الاتحاد

الرياضي

الكتبي: أتطلع إلى صدارة رالي الأردن وطموحي لقب الشرق الأوسط

الكتبي يقود سيارة فريق فزاع في بطولة الشرق الأوسط للراليات

الكتبي يقود سيارة فريق فزاع في بطولة الشرق الأوسط للراليات

نجح بطل الراليات راشد الكتبي في تحقيق المركز الثاني في رالي الشرق الأوسط التي أقيمت في الكويت، ويأتي هذا المركز بعد أن تراجع الكتبي في رالي قطر، ويسعى إلى تحقيق المركز الأول في الجولة المقبلة التي ستقام في الأردن.
وقال الكتبي الذي يقود فريق فزاع للراليات في بطولة الشرق الأوسط ويحظى برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي: “كنت أنافس على المركز الأول بقوة، وكنت قريباً من تحقيق لقب رالي الكويت لولا العطل الذي حدث في فلتر الهواء، ولكن نجحت في تحقيق المركز الثاني على الرغم من هذا العطل، واعتبر هذه النتيجة جيدة خاصة أنها قفزت بي إلى المركز الثاني أيضاً في الترتيب العام لبطولة الشرق الأوسط”.
وأضاف: “مشوار البطولة لا يزال طويلاً وهناك سبع جولات متبقية أسعى من خلالها لمواصلة تميزي، ليكون الختام مسك في الجولة الأخيرة بدبي نهاية العام الحالي”.
وعن ترتيبه العام قال: “لا يفصلني عن المركز الأول في الترتيب العام لبطولة الشرق الأوسط حالياً سوى نقطتين فقط وأسعى من خلال الجولات المقبلة إلى تقليصها والتربع على المركز الأول تطلعاً نحو لقب الشرق الأوسط، وأتمنى أن أوفق في إحراز المركز الأول مع مساعدي خالد الكندي في رالي الأردن أبريل المقبل”.
يذكر أن الكتبي حقق إنجازات عدة على المستويين المحلي والشرق أوسطي بداية من ارتباطه بهذه الرياضة عام 1992 حيث حقق المركز الثاني في رالي قطر في العام نفسه والمركز الأول على مستوى المجموعة “أس” والثالث في الترتيب العام، كما أحرز المركز الثالث في رالي قطر عام 94 والمركز الثاني في رالي دبي العام نفسه والمركز الأول في المجموعة “أس” عام 95 ثم توقف بعد ذلك حتى عام 98 إلى أن أحرز المركز الأول في بطولة الإمارات المحلية عام 2004 مستعيداً اللقب الأول الذي أحرزه عام 93.
ويقود الكتبي ومساعده خالد الكندي فريق “فزاع” بسيارة “سكودا” التي تمت تجربتها في رالي دبي الدولي آخر جولات النسخة الماضية لبطولة الشرق الأوسط، واستطاع مع مساعده خالد الكندي تحقيق نتيجة جيدة في السباق، على الرغم من العطل الذي أصاب السيارة في المرحلة الأولى لمدة 27 دقيقة، حيث نجح بعد ذلك في تصدر كل المراحل اللاحقة، متفوقاً على كل منافسيه بمن فيهم القطري ناصر العطية بطل الشرق الأوسط 6 مرات فقلص فارق الـ27 دقيقة إلى أقل من 8 دقائق.

اقرأ أيضا

30 يوماًً على انطلاق أغلى بطولة جولف في العالم