الرياضي

الاتحاد

الشعب يفاوض أبناء الخور على مائدة الخليج وكلباء أمام تحدي العروبة

الخليج يسعى لمواصلة تخصصه في الكبار أمام الشعب في سادس جولات الهواة الليلة

الخليج يسعى لمواصلة تخصصه في الكبار أمام الشعب في سادس جولات الهواة الليلة

تنطلق اليوم الجولة السادسة لدوري الهواة “أ” الليلة بإقامة 4 مباريات، حيث يلتقي اتحاد كلباء مع العروبة فيما يستضيف الخليج المنتشي الصدارة الشعباوية، ويلاقي الفجيرة دبي، فيما يلعب دبا الحصن مع حتا.
ولاتزال جميع فرق المسابقة تعيش فوق صفيح ساخن، ولم يتبق الا القليل لتأكيد الفرق التي ستصارع لأجل النجاة من الهبوط، والاخرى التي ستقاتل بهدف الصعود لدوري المحترفين.
في فبراير الماضي عند انطلاقة البطولة كانت أحلام الجميع ترتكز على الصعود عبر انتزاع المركز الأول وصدارة المسابقة أو الفوز بالمركز الثاني، ولكن بعد مرور 6 أسابيع تبدل الحال واختلفت الأحلام والآمال.
15 نقطة تم حسم أمرها مع انقضاء الجولات الخمسة الماضية ولا تزال 27 نقطة تنتظر القطف عبر 9 جولات، بلا شك ستكون كفيلة بتغيير الموازين لمن يريد أن يتمرد على حاله ويتطلع للأفضل.
المشهد بالجولة الماضية كان مثيراً، وينتظر أن يتكرر بصورة أو بأخرى هذا الأسبوع، مع توقع استمرار المفاجآت، فاتحاد كلباء والشعب في الجولة الخامسة نزفا للمرة الأولى بعدما فقد فرسان اتحاد كلباء ثلاث نقاط غالية طارت معها القمة وانتقلت لمقعد الوصيف، لتنتهي الشراكة مع الكوماندوز في النقاط، وأصبح الفارق بين الفريقين نقطة، إثر الهزيمة الأولى التي جاءت بتوقيع أبناء خورفكان.
وكان الشعب أحسن حالاً، ورغم تعثره أمام الفجيرة بالتعادل الا انه صعد للقمة، وهو الأمر الذي لم يتحقق تماماً بأيديهم، بل بمساعدة فريق الخليج الذي كان فارس الجولة الماضية بعدما نجح في تضميد جراح نزف 6 نقاط على يد دبا الحصن والعروبة بفوز غال على الفرسان، لتنقلب موازين الصدارة، بينما غسل اسود دبي أحزان جولات البداية وفقد 8 نقاط بالهزيمة من اتحاد كلباء والشعب والتعادل مع حتا بتذوق حلاوة الفوز الثاني، والذي جاء بصعوبة على حساب دبا الحصن 3-2، ثم تأتي صحوة فريق الفجيرة في عقد دار الشعباوية بعشرة لاعبين والعودة بنقطة وحرمان الشعب من نقطتين.
ويبقى سؤال الجولة السادسة، هل تستمر انتفاضة فرق الوسط وينجح أبناء خورفكان في قلب موازين المسابقة من جديد ويكرر العروبة نفس السيناريو بملعب اتحاد كلباء ويتولى الفجيرة إخماد انتفاضة اسود دبي ونشهد خريطة جديدة للمراكز والترتيب العام مثلما حدث في الجولة الماضية أم ستكون جولة هادئة.
قمة ساخنة
يستضف الخليج الشعب الليلة في قمة ساخنة للفريقين اللذين يتسابقان على الصعود إلى دوري المحترفين، فالخليج الثالث برصيد 9 نقاط، يطمح لمواصلة صحوته وتعويض النقاط الست التي فقدها أمام دبا الحصن والعروبة، ونجح الفريق في استعادة ثقة جماهيره بعدما رسم بسمة عريضة على شفاه الجميع بخوفكان عقب عبوره اتحاد كلباء في عقر داره، وكان هذا الفوز خير دواء للجراح النازفة وخير وسيلة لإعادة الثقة للاعبين والثقة أيضا في المدرب باولو سيزار الذي كان فوق صفيح ساخن، ولكن نقاط اتحاد كلباء كان لها مفعول السحر، وهو الأمر الذي تتمنى جماهير خورفكان اليوم تحقيقه ليس خدمة لفريق اتحاد كلباء بإعادة عرش المسابقة له من جديد في حالة فوز اتحاد كلباء أيضا على العروبة، ولكن لأجل دخول دائرة الصدارة، لان الفوز اليوم على الشعب مع تعثر أبناء كلباء سيجعل الفريقين شركاء على مقعد الوصيف إذا تساوت النقاط.
