تمكن رجال المباحث الجنائية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي من إلقاء القبض على عصابة آسيوية تخصصت في السرقة من المستودعات التجارية وسطت على عدد منها في أماكن متفرقة من إمارة دبي، واتخذت من أحد المصانع بإمارة أم القيوين مستودعاً لتخزين المسروقات· تعود التفاصيل القضية إلى وقوع عدة حوادث سرقات من المستودعات وبأسلوب إجرامي واحد تمثل في كسر الأقفال الأصلية واستبدالها بأخرى خاصة بالعصابة ومن ثم العودة مرة أخرى بعد أن يقوموا باستئجار شاحنة وفتح المستودع أمام سائق الشاحنة بصورة روتينية لإبعاد الشبهات عنهم والتأكد من أن أفراد العصابة هم أصحاب المستودع والبضاعة التي بداخلها وبعدها يتم تحميل البضاعة وإغلاق المستودع· وبتكرار تلك البلاغات عن السرقات من المستودعات، شكلت الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية فريق عمل من إدارة البحث الجنائي تم تكليفه بوضع خطة بحث وتحر محكمة لكشف هوية مرتكبي تلك الجرائم والقبض عليهم واسترداد البضائع المسروقة، وكان آخرها بلاغ بمركز شرطة القصيص بتاريخ الأول من سبتمبر الجاري يفيد بتعرض أحد المستودعات بالمنطقة الصناعية الثالثة للسرقة بالأسلوب الإجرامي نفسه للعصابة· وبانتقال رجال الشرطة إلى مسرح الجريمة بسؤال المبلّغ، أفاد بأنه حضر في الصباح الباكر إلى المستودع وحاول فتح القفل إلا انه وجده قد تم تغييره فاضطر إلى كسر القفل بعد أن أستأذن من صاحب الشركة وبدخوله إلى المستودع، شاهد الكراتين التي كانت بداخلها الأحذية مبعثرة مما يدل على أن المستودع قد تعرض للسرقة وبحصر المسروقات تبين أن مجموع المسروقات بلغ 378 كرتونة تحتوي على أحذية تبلغ قيمتها حوالي (200,000) مئتي ألف درهم· وبعد البحث والتحري توصل فريق البحث الجنائي في السابع من سبتمبر الجاري إلى سائق الشاحنة الذي قام بنقل البضاعة من المستودع فتم القبض عليه، وبسؤاله أكد أنه قام بنقل البضاعة من المستودع إلى مستودع آخر في إمارة أم القيوين وقد أرشد رجال المباحث الجنائية إلى مكان المستودع فتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بالتنسيق مع شرطة أم القيوين ومداهمة المستودع، حيث ألقي القبض على ثلاثة أشخاص من الجنسية الهندية كانوا يقومون بتغليف كراتين الأحذية وضبط 161 كرتونة· وبسؤال العمال المقبوض عليهم تبين أنهم مستأجرون من قبل المدعو ''نصير حيدروس'' ليقوموا بتغليف الكراتين مقابل 50 درهماً يومياً فتم أعداد كمين للمذكور، حيث القي القبض عليه ظهر اليوم نفسه· من خلال التدقيق عن المذكور تبين أنه من أصحاب السوابق في سرقات المستودعات، وانه قد هرب من الدولة عبر أحد المطارات مستخدماً جواز سفر شخص آخر، بعد أن تم القبض على شركائه وقد عاد مرة أخرى مستخدماً جواز سفر جديد اشتراه من موطنه لشخص مقيم· وبمواصلة البحث والتحري وبتاريخ الثامن من سبتمبر ألقي القبض على أحد العناصر المهمين في العصابة المدعو ''محمد كونهي''، وقد تبين أن أفراد العصابة ارتكبوا أكثر من ست جرائم، فتم توقيفهم تمهيداً لإحالتهم إلى النيابة·