتى يوم غد بمشاركة ما يقارب 300 طبيب ومتخصص في علم الأمراض من داخل الدولة وخارجها.
وأكد معاليه في كلمته بمناسبة انعقاد المؤتمر أهمية هذا الحدث الذي يقام لأول مرة على مستوى المنطقة لبحث آخر المستجدات المتعلقة بأمراض الدم، خاصة الأمراض السرطانية التي باتت تعد من أهم وأكبر التحديات التي تواجه الجهات الصحية على مستوى العالم.
كما أكد أهمية تبادل الخبرات والاستفادة من البرنامج العلمي للمؤتمر الذي تشارك فيه نخبة من الأطباء العالميين ممن لهم تجارب وأبحاث طويلة في هذا التخصص الفريد، وتطبيق ما اكتسبوه في مؤسساتهم الصحية، وتقديم خدمات تشخيصية وعلاجية للمرضى المصابين بهذه الأمراض.
من جانبها، أشارت نعيمة الهرمودي أخصائية علم الأمراض في مدينة الشيخ خليفة الطبية رئيسة شعبة علم الأمراض رئيسة المؤتمر، إلى أن هذا الملتقى العالمي يناقش أحدث ما تم التوصل إليه عالميا في مجالات التشخيص المخبري لسرطان الثدي، والجهاز الهضمي، وسرطان الأنسجة الرخوية، والسرطانات التناسلية مثل سرطان عنق الرحم. موضحة أن اختيار اللجنة العلمية لهذه المحاور جاء بعد دراسة تحليلية لأكثر أنواع السرطان انتشاراً في الدولة، وذلك لإلقاء الضوء على آخر المستجدات العالمية المتعلقة بها وبطرق تشخيصها، ومن ثم إكساب الأطباء العاملين بالدولة في مختلف المؤسسات الصحية هذه الخبرات، والتي بالتأكيد سوف تعينهم مستقبلا في عملهم.
وقالت إن المحاضرات المقدمة من قبل الطبيبات المواطنات في المؤتمر لا تقل أهمية عن باقي المحاضرات، حيث إنها تطرح وتناقش حالات نادرة عالميا تم تشخيصها محليا منها حالتان لسرطان الثدي وحالتان لسرطان الجهاز التناسلي للأنثوي، مشيرة إلى أنه ستتم مناقشة هذه الحالات مع الأطباء الزائرين للاستفادة من خبراتهم.
وعقب افتتاح المؤتمر قام معالي الشيخ نهيان بن مبارك بافتتاح المعرض المصاحب للمؤتمر الذي تشارك فيه 25 شركة محلية وعالمية. وتعرف معاليه من العارضين على أهم التقنيات والأجهزة الحديثة في تشخيص الأمراض السرطانية.

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: دعم القيادة منحنا التميز في ساحات العمل الإنساني