وفي المقابل يسعى الضيوف لتجاوز عثرة الفجيرة في الجولة الخامسة والعودة من خورفكان بنقاط الخليج، والفريق قبل هدية الخليج بمساعدته في احتلال المركز الأول في الجولة الماضية، ولن يكون اليوم على استعداد للتفريط في عرش المسابقة بهذه الجولة، وسيكون هدفه تعزيز صدارته عبر كبح جماح أبناء خورفكان والعودة بالنقاط الثلاث، مع الاستفادة من الدرس، وما حدث لاتحاد كلباء على يد الخليج يسعى الكوماندوز لتفاديه وعدم تكراره.
أقوى خط هجوم
يمتلك فريق الشعب أقوى خط هجوم بالمسابقة، حيث لم تهتز شباكه سوي 4 مرات في 5 مباريات، فيما هز هجومه شباك الفرق المنافسة 9 مرات مقابل 7 للخليج، ولكن يبقي أن هذه المباراة تعد بالفعل اقوى وأصعب مواجهات الأسبوع.
وتشهد المباراة مواجهة بين المدرستين العربية والبرازيلية، حيث يقود الشعب بنجاح المدرب التونسي فريد بلقاسم وهو يطمح بلاشك لتجاوز محنة المواجهة الأخيرة بعدما فقد الشعب أول نقطتين له في المسابقة، وسيحاول استعادة نغمة الفوز عبر أوراقه الرابحة، ومن بينها كواسي بلازا وفيصل عبدالرحمن وجونيور، بينما يقود الخليج المدرب البرازيلي باولو سيزار الذي سبق وان قاده في التسعينيات للأضواء والذي كان مصيره معلقا بالجولة الماضية ولكن جولة تضميد الجراح مع اتحاد كلباء أغلقت أبواب المشاكل بعدما هدأت العواصف الجماهيرية. ويسعـى باولو لبسمة ثانية لا تقل حجما عن فرحة الجولة الماضية بتخطي عقبة الشعب، ولاشك أن استعادة البرازيلي أندرسون بريقه وبعضا من خطورته ومستواه جعل هجوم الفريق أكثر فاعلية بجانب وجود المتألقين ابوبكر كمارا هداف الفريق وجيري.
اتحاد كلباء أمام مواجهة العروبة
يستضيف اتحاد كلباء العروبة في قمة ساخنة لا تعترف بالتكهنات، فهل سيواصل فرسان كلباء نزيف النقاط؟ أم انه سيعيد اليوم البسمة لجماهيره وينجح في تضميد جراح الجولة الماضية، وفي الجهة المقابلة تدور التساؤلات أيضاً هل سيباغت العروبة فريق اتحاد كلباء في عقر داره مثلما فعل قبل جولتين بملعب أبناء خورفكان بعبور الخليج بثلاثية؟.
المباراة ستكون صعبة على الفريقين، العروبة يحتل المركز السادس برصيد 5 نقاط جمعها من فوز على الخليج والتعادل مع الفجيرة وحتا ويرفض الانزلاق لصراع البقاء وعدم الهبوط، خاصة ان الفارق بينه وفريقي القاع ضئيل ولهذا فهو بحاجة ماسة للفوز لدخول دائرة الوسط والأمان، ولكن اتحاد كلباء لن يكون على استعداد لأي نزيف ثان للنقاط بعد أن دفع الفريق غاليا فاتورة الثقة الزائدة، وهو الأمر الذي يسعى لعدم تكراره اليوم بالتركيز وعدم الاستهانة بالمنافس ويعد باعتبار أن العروبة من الفرق التي قدمت مستويات جيدة في المسابقة.
ويبقى السؤال: هل يعيد المدرب البرازيلي باترسيو ومعه أوراقه الرابحة اندريه ميشيل وسيمون وجريجوري وإبراهيم مراد وماجد عبدالله البسمة لجماهير كلباء ومعها القمة في حالة فوزه وتعثر الشعب أمام الخليج؟، أم أن الدكتور عبدالله مسفر مدرب العروبة ومعه لاعبوه البارزون جالفاو وجويري والمغربي عادل لطفي سيضمد جراح فريقه الذي نزف بالجولة الماضية وسيفتح جرح اتحاد كلباء من جديد.
الفجيرة أمام تحدي دبي
