الرياضي

الاتحاد

أرسنال يضرب بقوة ويكتسح بورتو بخماسية نظيفة

أرشافين مهاجم أرسنال (يسار) يتخطى جورج فوسيل لاعب بورتو

أرشافين مهاجم أرسنال (يسار) يتخطى جورج فوسيل لاعب بورتو

سحق أرسنال ضيفه بورتو 5-صفر أمس الأول في أياب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، فعلى ستاد الإمارات قدم أرسنال أداء استثنائياً وعوض خسارته ذهاباً أمام بورتو 1-2 بسبب خطأ فادح من الحكم السويدي مارتن هانسون، ملحقا بضيفه البرتغالي هزيمة الاثقل خارج قواعده في تاريخ مشاركاته في هذه المسابقة.
وكرر فريق المدرب الفرنسي أرسين فينجر سيناريو مواجهته الأخيرة مع بورتو على ستاد الإمارات عندما تغلب عليه 4-صفر أيضا في دور المجموعات. وتواصلت عقدة بورتو على الملاعب الإنجليزية إذ فشل في تحقيق أي فوز خلال زياراته الـ14 لفرق الدوري الممتاز.
ولم تكن الاحصائيات تصب أيضاً في مصلحة أرسنال لأن الفريق اللندني لم ينجح سوى مرة واحدة في التأهل إلى الدور التالي أوروبيا بعد أن خسر مباراة الذهاب وذلك من أصل تسع محاولات سابقة، لكنه وضع أمس الأول هذه الاحصائيات وتأهل عن جدارة واستحقاق.
واستضاف أرسنال الذي يخوض غمار ثمن النهائي للموسم العاشر على التوالي، خصمه البرتغالي للمرة الثانية بعد موسم 2006-2007 عندما تغلب عليه 2-صفر في دور المجموعات، علماً بأن بورتو خسر مبارياته الست السابقة التي خاضها في العاصمة لندن وآخرها قبل أمس الأول كانت هذا الموسم في دور المجموعات أمام تشيلسي (صفر-1).
وضرب أرسنال الذي افتقد خدمات صانع ألعابه الاسباني فرانسيسك فابريجاس للإصابة، بقوة منذ البداية وافتتح التسجيل منذ الدقيقة 10 عبر بندتنر الذي استفاد من سوء تفاهم بين الحارس البرازيلي هيلتون وراوول ميريليس اللذين فشلا في التعامل مع تمريرة بينية من سمير نصري موجهة إلى الروسي أندري أرشافين، لتصل الكرة إلى المهاجم الدنماركي الموجود على الجهة اليسرى فاودعها الشباك.
ثم غابت الفرص حتى الدقيقة 25 عندما ضرب بندتنر مجدداً وسجل الهدف الثاني بعد تمريرة من أرشافين الذي اعترض الكرة بعد سوء تقدير من الأوروجوياني خورخي فوسيلي وتوغل قبل أن يهدي زميله الدنماركي هدفاً على طبق من فضة.
وحصل الفريق اللندني على فرصة ذهبية لاطلاق رصاصة الرحمة على ضيفه البرتغالي عندما وصلت إلى ارشافين المتواجد أمام المرمى بعد لعبة جماعية مميزة بين نصري ومواطنه أبوديابي، لكن صانع الألعاب الروسي أطاح بالكرة فوق العارضة من مسافة قريبة جداً (34). ثم تدخل هيلتون في مناسبتين خلال الدقيقتين الأخيرة من الشوط الأول ليحرم بندتنر من تسجيل ثلاثية عندما تصدى ببراعة لكرة قوية اطلقها الدنماركية من خارج المنطقة، ومن ثم على رأسية البلجيكي توماس فيرمايلين اثر ركلة ركنية نفذها التشيكي توماس روزيتسكي. وفي الشوط الثاني، نجح أرسنال بعد سلسلة من الفرص لبورتو في تسجيل هدفه الثالث عبر نصري الذي قام بمجهود فردي رائع فتخلص من ميريليس ثم القائد برونو الفيش والأوروجوياني كريستيان رودريجيز قبل أن يسدد كرة قوية من زاوية ضيقة إلى داخل الشباك البرتغالية (63).
ولم ينتظر النادي اللندني سوى ثلاث دقائق ليضيف هدفه الرابع عبر العاجي ايمانويل أيبويه هذه المرة أثر هجمة مرتدة سريعة قادها أرشافين من ملعب فريقه إلى منطقة الخصم قبل أن يمررها لزميله المدافع الذي تخطى الحارس هيلتون ووضع الكرة داخل الشباك (66). وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة حصل بندتنر على فرصة تسجيل الـ”هاتريك” الأول في مسيرته عندما حصل أيبوي على ركلة جزاء بعد خطأ داخل المنطقة من رولاندو، فاستغلها الدنماركي على أكمل وجه (90).

اقرأ أيضا

18 «ودية ورسمية» في «التوقف الثالث» لـ«الخليج العربي»