الإمارات

الاتحاد

«أخبار الساعة»: الإمارات دولة عصرية تمتلك منظومة من القيم الإيجابية الفاعلة

أبوظبي (وام) - أكدت نشرة “أخبار الساعة” أن دولة الإمارات العربية المتحدة، تقدم في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، نموذجاً للدولة العصرية التي تمتلك منظومة من القيم الإيجابية الفاعلة التي تقف وراء ما تشهده من تطور وتنمية وأمن واستقرار، مشيرة إلى أن هذا ما يتجلى بوضوح في المراتب المتقدمة التي تحصل عليها في مختلف التقييمات، والمؤشرات الدولية المعنية بقياس هذه القيم، وفي الإشادات المتتالية بها من جانب العديد من الهيئات والمنظمات الدولية.
وتحت عنوان “قيم إيجابية فاعلة”، قالت إن أحدث هذه الشهادات الدولية، جاءت من جانب منظمة “أكشن فور هابينيس”، وهي منظمة عالمية غير حكومية تعنى بقياس مؤشرات الرفاهية والسعادة، حيث أشادت في مؤتمرها، الذي اختتمت أعماله في لندن مؤخراً، بنتائج استطلاع القيم المجتمعية لدولة الإمارات الذي أجراه مركز دراسات الرأي العام “رأيك” التابع لبرنامج “وطني” بالتعاون مع مركز باريت الدولي للقيم، وما تضمنه من مؤشرات حول منظومة القيم الإيجابية في مجتمع الإمارات.
وأوضحت النشرة، التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أن نتائج هذا الاستطلاع جاءت معبرة عن منظومة القيم الإيجابية الفاعلة في المجتمع، حيث أوضحت أن الإمارات تعد إحدى دولتين جميع القيم العشر الأولى فيهما إيجابية، وأنها هي الدولة الوحيدة ضمن دول الاستطلاع التي يأتي السلام والأمن والأمان في مقدمة القيم العشر الأولى التي يتمتع بها المجتمع، وأشارت إلى نجاح الدولة في تهيئة مناخ صحي وبيئة نموذجية، تكفل أسباب الراحة كافة والأمن والرفاهية لمختلف شرائح وفئات مجتمعها، فضلاً عن انسجام المجتمع وتلاحم مكوناته.
وأشارت إلى أن دولة الإمارات تبوأت الترتيب الثاني على مستوى 18دولة في بقاع مختلفة أجري فيها هذا الاستطلاع، وهذا أمر يؤكد أنها تمضي في الطريق الصحيح، وأن ما تتخذه من سياسات تكرس يوماً بعد يوم حالة الشعور بالأمن والأمان والرضا والسعادة بين جميع من يعيشون داخلها، خاصة أنها ليست المرة الأولى التي تتبوأ فيها مثل هذه المرتبة المتقدمة، حيث جاء شعب الإمارات الأكثر سعادة في العالم العربي، وفي المرتبة الــ 17 ضمن قائمة الشعوب الـ 20 الأكثر سعادة في العالم، وفقاً لأول مسح دولي شامل عن السعادة أجرته منظمة الأمم المتحدة العام الماضي.
وأكدت أن انتشار القيم الإيجابية الفاعلة بين أفراد المجتمع الإماراتي، وتزايد مؤشرات الرضا العام والسعادة لم يأتيا من فراغ، وإنما من رؤية شاملة وواضحة وطموحة للقيادة الرشيدة، تقوم على أسس عدة أولها التركيز على بناء الإنسان والنظر إلى الاستثمار فيه على أنه الاستثمار الأمثل للحاضر والمستقبل.
وأضافت أن ثانيها ترسيخ قيم المشاركة والتفاعل بين القيادة والمواطنين على المستويات كافة، وهذا يترجم في المبادرات العديدة التي تتخذها القيادة، إما بهدف توفير مقومات العيش الكريم للمواطنين، وإما بهدف حل المشكلات التي تواجههم وتؤثر في استقرارهم، وهذا هو الأساس القوي لحالة الرضا العام والشعور بالسعادة من جانب الجميع، وثالثها تعميق القيم الإيجابية بين أفراد المجتمع ونشر ثقافتها: كالتسامح والتعايش، وإعلاء سيادة القانون، واحترام حقوق الإنسان، والإنجاز والطموح والالتزام والتعاون، وتقدير قيمة العمل.
وقالت “أخبار الساعة” في ختام مقالها الافتتاحي إنها تمثل في مجملها منظومة القيم الإيجابية والفاعلة التي تقف وراء نجاح نموذج التنمية الإماراتي، كما تفسر حالة الأمن والاستقرار التي تعيشها الدولة على المستويات كافة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يوجِّه بإنشاء مراكز مسح على مستوى الدولة