يتوقع الجميع مواجهة ساخنة بين الفجيرة ودبي ضمن مباريات الجولة السادسة الليلة، ويطمح الفريقان بقوة لتغيير المسار ودخول دائرة المنافسة وهو الأمر الذي لن يتم سوى بحصد النقاط وتحقيق الانتصارات، ويشغل الفجيرة صاحب الأرض المركز الخامس برصيد 5 نقاط والفريق بمعنويات عاليه بعدما نجح في العودة من الشعب بنقطة التعادل بعشرة لاعبين، وحرمهم من أول نقطتين ينزفونهما بالمسابقة ويضمد بهما فرق الفجيرة معنويا جراح النزيف الشديد بالنقاط الذي تعرضوا لها، ونزف الفريق هذه المرة أيضا نقطتين ولكن اقتناصه نقطة من ملعب الشعب يعد مكسباً.
أما فريق دبي أصحاب المركز الرابع برصيد 7 نقاط فقد استعادوا بالفعل عبر الجولة الماضية نغمة الفوز بتخطي دبا الحصن، ويطمح الفريق اليوم لتذوق حلاوة الفوز الثالث، وهو الأمر الذي لن يكون مفروشا بالورود، فالفجيرة هو الآخر سيقاتل لأجل اقتناص النقاط الثلاث خاصة انه يلعب وسط جماهيره وهو منذ نهاية الأسبوع الأول الذي شهد تخطيه دبا الحصن بهدفين لم يذق طعم الفوز ويأمل اليوم مواصلة صحوته بعدما كلفته كبوته بالدوري والكأس رحيل المدربين هلال محمد وسفيان الحيدوسي، ويقود الفريق حاليا المدرب خالد عيد الذي تولي المهمة في الجولة الماضية ونجح في احراج الشعب، فهل ينجح اليوم في مهمته امام دبي في مواجهة مصرية مصرية حيث يقود دبي أيمن الرمادي فيما يشرف على تدريب الفجيرة خالد عيد.
فهل يساهم نواه انوكاشي هداف الفجيرة ومعه محمد عبدالله والأردني احمد هايل ومبارك حسن والفرنسي العائد من الإصابة مامادو كوناتي في ترجيح كفة الفجيرة؟ أم أن مارسيو العائد بقوة ورشيد كانين وعلي حسن وابلاي فالدي وطالب علي صاحب الهدفين بالمباراة الاخيرة سيكتبون النهاية السعيدة لاسود دبي بالعودة بالنقاط الثلاث.
ويغيب عن صفوف الفجيرة لطرده والإيقاف للحصول على بطاقتين يوسف عبدالله صخرة الدفاع وصاحب الهدف الشعباوي.
صراع القاع
بعيداً عن صراع الصدارة يسبح الفريقان في القاع بحثاً عن طوق نجاة، فدبا الحصن صاحب اقوى العروض يحتل المركز السابع وقبل الأخير برصيد 3 نقاط حصدها من الفوز على الخليج، بينما يحتل حتا المركز الثامن والأخير من تعادلين مع اسود دبي بالجولتين الأخيرتين.
ولاشك أن اللقاء يعد بمثابة فرصة لدبا الحصن لتحقيق الفوز الثاني والتقدم بالتالي خطوة للإمام كبداية لرحلة الاستقرار في المنطقة الهادئة بالوسط، بينما يحلم أبناء حتا بالفوز الأول لهم هذا الموسم والفريق بالفعل بدا صحوة بالأسبوعين الأخيرين وانهي خلالهما مسلسل الهزائم ولكن الفوز مازال غائبا والنقطتين اللتين يملكهما الفريق.
ويسعي المدرب راشد عامر مدرب دبا الحصن لاستغلال الفرصة والمباراة علي أرضه لاقتناص النقاط الثلاث، وهو الأمر الذي ينتظر أن يتوقف على مزاجية محترفه التوجولي ياو جونيور سينايا الذي استعاد بعضا من عافيته وسجل هدفا في المباراة السابقة ولكنه أهدر أهدافا بينما يقدم البرازيلي جونيور بشكل جيد ومعه المتألق سالم جاسم وتنتظر جماهير دبا الحصن الكثير أيضا من الفرنسي احماده حسن بترجمة مجهوده الوافر لأهداف بينما يضع الإيراني قاسم بور في اعتباره أن المواجهة بملعب دبا الحصن لن تكون سهلة وتحتاج لاقتناص جيد للفرص من جانب لاعبيه وخاصة البرازيلي ديجو ابرز الأوراق الرابحة والغاني جود وين أترام والكونغولي نيساني باتريك.


