الاتحاد

الإمارات

زراعة مليون و864 ألف زهرة في شوارع العين

أحد ميادين مدينة العين وقد ازدان بالأزهار  (الاتحاد)

أحد ميادين مدينة العين وقد ازدان بالأزهار (الاتحاد)

العين (الاتحاد) - بلغ إجمالي أعداد الزهور الموسمية المزروعة بشوارع وسط مدينة العين أكثر من مليون، 864 ألف زهرة تمت زراعتها على امتداد ثلاثة مواسم باعتبار أن كل نوع من الزهور يحتاج قدراً معيناً من درجات الحرارة وتنتهي فترة إزهاره بانتهاء الفترة الزمنية المناسبة لبقائه.
وقالت المهندسة منى الكعبي مدير مشروع بإدارة الحدائق والمتنزهات الترفيهية ببلدية مدينة العين إن عملية زراعة الزهور تتوقف على مدى ملاءمة الزهور للمناخ ومدى مقاومتها لملوحة المياه، لافتة الى أن الزهور تمتاز بالإضافة إلى تعدد ألوانها وجمال أصنافها برائحتها العطرية.
حرصت بلدية مدينة العين في الحفاظ على مظهر وجمالية مدينة الواحات وذلك عبر جهودها المبذولة والدائمة في مجال زرع شتلات الزهور الموسمية وفق برنامج زمني يتم فيه استبدال الزهور حسب مواسم النمو بألوانها المختلفة كالأحمر والأبيض والزهري والبنفسجي والأصفر والبرتقالي والأقحواني والذهبي والمشمشي والأحمر الغامق والألوان المدموجة.
وأضافت الكعبي قائلة: “إذا ما وصفنا مدينة العين بمدينة الواحات و الحدائق لابد وأن لا تفارق الزهور أرجاء وزوايا هذه المدينة الخضراء، حيث تتم المداومة على زراعة أحواض الزهور لتقديم عرض مستمر من الألوان الزهرية في جميع مواسم السنة، لنبدأ بزراعة زهور الموسم الأول من منتصف شهر أكتوبر إلى بداية شهر فبراير يسبقها أسبوعان يتم خلالها إزالة زهور الموسم السابق وتجهيز التربة الزراعية لاستقبال زهور الموسم الجديد”.
وأضافت الكعبي أن من أكثر الزهور زراعة في هذا الموسم هي زهور الأجيراتوم وأمارانتس وأنترهينم وسيلوشيا وكالينديولا وكوزموس وداليا وديانثس وبيتونيا وماري قولد وسلفيا، وتمتاز هذه المجموعة بتنوع ألوان أزهارها وجمالها والرائحة العطرية لبعضها ويوجد منها أكثر من 60 صنفاً تزرع بنجاح بشوارع وحدائق مدينة العين.
ويبدأ الموسم الثاني لزراعة الزهور من بداية شهر فبراير إلى نهاية شهر مايو ومن أمثلتها زهور هذه الفترة اليسوم وبيتونيا وسيلوشيا وأمارانتس وكوزموس وزينيا وغيرها الكثير، وتضم زهور الموسم الثالث أصناف الفنكا روزا وجلارديا وبورتولاكا وزينيا والتي تمتد من بداية شهر يونيو إلى منتصف شهر أكتوبر.
وأشارت الكعبي الى ان الزهور تعتبر من أهم النباتات التي تلعب دوراً مهماً في مجال الزراعة التجميلية والتي تستخدم في مدينة العين على نطاق واسع ويتوقف المظهر الجمالي للمدينة على نجاح زراعتها بتنسيقات جميلة تعكس ألوانها الجميلة الزاهية وروائحها العطرية وتناسب أحجامها.
وأوضحت الكعبي ان من أهم العوامل التي تؤدي إلى نجاح زراعة الزهور التي تمثل الإطار الجميل للمساحات الخضراء المزروعة وتعتمد بلدية مدينة العين على نظام الري بالتنقيط لكافة مزروعاتها وفي حالات قليلة يتم استخدام نظام “الببلر” والذي يوفر كمية كافية من الماء لري النباتات وبدون هدر.
من جهته أشار المهندس محمد صالح اليافعي مدير إدارة الحدائق والمتنزهات الترفيهية بالإنابة الى أنه وفي إطار الإبداع الذي تتطلع إليه بلدية مدينة العين في مجال تنوع زهور شوارع وحدائق مدينة الواحات فهي تمنح مطلق الحرية للشركات المتعهدة بتزيين المناطق بالزهور والمواد غير النباتية المختلفة عبر إدخال واستحداث أصناف جديدة غير الأصناف المستخدمة والمعهودة.
وأضاف اليافعي ان هناك منهجية ثابتة لزراعة تلك الأصناف بمرورها عبر عدة مراحل مما يضمن إعداداً متميزاً وفق أسس وقواعد وعناصر ومعايير يتم وضعها في الحسبان تتعلق بدراسة كل البيانات المتعلقة بالموقع المراد زراعته ونوعية ما يناسبه من المواد والزهور من حيث ألوانها وأحجامها وطبيعة نموها.

اقرأ أيضا

سعود بن صقر: «تيري فوكس الخيري» يعكس قيم الإمارات