صحيفة الاتحاد

الرياضي

«ثقة» الريال تتحدى «أحلام» نابولي في «سان باولو»

الريال حقق الفوز في الذهاب بثلاثية ويأمل تأكيدها اليوم (أ ف ب)

الريال حقق الفوز في الذهاب بثلاثية ويأمل تأكيدها اليوم (أ ف ب)

باريس (أ ف ب)

يعود ريال مدريد حامل اللقب إلى ميدانه المفضل وهو دوري أبطال أوروبا، حيث يسعى إلى تأكيد أفضليته على نابولي الإيطالي، في حين أن أرسنال الإنجليزي يحتاج إلى معجزة أمام بايرن ميونيخ الألماني من أجل استكمال حلم المجد نحو لقب دوري الأبطال.
يحل ريال مدريد ضيفاً على نابولي باستاد سان باولو الليلة في إياب الدور ثمن النهائي، بعد أن فاز ذهاباً 3-1، ويستضيف أرسنال، فريق بايرن ميونيخ تحت وطأة خسارة قاسية 1-5 على ملعب أليانز أرينا.
ويحمل ريال مدريد الرقم القياسي بعدد مرات الفوز باللقب، بعد أن أضاف في الموسم الماضي لقبه الحادي عشر على حساب جاره أتلتيكو مدريد بركلات الترجيح. وكان اللقب قبل الأخير لريال في ديربي مدريدياً أيضاً 4-1 بعد التمديد في 2014، لكنه انتظر حتى الثواني الأخيرة قبل أن يدرك مدافعه سيرجيو راموس التعادل، ثم لعبت خبرة النادي الملكي دورها في الشوطين الإضافيين. يخوض ريال مباراة الإياب في ظروف مغايرة قليلاً عن تلك التي تغلب فيها على نابولي 3-1 في سانتياغو برنابيو.
اهتز فريق العاصمة الإسبانية أمام لاس بالماس المتواضع في الدوري المحلي، وكان في طريقه إلى خسارة مؤلمة 1-3 قبل أن يعادل البرتغالي رونالدو في الدقائق الأخيرة، كان تعادلاً بطعم الخسارة فجر خلافات بين المدرب الفرنسي زين الدين زيدان وبعض اللاعبين، حسب ما ذكرت تقارير صحفية.
وفقد ريال صدارة الدوري الإسباني لمصلحة غريمه التقليدي برشلونة للمرة الأولى منذ أشهر، رغم أن له مباراة مؤجلة مع سلتا فيجو، ولكنه استعاد توازنه بفوز كبير على إيبار 4-1 مساء السبت. وغاب رونالدو عن المباراة ضد إيبار بسبب إصابة طفيفة، وأراح زيدان فيها أيضاً المدافعين دانيال كارفاخال والبرازيلي مارسيلو والألماني توني كروس استعداداً لمواجهة نابولي.
وسبق لريال مدريد أن فاز ذهاباً بنتيجة مماثلة في ثماني مناسبات في البطولة، لكنه حجز بطاقة التأهل في نصفها فقط، وهو ما يدغدغ مشاعر لاعبي نابولي بإمكان تحقيق الحلم وإقصاء حامل اللقب ومواصلة المشوار نحو ربع النهائي.
وقال السنغالي خاليدو كوليبالي مدافع نابولي «نؤمن بذلك، نعلم أنه يمكننا تسجيل هدفين في ملعب ساو باولو، نعلم أيضاً بأن المهمة ستكون صعبة أيضاً على مدافعينا». وارتفعت معنويات لاعبي نابولي بعد الفوز على روما 2-1 السبت بفضل البلجيكي دريس ميرتنز صاحب الهدفين، ما جعله على بعد نقطتين فقط من فريق العاصمة ثاني ترتيب الدوري المحلي خلف يوفنتوس.
وحل ريال مدريد ثانياً في مجموعته ضمن الدور الأول بفارق نقطتين خلف بروسيا دورتموند الألماني، فيما تصدر نابولي مجموعته بفارق 3 نقاط أمام بنفيكا البرتغالي.

فينجر تحت الضغط
ويزداد الضغط على الفرنسي آرسين فينجر المدير الفني للأرسنال، الذي تطالب جماهيره بإقالته بعد تراجع فرصه بإحراز الدوري الإنجليزي الممتاز، والخسارة المذلة أمام بايرن 1-5 في البطولة الأوروبية.
ويتولى فينجر (67 عاماً)، الذي ينتهي عقده الصيف المقبل، تدريب أرسنال منذ 1996، وقاده إلى العديد من الألقاب المحلية، لكن آخرها في الدوري يعود إلى عام 2004.
وازداد الوضع سوءاً بعد خسارة الفريق اللندني أمام ليفربول 1-3 السبت في قمة المرحلة الـ 27 من الدوري الإنجليزي، ما أدى إلى تراجعه إلى المركز الخامس بفارق 13 نقطة عن تشيلسي المتصدر.
واعترف فينجر بقراره الخاطئ بإبقاء المهاجم التشيلي أليكسيس سانشيز على مقاعد البدلاء في الشوط الأول، قبل أن يدفع به في الثاني، فكان الأكثر خطورة ومرر كرة الهدف التي قلص منها داني ويلبيك الفارق. وأشارت تقارير صحفية في الأيام الماضية إلى رغبة سانشيز بالرحيل عن أرسنال بسبب خلاف على قيمة العقد الجديد.
وتحدث فينجر عن نتيجة الذهاب أمام بايرن قائلاً: «عموماً، يجب أن أقول إن بايرن أفضل منا، لقد انهرنا أمامه».
ويشكل بايرن ميونيخ، المتوج باللقب خمس مرات، آخرها في 2013، عقدة لأرسنال الحالم بلقبه الأول في البطولة، بعد أن كان خسر نهائي 2006 أمام برشلونة، وخرج أرسنال من دور الـ16 في المواسم الستة الماضية.
وأقصى بايرن منافسه من دور الـ16 في مواسم 2005 و2013 و2014، وحقق الفريق البافاري 16 فوزاً متتالياً على أرضه في المسابقات الأوروبية، ووصل في المواسم الثلاثة الماضية إلى الدور نصف النهائي، آخرها أمام أتلتيكو مدريد.
ويقول الدولي الإسباني خافي مارتينيز: «لدينا أفضلية كبيرة، لكن أرسنال خطير، ولذلك يجب أن نلعب باندفاع كامل لتحقيق الفوز».
ويغيب مدافع بايرن فيليب لام، لكنه دعا رفاقه إلى التركيز، وقال: «يجب أن يكون تركيزنا كبيراً، والأهم أن نظهر لأرسنال في ربع الساعة الأول أنه يتعين عليه نسيان الدور التالي».