عبدالله سلطان: الدوري غريب واللقب لا يزال متاحاً للجميع

خورفكان (الاتحاد) - قال عبدالله سلطان مدير الكرة في الخليج إن تعادل الشعب في عقر داره مع الفجيرة وخسارته نقطتين، لايعني توقعنا مباراة سهلة ونقاطاً مضمونه، لان دوري الهواه غريب ولا يعترف بالأداء الثابت، فالعروبة فاز على الخليج وعاد لينزف نقطتين في ملعب حتا، فيما فاز الخليج على الفجيرة، وفي الجولة الماضية حرم الفجيرة الشعب من نقطتين ثمينتين، وبهذه الطريقة لايعرف الدوري لغة الحسابات ولا يمكنك مسبقاً تحديد الفريق الذي سيفوز، ونحن مبدأنا الذي نسير عليه هو احترام جميع الفرق. وعن مشاركة أندرسون الذي خرج مصابا في الدقائق الأخيرة أمام اتحاد كلباء بعدما بذل جهدا كبيرا وكان من نجوم اللقاء قال سلطان: “قرار مشاركته أمام الشعب يتوقف علي قرار الطبيب، فهو شارك بتدريبات خفيفة ونأمل أن يكون دعما للفريق اليوم ولكن لن تكون هناك مجازفة إذا كان هذا هو قرار الطبيب بينما سيعود لصفوفنا المدافع علي مليح بعد انتهاء إيقافه”.
وعن نتائج الخليج في الكأس مع الشعب التي انتهت لصالح الشعب قال: “لكل مباراة حساباتها ولا توجد نقاط مضمونه ودرع الدوري مازال للجميع وكل مانطمح إليه مباراة جيدة أمام فريق كبير والقتال لأجل الفوز”.


مدرب الخليج: اندرسون استعاد ثقته وأنتظر منه المزيد اليوم

خورفكان (الاتحاد) - أكد البرازيلي باولو سيزار مدرب الخليج صعوبة مباراة فريقه اليوم امام الشعب، عندما قال: “المباراة صعبة بجميع المقاييس، لست ساحراً لكي أؤكد إننا سنعبر عقبة الشعب بسهولة، ومهمتي إعداد الفريق تدريبيا وفنياً عبر التدريبات، فريقنا تدرب بقوة، وانا على ثقة بأنه مثلما تخطى عقبة اتحاد كلباء وفاز عليه في عقر داره قادر على تحقيق هذا الهدف اليوم بملعبنا، والمباراة لن تكون سهلة على الفريقين، وستشهد بلا شك صراعا على النقاط الثلاث”.
وقاال: “معنويات لاعبي الخليج عاليه وفوزنا على اتحاد كلباء كان بمثابة دفعة قوية، ومثلما تألق الجميع في المباراة الأخيرة سيبذلون قصارى جهدهم ومعهم الثلاثي المحترف أندرسون وأبوبكر كمارا وجيري”.
وعبر عن سعادته لاستعادة أندرسون بعضا من فاعليته باعتباره ورقه هامة، مؤكداً بانه ينتظر منه المزيد في لقاء اليوم.

