الاتحاد

الاقتصادي

النفط يستقر عند حدود 81 دولاراً

أخفق النفط في العثور على قوة دفع في أي اتجاه للتحرك بعيداً عن مستوى 81,50 دولار أمس، فيما يترقب مستثمرون بيانات عن المخزونات الأميركية.
وقالت “أوبك” إن الطلب العالمي على النفط سيرتفع بسرعة أكبر من المتوقع في 2010 مما يزيد الحاجة لامدادات المنظمة التي تضم 12 عضواً والتي تجتمع الأسبوع المقبل لمراجعة سياساتها. وذكر التقرير الشهري لـ”أوبك” أن الطلب العالمي سيرتفع 880 ألف برميل يومياً في 2010 مقارنة مع التوقعات السابقة بنمو قدره 810 آلاف برميل يومياً. كما أشار إلى مزيد من الارتفاع في امدادات الدول الأعضاء في مخالفة لقيود الانتاج المتفق عليها. وأضافت “أوبك” في التقرير في تعليق على الربع الثاني وهو فترة من العام ينخفض فيها الطلب لأسباب موسمية “من المرجح أن يتجاوز انتاج أوبك الحالي احتياجات السوق”.
واستقر سعر عقود النفط الخام الأميركي الخفيف تسليم أبريل عند 81,49 دولار للبرميل. وكان قد ارتفع خلال التعاملات أمس نحو 80 سنتاً من ذروته التي بلغها يوم الاثنين الماضي عند 82,41 دولار وهو أعلى مستوى له منذ قفزت الأسعار في 11 يناير مسجلة 83,95 دولار في أقوى أداء للخام في 15 شهراً. وارتفع سعر عقود النفط الخام برنت في لندن سبعة سنتات إلى 79,98 دولار للبرميل. وأظهرت بيانات معهد البترول الأميركي أن مخزونات الخام الأميركية قفزت 6,5 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الخامس من مارس مقارنة بتوقعات المحللين بزيادة قدرها 1,9 مليون برميل. كما تلقت الأسعار دعما من الصين حيث عززت بيانات واردات النفط دلائل على أن الاقتصادات الآسيوية ستقود نمو الطلب العالمي هذا العام. إلى ذلك، قال عضو بالمجلس الأعلى للبترول في الكويت إن “أوبك “ستبقي على مستويات الإنتاج دون تغيير خلال اجتماعها الأسبوع المقبل؛ لأن أسعار النفط في النطاق الذي تريده المنظمة. وقال عماد العتيقي “أوبك ستبقي على نفس مستويات الإنتاج”. وأضاف أن أسعار النفط “في النطاق المرغوب فيه” بين 70 و80 دولاراً للبرميل وأنها قد تواصل الارتفاع في 2010.

اقرأ أيضا

أزمة التجارة تخيم على آفاق النمو العالمي