الاتحاد

الاقتصادي

السكر «يعاني» بشدة بسبب تعافي الإنتاج الهندي

مزارع هندي حيث ارتفع الناتج الزراعي الهندي خلال الأشهر الماضية عقب تراجعه الحاد في 2009 بسبب الفيضانات

مزارع هندي حيث ارتفع الناتج الزراعي الهندي خلال الأشهر الماضية عقب تراجعه الحاد في 2009 بسبب الفيضانات

توشك أسواق السكر الدخول في أزمة بسبب التراجع الكبير للأسعار، حيث انخفض سعر رطل السكر الخام بنسبة 4,3% ليصبح 21,30 سنت للرطل، مما جعل خسائره تتجاوز 11,7% خلال عام. كما انخفضت أسعار السكر الأبيض بنسبة 9,1% خلال الدورتين السابقتين، تبعاً لانخفاض بورصة لييف بنسبة 4,2% ليبلغ طن السكر الأبيض 609 دولارات.
وجاء التراجع في أسعار السكر عقب التقارير التي نشرها قطاع صناعة السكر التي تشير إلى التعافي في إنتاج الهند من السكر والذي بلغت زيادته 3,5% لإجمالي 11,9 مليون طن في الموسم الجديد الذي بدأ في أكتوبر، مقارنة مع الفترة نفسها قبل عام. وأشار تقرير آخر، وفقاً لفيناي كومار المدير الإداري للاتحاد الوطني لمصانع السكر التعاونية لزيادة التحسن في إنتاج الهند بنسبة 5,5% لإجمالي 13,25 مليون طن. وتقلل الزيادة في الإنتاج من حاجة الهند لاستيراد السكر من الخارج لسد فراغ الاستهلاك المحلي.
وقررت بعض الدول المستوردة الكبيرة إرجاء استيراد السكر الجديد، وذلك في انتظار موسم الحصاد الجديد في البرازيل. ويقول توبن قوري الاستراتيجي في مجال السلع في هذا الصدد “أحجم المشترون وبفهم معين عن السوق في ظل انخفاض الأسعار، لكن هذا الإحجام سوف لن يستمر إلى الأبد”. وأوضح قوري أنه وبقفل العديد من مصانع معاملة السكر في البلدان المستهلكة، فسوف تتجه كل عمليات الشراء المحتملة نحو السكر الأبيض المكرر.
وشهدت أسعار السكر الأبيض انخفاضاً بنسبة 20,6%، وذلك منذ تسجيلها رقماً قياسياً بلغ 767 دولاراً للطن الواحد في أواخر يناير الماضي. وفي غضون ذلك، سجلت أسعار السكر الخام تراجعاً حاداً يقارب 30% بعد أن شهدت ارتفاعاً لم تشهده منذ 29 عاماً بمعدل 30-40 سنتاً للرطل الواحد في بداية فبراير الماضي.
ويقول بعض الخبراء العاملين في هذا المجال، إن فرق الأسعار بين السكر الأبيض والخام، قد يشهد زيادة أكثر نسبة للطلب الاستهلاكي قصير المدى للسكر المكرر. أما أسعار عصير البرتقال، فلقيت دعماً نشأ من مخاوف أن محصول فلوريدا للموسم 2009-2010، ربما يكون الأقل في غضون 20 عاماً. ويتوقع العاملون في هذا المجال، أن تقوم وزارة الزراعة الأميركية بخفض إنتاج فلوريدا للموسم 2009-2010 بنحو مليونين إلى 3 ملايين صندوق من إجمالي الإنتاج البالغ 129 مليون صندوق.
وفي سوق المعادن، ارتفع سعر النحاس 1,1% إلى 7,485 دولار للطن، بالرغم من عدم انهيار مرافق التعدين في شيلي عقب الزلزال الذي حدث هناك. لكن ربما يواجه التصدير مشاكل تنجم عن الدمار الذي لحق بالطرق والكباري وغيرها. ويقول بول كليف من نوميورا الياباني، إنه ربما يشهد مخزون النحاس انخفاضاً كبيراً هذه السنة والسنة التي تليها ليبلغ مستويات حادة في عام 2011 تكفي لاستهلاك العالم 37 يوماً فقط، ورفع نوميورا متوسط سعره للنحاس لعام 2010 من 6,614 إلى 7,716 دولار للطن، مع توقع أن يبلغ السعر متوسط 8,818 للطن في 2011.


عن “فاينانشيال تايمز”

اقرأ أيضا

مصر تخفض رسوم التداول في البورصة