أمين سر العروبة: كلباء بوابتنا لاستعادة نغمة الفوز

الفجيرة (الاتحاد) - قال خميس علي الكعبي أمين السر العام لنادي العروبة إن فريقه يسعى بقوة لترجيح كفته في مباراته اليوم بملعب اتحاد كلباء، مضيفاً: “ثقتنا كبيرة في لاعبينا وعلينا أن نعوض النقطتين اللتين نزفها الفريق وذهبتا لفريق حتا في مباراتنا الأخيرة، وهو الأمر الذي جاء عقب فوزنا على الخليج بعقر داره”.
وأضاف: “الذي لايعرفه الجميع أن الفريق خاض لقاء حتا في ظل ظروف صعبة مع اضطرار 4 مصابين من بينهم المحترفين البرازيليين جالفاو وجويري إلى اللعب رغم آلام الإصابة وإيقاف المغربي عادل لطفي في مباراتنا مع أبناء خورفكان ولكنه سيعود اليوم، والكل جاهز حاليا والمعنويات عالية، كما أن الدكتور عبدالله مسفر يبذل جهدا كبيرا لتجهيز الفريق للمباراة الحاسمة وحصد النقاط”.


مجلس إدارة حتا يجدد الثقة في بور

رضا سليم (دبي) - عقد مجلس إدارة نادي حتا برئاسة ماجد خلفان البدواوي اجتماعاً مساء أمس الأول، وجدد المجلس الثقة في المدرب الإيراني قاسم بور لقيادة الفريق في دوري الدرجة الأولى، رغم عدم فوز الفريق في المباريات حتى الآن”.
وقال: “جددنا الثقة في المدرب لمعرفتنا بقدرته الفنية، وما حدث في المباريات السابقة هي ظروف خاصة، وأن كانت بعض المباريات يتحملها لاعبو الفريق نظرا لأنهم أهدروا الفوز من بين أقدامهم بما فيها المباراة الأخيرة أمام العروبة”.
وعن مباراة دبا الحصن قال: “الفريق جاهز فنيا وبدنيا، وننتظر فزعة اللاعبين، وتحقيق الفوز الأول في هذا اللقاء لأنه يمثل منعطفا خطيرا للفريق”.

البرازيلي ديجو يعود لصفوف حتا

دبي (الاتحاد) - يعود البرازيلي ديجو إلى صفوف فريق حتا أمام دبا الحصن في مباراة اليوم، بعد أن غاب في المباراة الماضية أمام العروبة في الجولة الماضية، بسبب الإصابة، وقد انخرط اللاعب في التدريبات الأخيرة، وتنتظر جماهير حتا مشاركته في اللقاء الهام اليوم نظرا لأن الفريق يتطلع الفوز الأول.

الفجيرة يفقد جهود عبيد ناصر

الفجيرة (الاتحاد) - أكد خالد عيد مدرب فريق الفجيرة انه لا بديل اليوم عن الفوز لفريقه الذي يحتاج إلى النقاط الثلاث لتعويض نزيف الجولات الماضية، مشيرا إلى انه شاهد المباراة الأخيرة لدبي أمام دبا الحصن بالفيديو، وهو فريق جيد لديه الكثير من نقاط القوة.
واضاف: “لاشك أن مهمتنا لن تكون ممهدة ومفروشة بالورود، ولكن لايمكن التفريط في اي نقطة، خاصة بالمباريات التي تقام على ملعبنا، لهذا لابد أن نسخر كل امكانياتنا لأجل هذا الهدف والادارة من جابنها لم تقصر، وهناك مؤازرة وتواجد دائم والمعنويات عالية بعد نتيجتنا الجيدة امام الشعب”.
ويغيب عن فريق الخليج اليوم للاصابة عبيد ناصر وهو من الأوراق المهمة ويوسف عبدالله للإيقاف، فيما سيعود المحترف مامادو.

