الاتحاد

عربي ودولي

«إمارة القوقاز» تتبنى الاعتداء على مطار موسكو

موسكو (أ ف ب) - تبنت المجموعة المتمردة “إمارة القوقاز” مسؤولية الهجوم الانتحاري على مطار موسكو-دوموديدوفو، فيما ألقت الشرطة الروسية القبض على 4 أشخاص يعتقد أنهم أعضاء في مجموعة متطرفة إسلامية يشتبه في أنها كانت تعد لتنفيذ اعتداءات في بشكيريا (منطقة الفولجا).
وأعلن الشيشاني دوكو عمروف أمير المجموعة المتمردة المتطرفة “إمارة القوقاز” مسؤوليته عن العملية الانتحارية التي وقعت بمطار موسكو-دوموديدوفو في 24 يناير الماضي وأسفرت عن 36 قتيلاً، في شريط فيديو نشر على الإنترنت مساء الاثنين. وقال عمروف في الشريط “نفذت هذه العملية بأمر مني”. وأضاف أنه يهدف لإقامة “دولة إسلامية حرة” في شمال القوقاز “انتقاماً من جرائم القوات الروسية” في القوقاز. وهدد بشن هجمات أخرى. وكان عمروف توعد السبت بأن يجعل عام 2011 عام “دم ودموع” في روسيا في شريط فيديو آخر تم بثه على الإنترنت.
ويعد الاعتداء على مطار موسكو-دوموديدوفو ثاني هجوم انتحاري يقع في العاصمة الروسية خلال أقل من سنة. وكانت “إمارة القوقاز” تبنت اعتداءً في نوفمبر 2009 على قطار ركاب بين موسكو وسان بطرسبرج خلف (40 قتيلا)، واعتداء بسيارة مفخخة في سبتمبر 2010 على سوق في فلاديقوقاز بمنطقة أوسيتيا الشمالية خلف (17 قتيلا). وكانت لجنة التحقيق الروسية في اعتداء مطار دوموديدوفو أعلنت أن الانتحاري الذي نفذ العملية شاب في العشرين من العمر متحدر من شمال القوقاز. وأوضح مصدر أمني أن الانتحاري يدعى محمد أولوي (20 عاما) ويتحدر من جمهورية أنجوشيا المضطربة المجاورة للشيشان. وذكرت اللجنة أن الهجوم الذي استهدف قاعة وصول المسافرين على الرحلات الدولية تعمد قتل مواطنين أجانب. وكان أولوي التحق بالخدمة العسكرية في نوفمبر 2009 بمنطقة فلاديفوستوك بأقصى الشرق الروسي غير أنه تم تسريحه بعد 3 أشهر لأسباب صحية.
من جهة أخرى اعتقلت الشرطة الروسية 4 أشخاص يعتقد أنهم أعضاء في مجموعة متطرفة إسلامية يشتبه أنها كانت تعد لتنفيذ اعتداءات في بشكيريا بمنطقة الفولجا. وقال متحدث باسم وزارة الداخلية المحلية أمس إن الأربعة من سكان مدينة أوكتيابيرسكي ويبدو أنهم ينتمون إلى جماعة أوكتيابيرسكي. وأضاف أن هذه المنظمة فرع من منظمة “إمارة القوقاز”

اقرأ أيضا

ترامب يصف وزير خارجيته السابق تيلرسون بالجهل