الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن تشترط إبقاء العبادي وتهدد بسحب دعمها لمقاتلة «داعش»

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

كشفت مصادر عراقية وثيقة الصلة بالمباحثات السياسية الجارية لتشكيل حكومة التكنوقراط أمس، عن شروط أميركية حملها مبعوث الرئيس الأميركي الموفد للعراق بيرت ماكجورك للكتل السياسية من أجل تمرير كابينة رئيس الوزراء حيدر العبادي الجديدة، قايضت الإبقاء على العبادي مقابل إبقاء الدعم الأميركي للحرب على تنظيم «داعش».

وأكد المصدر أن ماكجورك وضع ثلاثة شروط أمام الكتل السياسية لتمرير الكابينة الوزارية كان أولها الإبقاء على العبادي رئيسا للحكومة، وثانيها «سحب الدعم الأميركي لمقاتلة داعش في حال تمت إقالة العبادي»، أما الشرط الأخير فتمثل بعدم تجاوز العبادي للتكنوقراط السياسي الذي ترشحه الكتل. وأضاف المصدر أن الأميركيين وضعوا شرطين لمصلحة العبادي، فيما يصب الشرط الأخير في مصلحة الكتل السياسية. وأكد المصدر أن الشروط الأميركية استبقت مساعي سياسية للإطاحة بالعبادي، كانت تبلورت أمس الأول بعد إعلان وزيرين مرشحين الانسحاب من القائمة المقترحة للكابينة الجدية، هما علي علاوي لوزارة المالية الذي تلا انسحاب وزير النفط الكردي المرشح.

وقال علي علاوي أمس، إن سحبه ترشيحه من منصب وزارة المالية، سببه «التدخلات السياسية والخلافات الحزبية». وأكدت مصادر في مكتب علاوي ومسؤولون أكراد أن الصراع السياسي الداخلي في البلاد سيؤدي إلى إجهاض المشروع الإصلاحي.

وفي شأن متصل قالت مصادر برلمانية إن مجلس النواب سيطالب الحكومة بيان هل أن «إقالة الوزراء الحاليين هي إقالة كاملة دفعة واحدة، أم على وجبات، أم أن الوزراء سيقدمون استقالاتهم بشكل منفرد تباعا، قبل عقد جلسة التصويت على مرشحي الكابينة الجديدة».

في حين أشارت مصادر سياسية إلى أن الكابينة الجديدة ستقابل بالرفض من قبل الكتل السياسية، وسيبقي البرلمان على عدد الوزارات الـ22 دون تقليصها إلى 16 وزارة حتى نهاية الدورة الحالية. وقالت إن دمج الوزارات تم بحثه من قبل الكتل السياسية وتوصلت إلى عدم الموافقة، فيما أكدت تلك الكتل أن عليها مناقشة الأسماء التي ستتولى بعض الوزارات ورفضت أخرى بشكل قطعي.

وفي السياق، ألمح التيار الصدري أمس إلى تمديد المهلة التي أعطاها زعيم التيار مقتدى الصدر للعبادي للتصويت على حكومته الجديدة والتي اشترط أن تكون مستقلة. وأبدت كتلة الأحرار الممثلة للتيار في البرلمان أمس، استعدادها للموافقة على تمديد المهلة «شرط تقديم جزء من الكابينة الوزارية، واختيار وزراء تكنوقراط غير منتمين لأي جهة سياسية، بل مستقلين».

من جانبه دعا رئيس لجنة الاقتصاد في مجلس النواب، إلى شمول البرلمان بالإصلاحات وتقليص عدد النواب إلى النصف. وقال النائب جواد البولاني إن «الوقت حان للشروع بتشكيل مفوضية انتخابات مستقلة تمهد لإجراء انتخابات مبكرة، تسفر نتائجها عن اختيار ممثلين للشعب في البرلمان».

أمنيا، قتلت القوات الأمنية 50 إرهابيا من عناصر «داعش» خلال تقدمها في قرية النصر جنوب الموصل. وذكر بيان لوزارة الدفاع، أن «قيادة عمليات تحرير نينوى، تقدمت لتطهير قرية النصر ضمن المحور الشمالي جنوب الموصل بإسناد جوي ومدفعي وقتلت أكثر من 50 إرهابيا من مختلف الجنسيات».

من ناحية ثانية أصيب 3 مدنيين بانفجار عبوة ناسفة في منطقة الأمين شرق بغداد، وقتل جندي وأصيب آخر بانفجار عبوة ناسفة في أبوغريب غرب بغداد.

اقرأ أيضا

واشنطن: فرار عشرات من أخطر مقاتلي داعش خلال عدوان تركيا في سوريا