التقى اللاعبين وحثهم على مواصلة الأداء المتميز
الهاجري: ما حدث أمام الفجيرة كبوة وعازمون على تحقيق حلم الصعود

أسامة أحمد (الشارقة) - التقى الدكتور غانم الهاجري رئيس مجلس إدارة نادي الشعب وعدد من أعضاء المجلس أمس الأول لاعبي الفريق الأول لكرة القدم والجهازين الإداري والفني للفريق.
وأشاد الهاجري أثناء اللقاء بالجهود المبذولة من قبل كافة أعضاء الفريق، وهنأ الفريق بصدارة دوري أندية الأولى “أ” قائلاً: “ما بذل منكم من جهد ومثابرة وعطاء كفيل بأن يجعلنا نؤكد ثقتنا فيكم، ما حدث في مباراتنا أمام الفجيرة يعتبر كبوة، ونحن على ثقة بأنكم قادرون على تجاوزها من خلال ما ننتظره منكم من أداء مميز خلال المباريات المقبلة، كي تثبتوا بأنكم الأجدر بنيل البطولة، وذلك بالاستمرار على ما عهدناه منكم من تفان وتعاون واجتهاد وبذل المزيد من الجهد والمثابرة للظهور بالمستوى الذي يليق باسم وسمعه وتاريخ الشعب، ومن الواجب علينا الآن أن نبرهن من خلالكم بأن الشعب مستمر في العطاء وإسعاد جماهيره ومحبيه”.
وأضاف: “نسعى كإدارة جاهدين لتوفير كافة الإمكانيات التي من شأنها تحقيق الهدف المشترك وهو العودة لدوري المحترفين”.
وارتدى الشعب قفاز التحدي لتعزيز موقعه الصداري، نظرا لأهمية مباراة الخليج، بعد نجاح أبناء الخور في الفوز على اتحاد كلباء الأسبوع الماضي، حيث عمل الجهاز الفني الذي يقوده التونسي فريد بلقاسم على معالجة السلبيات التي أفرزتها مباراة الفجيرة في الجولة الماضية والتي لم يقدم فيها الفريق العرض المنتظر.
وتشهد التشكيلة الشعباوية بعض التغييرات، حيث من المتوقع أن يدفع الجهاز الفني منذ البداية براشد الدوسري في حالة الاطمئنان على الإصابة الخفيفة التي تعرض لها خلال مران أمس الاول وعبدالله عيسى الذي سيلعب في مركز المحترف الايفواري كواسي.
عودة وإصابات
ويعود إلى التشكيلة خالد صقر الذي غاب عن المباراة السابقة بسبب نيله الإنذار الثالث في مباراة حتا، فيما يغيب فيصل عبدالرحمن الذي تعرض لحالة إغماء في المباراة الأخيرة بسبب التسديدة القوية في رأسه من أحد زملائه، مما أدى لنقله إلى مستشفى الكويتي وتم حجزه لمدة 96 ساعة وفيصل صياح الذي لازال يوالي برنامجه العلاجي تحت إشراف طبيب النادي، ويوسف حسن الذي غاب عن الملاعب لمدة 15 يوما في أعقاب تعرضه لتمدد بسيط في العضلة الضامة. كما يغيب المحترف الايفواري كواسي بلازا نظرا لنيله الإنذار الثالث في مباراة الفجيرة، كما أن مشاركة جابر أسد ضعيفة بسبب الإصابة.
الشعب بمن حضر
من جانبه قال إبراهيم بحير مدير الفريق إن الشعب سيلعب بمن حضر في أعقاب الإصابات التي تعرض لها بعض اللاعبين الأساسيين التي ظلت هاجسا خلال الساعات الماضية، مشيرا إلى أن الشعب ذاهب إلى الخور ولا بديل له غير الفوز، مؤكدا أن الكوماندوز لا يخشون الخليج وهو يلعب وسط جمهوره وارضه. وقال: “طوينا صفحة مباراة الفجيرة بعد أن دخل الشعب هذه المباراة وهو واثق من الفوز لتأتي المحصلة النهائية التي آلت إليها المباراة عكسية وغير متوقعة، ومشوار الدوري لايزال طويلا ويتطلب جهدا مضاعفا من اللاعبين وصولا إلى الغاية المنشودة”.
وذكر بحير أن الشعب رفع شعار اخدم نفسك، حيث لا ينظر إلى نتائج الآخرين مع كل الاحترام للفرق ويتطلب المحافظة على الصدارة النظر إلى الأمام بعين الواثق من نفسه دون الرجوع إلى الوراء مع التأكيد على أن طريق البطولة والتواجد في النسخة الثالثة لدوري المحترفين ليس مفروشا بالورود كما يعتقد البعض.
أضاف: “ثقتنا كبيرة في اللاعبين، نملك مقومات الفوز والمحافظة على الصدارة حيث سيتعامل مع كل المباريات على إنها نهائي كؤوس، مشيدا بالجهود الكبيرة التي ظل يبذلها مجلس الإدارة في تهيئة المناخ الملائم للاعبين والجهازين الإداري والفني لتحقيق المراد”.
وقال: “الجهاز الفني للشعب بقيادة بلقاسم يعرف كل صغيرة وكبيرة عن الخليج الذي يعد من الفرق الجديرة بالاحترام والمنافسة على الصعود إلى دوري المحترفين، وحلم التأهل حق مشروع للجميع، خاصة أن الخليج يضم في صفوفه محترفين على درجة عالية من الكفاءة ولاعبين مواطنين جيدين”.
وذكر أن قوة الخليج تكمن في محترفيه البرازيليين اندرسون وجيري، مشيرا إلى أن النسخة الأولى لدوري الهواة أظهرت مستويات متقاربة بين الأندية الثمانية التي تسعى للصعود إلى دوري المحترفين، مما يشير إلى قوة المنافسة، حيث نتوقع أن تكون مباريات الدوري الثاني فوق صفيح ساخن.


