صحيفة الاتحاد

الرياضي

محمد بن خليفة: الحدث يحمل أهدافاً سامية وقيماً نبيلة

من منافسات بطولة العالم (الصور من المصدر)

من منافسات بطولة العالم (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أشادت الساحة الرياضية بالإعلان عن بطولة الشيخة فاطمة بنت مبارك العالمية لرماية السيدات، في النسخة الأولى التي تجوب العالم، وتطوف القارات، وتنطلق من نادي العين للفروسية والرماية والجولف حيث تقام الجولة الأولى من 5 إلى 13 أبريل المقبل في رماية الخرطوش للتراب والإسكيت ومسابقات المسدس والبندقية ضغط الهواء.
وتنتقل البطولة إلى مصر حيث تقام منافسات المسدس والبندقية ضغط الهواء من 24 أبريل إلى 2 مايو المقبلين، وتحتضن أوروبا مسابقات المسدس والبندقية ضغط الهواء حيث ستكون هناك جولة في إحدى مدنها من 6 إلى 14 يوليو المقبل تحددها اللجنة المنظمة وتنتقل بعد ذلك إلى مدينة تودي الإيطالية حيث تحضن مسابقات الخرطوش من 21 إلى 28 أغسطس.
وتستضيف المغرب، جولة لمسابقة رماية الخرطوش من 6 إلى 14 أكتوبر المقبل في مدينة مراكش وسيكون هناك حفل ختامي لتتويج بطلات السنة الأولى خلال ديسمبر بأبوظبي.
وأكدت الساحة الرياضية أن البطولة تعد هدية غالية من سمو «أم الإمارات» إلى أسرة الرماية العالمية وسيدات العالم، وهي ليست بجديدة على سموها، بل إن مكارمها طالت القاصي والداني لتجسد قيمنا العربية والإسلامية نحو التعايش السلمي والتعاون مع الآخرين وتقديم يد العون لكل محتاج لتمكينه من ممارسة هواياته والعيش بسعادة وسلام.
وعبر الرياضيات على الصعيدين المحلي والدولي، عن فرحتهن بالمكارم المستمرة واللامحدودة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك من خلال الاتصالات الهاتفية العديدة باتحاد الرماية واللجنة المنظمة العليا وأثناء الإعلان عن البطولة والذي جاء متزامنا مع اجتماعات الاتحاد الدولي للرماية وجمعيته العمومية وكأس العالم بالهند والذين أبدوا شكرهم واعتزازهم بهذه البطولة العالمية التي تلبي لهم طموحاتهم المختلفة.
وأشاد سمو الشيخ محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس نادي العين للفروسية والرماية والجولف مستضيف البطولة بمبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» مؤكداً أن البطولة التي ستطوف العالم عبر قاراتها تحمل في طياتها الكثير من الأهداف السامية والقيم النبيلة.
وأعرب سموه عن سعادته البالغة باستضافة نادي العين للبطولة موجهاً الشكر والعرفان إلى سموها على هذه المكرمة واللفتة الكريمة التي أسعدت الجميع، معرباً عن فخره واعتزازه بان تقترن هذه التظاهرة الرياضية العالمية باسم «أم الإمارات» التي عودتنا دائماً على مكارمها والتي تعكس رعاية واهتمام سموها بفتياتنا بما يحقق لهن الريادة في جميع المجالات ولعل أخصب هذه المجالات وارفعها شأناً هو المجال الرياضي بما يمثله من قيم ومبادئ نسعى إلى غرسها لدي فتياتنا لتتوارثها الأجيال.
وقال سموه: النظرة الثاقبة لسموها تعزز من نجاحات المرأة الإماراتية لتتبوأ المكانة اللائقة بها بين نساء العالم، ونادي العين للفروسية والرماية والجولف سيضع إمكاناته كافة تحت تصرف اللجنة المنظمة لإنجاح هذه التظاهرة العالمية لنعكس من خلالها الوجه الحضاري للإمارات أمام العالم.
من جهته، أشاد إبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة الهدية العالمية من «أم الإمارات» إلى رياضة رماية السيدات موجها الشكر والعرفان إلى سموها على تفضلها برعاية ودعم سيدات الإمارات والعالم بهذه البطولة التي سوف تثري رماية السيدات وتعلي من شأن هذه الرياضة.
وقال: نشعر بالفخر والاعتزاز بأم الإمارات ومكارمها المتعددة وحرصها على دعم سيدات العالم في الأنشطة والفعاليات كافة منوها إلى المكانة التي وصلت إليها المرأة الإماراتية محلياً وعالمياً بين مثيلاتها لتترجم الرعاية والدعم اللذين تحظى بهما من سموها.
وقدم عارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي تهانيه بإطلاق سلسلة بطولات الشيخة فاطمة بنت مبارك العالمية لرماية السيدات والتي تعتبر امتداداً لأيادي الخير والعطاء التي تقودها «أم الإمارات»، صاحبة الدور الريادي في نهضة المرأة وتفوقها في جميع المجالات والتي اكتسبت من خلال دعم سموها ثقة القيادة والمجتمع وتمكنت على أثرها من تجسيد الشراكة الفاعلة مع الرجل ودفعت عجلة التقدم والارتقاء في مسيرة التنمية والنماء.
وقال: البطولة ستشكل دعماً جديداً لشريحة الرياضة النسائية ليس على المستوى المحلي فحسب وإنما على الصعيدين العربي والدولي، إلى جانب الدور الجوهري الكبير الذي ستعلبه البطولة في تحفيز الفتاة الإماراتية على تحقيق المزيد من الإنجازات في الاستحقاقات الرياضية الدولية انطلاقاً من قدراتها وإيماناً بإرادتها وعزيمتها على التحدي وكسب الرهان.
وأشاد العواني بالدعم الكبير الذي توليه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، لمسيرة تطور ونماء قطاع رياضة المرأة وتعزيز مستوياته ورفده بالكثير من التجارب الثرية والبطولات التفاعلية التي تحقق أهداف وتطلعات بنات الوطن، في ظل اهتمام سموها وحرصها على تبني المبادرات التنموية الهادفة التي تخدم وتطور إمكانيات القطاع الذي نجده اليوم يقف في مكانة مميزة ورائعة.
وأضاف: إطلاق البطولة يمثل تجسيداً حقيقاً لما نلمسه من دعم مباشر ورعاية متواصلة من سموها، كما يشكل إضافة مهمة لمسيرة الفعاليات والبطولات الرياضية التي ترعاها سموها والهادفة لدعم التفوق الرياضي النسائي محلياً وعالمياً، لافتاً إلى أهمية البطولة ودورها في دعم تطلعات الراميات وتوفير مساحة إيجابية للتنافس للخروج بنتاجات ومكتسبات فنية.
وتابع: مجلس أبوظبي الرياضي يولي اهتماماً كبيراً لدعم البطولة التي نتطلع لها أن تكون متكاملة من الجوانب كافة وأن تحقق طموحات وآمال الرياضيات المشاركات.

