الاتحاد

الاقتصادي

السلطات الأميركية و«تويوتا» تحققان في حادث سيارة «بريوس»

مصورون وصحفيون أمام مقر شركة “تويوتا” الرئيسي في لوس أنجلوس انتظاراً لنتائج التحقيقات في حادث “بريوس” الأخير

مصورون وصحفيون أمام مقر شركة “تويوتا” الرئيسي في لوس أنجلوس انتظاراً لنتائج التحقيقات في حادث “بريوس” الأخير

أوفد مسؤولو السلامة الأميركيون و”تويوتا” فرقاً أمس الأول لفحص سيارة “بريوس” فقد قائدها السيطرة عليها على طريق سريعة في كاليفورنيا اليوم السابق، بينما تبذل شركة صناعة السيارات قصارى جهدها لاستعادة ثقة المستهلكين بعد أزمة الاستدعاء.
وقال وزير النقل الأميركي راي لحود إن اثنين من محققي الإدارة الوطنية لسلامة النقل على الطرق السريعة قد توجها إلى سان دييجو “للمشاركة في التحقيق” في حادث الاثنين الذي أثار رعب قائد السيارة الشاردة، لكن دون أن يصبه أذى. وقالت أوليفيا ألير المتحدثة باسم إدارة السلامة في بيان “تذكر إدارة السلامة مالكي كل السيارات التي جرى استدعاؤها أن يسارعوا بالاتصال بالموزعين إذا كانوا يلاحظون مشاكل”. وذكرت “تويوتا موتورز” أن مفتشيها كانوا يعملون يوم الثلاثاء لمعرفة السبب الذي جعل السيارة وهي من طراز “بريوس 2008” تنطلق دون سيطرة بسرعة تجاوزت 90 ميلاً في الساعة، عندما كان يقودها صاحبها جيمس سايكس (61 عاما).
وجاء الحادث الذي تضمن مطاردة مثيرة قامت بها سيارة دورية في وقت سيء بالنسبة لـ”تويوتا” التي كابدت مصاعب جمة في الأسابيع الأخيرة لطمأنة الجمهور بأنها تجاوزت المرحلة الحرجة في معالجة مشاكل السلامة التي أوقدت شرارة استدعاء 8,5 مليون سيارة في أنحاء العالم. وبعد سبعة أسابيع من الأزمة بدأت “تويوتا” محاولة إنعاش مبيعات سياراتها الجديدة عن طريق عرض تخفيضات كبيرة على الأسعار.

اقرأ أيضا