الاتحاد

الرياضي

منتخب الجزائر يستحق الاحترام وأرحب بإيطاليا في نهائي المونديال

كابيللو (يسار) يتحدث خلال المؤتمر الصحفي وبجواره بيكنباور

كابيللو (يسار) يتحدث خلال المؤتمر الصحفي وبجواره بيكنباور

قال فابيو كابيللو المدير الفني للمنتخب الإنجليزي انه يحترم قدرات المنتخب الجزائري وتطلعاته لتقديم مستويات جيدة في كأس العالم، مشيراً إلى ان فوز الجزائر على مصر بطلة افريقيا وحرمانها لمنتخب الفراعنة من الحصول على بطاقة الترشح إلى المونديال يؤكد قوة المنتخب الجزائري، وقال انه سيتعامل مع المنتخب الجزائري في المباراة التي ستجمعه مع المنتخب الإنجليزي في الدور الأول لكأس العالم بكثير من الحذر.
وعرج كابيللو على استعدادات منتخب الأسود الثلاثة للمونديال الذي تنطلق مبارياته 11 يونيو المقبل في جنوب أفريقيا قائلاً: "قررت اختيار اللاعبين الذين يشاركون في المونديال بناءً على رؤيتهم في توقيتات ومناسبات مختلفة، منها المباراة التي فزنا بها على مصر، وبناءً على الأداء في الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا في الفترة المقبلة، بالاضافة إلى المعسكر الذي سيقام في النمسا، وهذه الطريقة تضمن أفضل ظروف ممكنة لاختيار كل لاعب، كما ان مقر معسكرنا في جنوب افريقيا الذي قمت بزيارته قبل مباراة مصر الودية وصلت التجهيزات فيه إلى مستويات جيدة من حيث جودة ملاعب التدريب ومقر الاقامة والخدمات الأخرى، ولكن المركز الطبي لم يتم الانتهاء منه بعد، ولكن سيتم انجازه قريباً"
مرحباً بالتحديات المونديالية
وعن الضغوط التي يشعر بها بعد أن ارتفعت وتيرة الترشيحات التي تصب في مصلحة المنتخب الإنجليزي للفوز بكأس العالم، ومطالبة الصحافة الإنجليزية لكابيللو بمنح إنجلترا كأس العالم بعد غياب 45 عاماً قال: "نعم الضغوط كبيرة والتحدي هائل، ولكنني أستمتع بمثل هذه الأجواء، ولا يوجد ما يعادل طعم تحقيق الانجازات الصعبة وقهر هذه التحديات، وأؤكد ان لدينا منتخباً قوياً الآن يمكنه أن يحقق نتائج كبيرة في المونديال، ولكن لا يمكنني التأكيد على أننا سنفوز باللقب مثلاً في ظل وجود منتخبات قوية، على رأسها القوتان الكبيرتان في أميركا الجنوبية البرازيل والأرجنتين، حيث يمتلكان ذخيرة رائعة من اللاعبين الذين يتمتعون بمهارات استثنائية ويمكنهم قلب نتيجة أي مباراة على نحو مفاجئ، وهناك اسبانيا بطلة أوروبا، وألمانيا وإيطاليا وفرنسا وغيرها من المنتخبات القوية، وأنا فخور بتولي قيادة المنتخب الإنجليزي مع كامل الاحترام للعروض التي تتحدث عنها الصحافة والتي ترشحني لأكثر من فريق".
وعن بلده ايطاليا وكيف ستكون مشاعره إذا التقى معها في نهائي المونديال قال كابيللو: "من المؤكد أن الأمر سيكون صعب للغاية، ولكنني على أي حال اتمنى مواجهة إيطاليا في النهائي، ومجرد وصولنا معاً إلى نهائي المونديال سيكون إنجازاً كبيراً لكلينا، أما عن الجانب الذي يتعلق بمشاعري الخاصة فأنا في هذه اللحظة سوف أسعى للفوز بكل قوة لأنني أرتدي قميص المنتخب الإنجليزي الآن".
