الاتحاد

الاقتصادي

جني أرباح يهبط بمؤشر سوق دبي 3 نقاط

متعاملون في سوق دبي المالي

متعاملون في سوق دبي المالي

قادت عمليات جني أرباح مؤشر سوق دبي المالي لتغير مساره الصعودي باتجاه الهبوط بعد ثلاث جلسات من الارتفاعات المتواصلة ليغلق مع نهاية جلسة الأمس منخفضا بنحو 3 نقاط عند مستوى 1659 نقطة.
وعلى الرغم من البداية الجيدة للسوق، والتي شهدت ارتفاع المؤشر إلى مستوى 1665 نقطة بارتفاع 2.3 نقطة عن الإغلاق السابق وبدعم من ارتفاع سهم إعمار العقارية القيادي، إلا أن السوق لم يتمكن من مواصلة هذا الاتجاه سوى لأكثر من 15 دقيقة من بدء التعاملات، قبل أن يبدأ التراجع مع انخفاض سهم إعمار نتيجة تعرضه لعمليات جني مكاسب، بالإضافة إلى استمرار ضغوط سهم تبريد الذي استمر في الهبوط بنسبة اقتربت من 8%.
وعاد أداء الأسهم للتذبذب بين الصعود والهبوط نتيجة تنقلات المضاربين على الأسهم لجني الأرباح مع إظهار عدد منها قدرة لم تستمر طويلا في مواجهة هذه الضغوط، الأمر الذي عزز في بعض الفترات من النصف الأول للتعاملات صعود السوق إلى أعلى مستوى خلال اليوم عند 1670 بارتفاع نسبته1%، قبل أن يعاكس الاتجاه إلى الهبوط خلال النصف الثاني إلى أدنى مستوى في اليوم عند 1647 نقطة هو المستوى الذي نجح في تصويبه مع نهاية التعاملات صعودا إلى 1659 نقطة.
وكان لقرار سوق دبي المالي تأجيل تطبيق الخانة العشرية الثالثة على الأسهم دون الدرهم، استجابة لطلب مكاتب الوساطة دورا في تقليص خسائر المؤشر بنهاية الجلسة بعد أن دفع سهم سوق دبي المالي للصعود مجددا بنسبة تجاوز2.58% إلى 1.59 درهم.
ويرى محللون أن التراجع الطفيف في المؤشر أمس جاء متوقعا خاصة بعد جلسات الانتعاش التي عاشها السوق منذ بداية الأسبوع وترقب المتعاملين لمستويات جيدة لجني الأرباح، لافتين في الوقت ذاته إلى أن أهم ما ميز التراجع أمس هو أنه لم يأت بالقوة التي كان عليها الارتفاع السابق، وهو ما يعزز من فرص تحسن مزاج المتداولين بعد سلسلة من الأخبار الإيجابية المتعلقة بإيجاد حلول لتسديد ديون مجموعة “دبي العالمية” والأخبار الإيجابية المتناقلة بشأنها.
ورغم تخلي مؤشر سوق دبي المالي عن جزء من مكاسبه أمس، إلا أنه سجل صعودا جيدا منذ بداية الأسبوع، مدفوعا بالأداء القوي لسهم “إعمار العقارية” الذي ارتفع خلال الفترة نفسها بنسبة 17%، في وقت سجلت فيه قيم وأحجام التداولات صعودا ملحوظا، مع بلوغها امس الأول أعلى مستوى لها منذ بداية العام عند 795 مليون درهم.
وفيما قاد سهم سوق دبي المالي الارتفاعات، مغلقا عند 1.59 درهم بعد ارتفاعه بنسبة 2.58%، إلا أن الأسهم العقارية ضغطت على مؤشر السوق، حيث تراجعت اسهم “إعمار” و”أرابتك” 0.88% و1.35% على التوالي، بالإضافة إلى سهم “تبريد” الذي جاء في طليعة الخاسرين، بعد أن انخفض إلى 0.47 درهم في بداية التداولات. ووفقا لبيانات سوق دبي المالي فقد بلغت قيمة التداولات بنهاية تعاملات الأمس 422.56 مليون درهم بتنفيذ 5,075 صفقـة توزعت عـلى 276.44 مليون سهم، فيما أغلق المؤشر على 1,659.89 نقطة بانخفاض وقدره 3.13 نقطة عن إغلاقه السابق.
وانعكاسا للتذبذب الذي ساد التعاملات فقد شهد التداول ارتفاع 8 شركات وهبوط 17 شركة وثبات أسعار 5 شركات،حيث جاءت شركة الإسمنت الوطنية في صدارة قائمة أكثر الشركات ارتفاعاً من حيث التغير في أسعارها، بإغلاق 4.07 درهم وبنسبة تغير بلغت 4.90%، تلاها بنك دبي التجاري بإغلاق 3.27 درهم وبنسبة تغير بلغت 4.81%،ثم الشركة الخليجية للاستثمارات العامة بإغلاق 0.94 درهم وبنسبة تغير بلغت 4.44%،وشركة بيت الاستثمار العالمي جلوبال بإغلاق 1.38 درهم بنسبة تغير بلغت 3.76%،وشركة سوق دبي المالي بإغلاق 1.59 درهم بنسبة تغير بلغت 2.58%.
وفي المقابل تصدرت هيتستليكوم أكثر الشركات انخفاضا في أسعارها بإغلاق 1.57 درهم وبنسبة تغير بلغت 7.65%،تلاها الشركة الوطنية للتبريد المركزي ( تبريد) بإغلاق 0.49 درهم و بنسبة تغير بلغت 5.77%،ثم دار التكافل بإغلاق 1.35 درهم وبنسبة تغير بلغت 3.57%،ودريك آند سكل انترناشيونال بإغلاق 0.85 درهم وبنسبة تغير 3.41%،والمدينة للتمويل والاستثمار بإغلاق 0.91 درهم وبنسبة تغير 3.19%. وعلى صعيد الاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي، فقد بلغت قيمة مشتريات الأجانب، غير العرب، من الأسهم خلال جلسة الأمس نحو 61.43 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 38.58 مليون درهم.
كما بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب، غير الخليجيين، نحو 113.26 مليون درهم وقيمة مبيعاتهم نحو 106.86 مليون درهم. أما بالنسبة للمستثمرين الخليجيين فقد بلغت قيمة مشترياتهم 18.45 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 41.48 مليون درهم خلال نفس الفترة.

اقرأ أيضا

الإمارات وروسيا تعززان التعاون في مجال خدمات النقل الجوي