أمين سر الفجيرة: التركيز سلاحنا لعبور دبي

الفجيرة (الاتحاد) - قال احمد إسماعيل مدير الكرة وأمين السر العام لنادي الفجيرة “النتيجة التي حققها الفريق أمام الشعب في الجولة الماضية والعودة بنقطة ثمينة من ملعب الشعب تعد مؤشرا قويا لاستعادة فريقنا للثقة، وتجاوز محنة نزيف النقاط بعد الخسارة أمام الخليج واتحاد كلباء والتعادل مع العروبة”.
وأضاف: “فريقنا كان قاب قوسين أو أدني من الصعود لدوري المحترفين في الموسم الماضي ولايمكن أن نفرط في الحلم هذا الموسم رغم انه يعد أكثر صعوبة من سابقة، لأن حظوظ جميع الفرق متساوية ومتكافئة تقريباً، مشيرا إلي أن مباراة دبي لن تقبل القسمة على اثنين ونحن في حاجة ماسة للفوز لإنعاش أمالنا وتعويض مافاتنا، ودبي سيكافح هو الآخر للفوز، ومن هنا لابد أن نتمسك بالنقاط الثلاث ونستعيد أفراح الفوز فلا يعقل ألا نفوز حتى الآن إلا في مباراة واحدة بالجولة الأولى على دبا الحصن”.
وتابع: “فريقنا غني بالمواهب ويستطيع العودة بقوة من جديد، وأثبت هذا وبعشرة لاعبين في ملعب الشعب، والمهم ألا يتسابق لاعبونا في إهدار الفرص فنقف بعدها لنندب حظنا، التركيز ضروري أمام فريق قوي مثل دبي، ودفاعنا سيعود إليه الفرنسي مامادو بعدما تماثله للشفاء من آلام العضلة الخلفية التي باغتته في المباراة الأولى أمام اتحاد كلباء وخرج مصابا ولم يلعب سوى نصف ساعة”.

اقرأ أيضا

سلطان بن خليفة بن شخبوط يفوز بعضوية «دولي» الرياضات الإلكترونية