ميسي وكريستيانو وروني الأفضل
وتحدث كابيللو عن رؤيته لأفضل لاعب في العالم حالياً، حيث قال: "كريستيانو رونالدو يتميز بالسرعة والإيجابية، وميسي يتمتع بمهارة استثنائية، وروني مهاجم قوي يمتلك فعالية هجومية هائلة وهو أحد أفضل المهاجمين في العالم حالياً، وأعتقد ان هذا الثلاثي هو الأفضل على الساحة العالمية الآن، ويمتلكون مستقبلاً كبيراً لأنهم جميعاً ما زالوا في مطلع العشرينات من العمر".
وخلال المؤتمر الصحفي الذي حضره كابيللو قبل ساعات من انطلاق حفل توزيع جوائز لوريوس للرياضة العالمية تحدث عن المنتخبات التي يمكنها إحداث مفاجأة كبيرة في المونديال فقال: "المفاجأة الكبيرة قد تكون من المنتخبات الافريقية وعلى رأسها غانا وكوت ديفوار ونيجيريا، وأيضاً جنوب أفريقيا، ومن المؤكد ان الجماهير في جنوب أفريقيا ستتعاطف مع هذه المنتخبات بحكم إقامة البطولة في القارة السمراء، وجميع هذه المنتخبات تملك ذخيرة جيدة من افضل اللاعبين في أكبر الأندية الأوروبية ويمكنهم إحدات المفاجأة مع منتخباتهم الأفريقية في كأس العالم".
سيتي أصبح كبيراً
وكان لتجربة مانشستر سيتي الجديدة في ظل ملكية النادي من جانب مجموعة أبوظبي المتحدة للتطوير، والتغييرات الكبيرة التي حدثت في أداء الفريق بعد أن استقدام مجموعة كبيرة من اللاعبين الجيدين نصيب في حديث كابيللو الذي قال: "لا شك في أن سيتي أصبح قوة كبيرة في الكرة الإنجليزية والفريق يقترب من انهاء الموسم مع الرباعي الكبير، ولكن المنافسة ستستمر على المركز الرابع في الدوري الانجليزي بين سيتي وتوتنهام وليفربول وأستون فيلا، وهو صراع مثير يجذب أنظار عشاق الدوري الانجليزي، وهناك إدارة محترفة في مانشستر سيتي تمكنت في وقت قصير من وضع الفريق في مكانة تنافسية جيدة، وقد استفدنا في المنتخب الإنجليزي من ارتفاع مستوى سيتي، فقد أضاف زخماً كبيراً لنا، وهناك أكثر من لاعب أصبح مؤثراً في صفوف المنتخب، كما ان مانشيني يقوم بدور جيد مع سيتي وهو يختلف كثيراً عن المدرب السابق مارك هيوز من الناحية التكتيكية ومن ناحية التعامل مع اللاعبين، واعتقد انه سيحقق نجاحات كبيرة في الفترة المقبلة في ظل الدعم الجيد من إدارة النادي"
لا للخصوصيات
نجح كابيللو في الهروب أكثر من مرة من التساؤلات حول الفضائح الاخلاقية التي تلاحق نجوم المنتخب الإنجليزي، كما رفض ما تردد أخيراً عن فضيحة أخرى تتعلق بالتجسس على معسكر المنتخب قبل مواجهة مصر الودية التي أقيمت 3 مارس الماضي، وفي كل مرة كان يواجه تساؤلات عن هذه الملفات الشائكة كان يكتفي بالاعتذار عن الإجابة، ويطلب التحدث في شأن آخر مؤكداً أن ما يحدث خارج الملعب لا علاقة به، وعلى الرغم من المحاولات المتعددة لدفعه إلى التحدث عن تجريد جون تيري من شارة القيادة وعن سلوكيات نجوم إنجلترا، إلا أن كابيللو لم يمنح وسائل الإعلام العالمية أو المحلية سوى إجابة واحدة رافعاً شعار “لا للخصوصيات”.

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»