العوضي: البطولة تختزل الجهد والزمن
أبوظبي (الاتحاد)

أكد ربيع أحمد العوضي نائب رئيس اتحاد الرماية أن البطولة ستختزل الجهد والوقت والمال على راميات العالم، وتسهم في التطوير المنشود للسيدات، والذي يواكب الاهتمام الدولي والأولمبي بهذا الجانب.
وقال: «عودتنا سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» على هذه المكارم السامية والسخية، والتي لم تفرق بين السيدات سواء في شتى بقاع الأرض، مشيراً إلى أن إعلان إطلاق هذه البطولة أثلج صدور الجميع وأسعدهم. كيف لا ونحن في بلد الخير والنماء. وأضاف: اهتمام «أم الإمارات» بكل ما يتعلق بشؤون المرأة بما فيها الجانب الرياضي يأتي في إطار توفير كل الفرص لتقدمها وصقل قدراتها ومواهبها، لدفعها نحو المزيد من العمل والتطور والابتكار، والسعي الحثيث وبهمة وتفانٍ أكبر، لتقديم المزيد من الخدمات في شتى المجالات.

الزعابي: وسام على صدور الجميع
أبوظبي (الاتحاد)

قال عبدالله سالم بن يعقوب الزعابي الأمين العام لاتحاد الرماية، إن هذه اللفتة الكريمة والعظيمة للراميات العالميات من «أم الإمارات»، أثلجت الصدور، وليس غريباً على صاحبة الأيادي البيضاء هذه اللفتة الكريمة والتي تعد وساماً على صدورنا وصدور كل أبناء وبنات الإمارات، وتأتي انعكاساً للرؤية الثاقبة والحكيمة لسموها في تلمس تطلعات الرياضيات، مشيراً إلى أن هذه المكرمة مفخرة نعتز بها جميعاً، فقد تركت الأثر الطيب في نفوس فتياتنا وزرع هذا الإعلان الفرح والسرور في نفوس فتياتنا في وطننا المعطاء ونحن في الاتحاد لا يسعنا إلا أن نوجه الشكر والعرفان لسموها على هذه العطايا المستمرة والمتجددة.