الاتحاد

الاقتصادي

10,5% نمو عدد الرحلات الجوية في الدولة خلال شهرين

مسافرون عبر مطار دبي حيث نمت الحركة الجوية خلال شهرين

مسافرون عبر مطار دبي حيث نمت الحركة الجوية خلال شهرين

بلغ إجمالي عدد الرحلات الجوية في الدولة خلال شهري يناير وفبراير من العام الجاري 99 ألفا و639 رحلة مقابل 89 ألفا و593 رحلة، في الشهرين المماثلين من عام 2009، بزيادة عشرة آلاف و46 رحلة بنمو 10.5%، بحسب بيانات الهيئة العامة للطيران المدني الصادرة أمس.
وأكدت الهيئة أن الرحلات الجوية في الإمارات جاءت الأعلى على المستوى الإقليمي، وفاقت العديد من دول العالم، كما تجاوزت خلال الشهرين الماضيين من العام النمو العالمي الذي دار حول 9%، وهو ما يعكس مرحلة جديدة من الانتعاش في قطاع الطيران بالدولة، في الوقت الذي ما زالت تعاني فيه أسواق العالم من تراجع في عدد الرحلات.
ووفقا لبيانات الهيئة فإن عدد الرحلات الدولية من مطارات الدولة الستة سجلت 72 ألفا و450 رحلة، بنسبة 72.7% من إجمالي الرحلات، بينما سجلت الرحلات المحلية خمسة آلاف و910 رحلات، بنسبة 6%.
وبلغ عدد الرحلات العابرة 21 ألفا و269 رحلة بنسبة 21.1%، من إجمالي الرحلات.
وسجل المتوسط اليومي لعدد الرحلات خلال شهري يناير وفبراير 1688 رحلة، مقابل 1518 رحلة في الشهرين المماثلين من العام الماضي، بزيادة 170رحلة بنمو 11.1%، في عمليات الملاحة الجوية، كما سجل يوم 10 فبراير أعلى عدد من الرحلات خلال يوم واحد، بواقع 1779 رحلة، بينما كان أعلى يوم في يناير 31 منه محققا 1723 رحلة.
وأفاد سيف محمد السويدي مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني في تقرير للهيئة أمس بأن قطاع الطيران المدني في الإمارات واصل تحقيق معدلات نمو كبيرة في أول شهرين من العام الجاري، مما سجل فبراير نموا قياسيا بلغ 12.7%، علاوة على تسجيله تطورا في كافة الأنشطة والعمليات الجوية بما فيها عمليات الملاحة الجوية، والسلامة الجوية، وعمليات الأمن والبنية التحتية، والنقل الجوي، وعمليات التراخيص وطب الطيران ومختلف القطاعات ذات الصلة.
معايير عالمية
وأضاف أن اتباع الهيئة معايير عالمية صارمة في قطاع الطيران المدني ساهمت في الحفاظ على مستويات أداء قوية ومتوازنة في كافة أنحاء الدولة، بما أدى إلى خلق بيئة مثالية لنمو وتطور هذا القطاع مكنته من تحقيق مكانة إقليمية وعالمية مرموقة، حيث تتمتع أجواء دولة الإمارات بمستوى عال من معايير الأمن والسلامة الجوية في ظل سياسات الأجواء المفتوحة التي ساهمت في تعزيز ونمو عمليات الملاحة الجوية بشكل مطرد.
وأظهرت عمليات الملاحة الجوية، أن شهر فبراير الماضي سجل 47.8 ألف حركة مقارنة مع 42.4 ألف حركة في فبراير 2009، بزيادة خمسة آلاف و376 رحلة، بنمو 12.7% وقد بلغ المتوسط اليومي للحركة الجوية في فبراير الماضي 1707 حركات مقارنة مع 1515 حركة يوميا في نفس الفترة المناظرة من العام الماضي بزيادة 12.7%.
وتشير بيانات الهيئة إلى أن مطار دبي احتل المرتبة الأولى في عدد حركات الجوية “رحلات الهبوط والإقلاع والمرور عبر الأجواء” خلال أول شهرين بإجمالي 46 ألفا و235 رحلة، بنسبة 46.4% من إجمالي عدد الحركات الجوية في الدولة، وبنسبة 63.8% من الرحلات الدولية، وجاء مطار أبوظبي في المركز الثاني بإجمالي 14 ألفا و861 رحلة بنسبة 14.8% من إجمالي عدد الحركات الجوية في الدولة في يناير الماضي، وبنسبة 20.5% من الرحلات الدولية، فيما سجل مطار الشارقة عشرة آلاف و50 رحلة بنسبة 10% من الرحلات الجمالية، وبنسبة 13.8% من الرحلات الدولية. وبلغ عدد الرحلات الجوية في مطار الفجيرة الدولي خلال يناير وفبراير 825 حركة، بنسبة 0.8%، من إجمالي الرحلات، وبنسبة 1.1%، من الرحلات الدولية، وفي مطار العين سجل 342 حركة، بما نسبته 0.36%، من الرحلات العامة، و0.47% من الرحلات الدولية، وسجل مطار رأس الخيمة الدولي 197 حركة بما يعادل 0.2% من الرحلات العامة، و0.3% من الرحلات الدولية.
وسجلت الرحلات العابرة 21 ألفا 269 رحلة، بما يمثل 21.3% من إجمالي عدد الحركات، بينما سجلت الرحلات الجوية المحلية بين مختلف مطارات الدولة خمسة آلاف و910 حركات بما يمثل 6% من العدد الإجمالي.
وتشير بيانات الهيئة إلى أن عدد رحلات الهبوط في دبي خلال شهري يناير وفبراير 23 ألفا و113 رحلة، وبإجمالي 23 ألفا و72 رحلة إقلاع، وفي مطار أبوظبي سجلت رحلات الهبوط سبعة آلاف و402 رحلة، وبنحو سبعة آلاف و459 رحلة إقلاع، بينما بلغ عدد الرحلات الإقلاع من الشارقة 5002 رحلة، والهبوط 5046 رحلة، وفي الفجيرة 421 رحلة هبوط، و404 رحلات إقلاع، وفي مطار العين سجلت رحلات الإقلاع 178 رحلة، والهبوط 164 رحلة، وفي رأس الخيمة سجلت 96 رحلة إقلاع و101 رحلة هبوط.
ووفقا لبيانات الهيئة العامة للطيران المدني عن نتائج شهر فبراير فإن إجمالي عدد الحركات الجوية في مطارات الدولة الستة، جاء مطار دبي جاء في المرتبة الأولى بعدد حركات 21847 حركة، بنسبة 45.7% من إجمالي عدد الحركات الجوية.
وجاء مطار أبوظبي ثانيا بين المطارات، بعدد 7128 حركة، بنسبة 15% من إجمالي عدد الحركات الجوية، وحلت مطار الشارقة الدولي في المرتبة الثالثة بعدد 4955 حركة بنسبة 10.4%.
وبلغ عدد الرحلات الجوية في مطار الفجيرة الدولي 459 حركة مسجلاً زيادة ملحوظة تقدر بـ 25% مقارنة بشهر فبراير الماضي، وفي مطار العين 161 حركة، وسجل مطار رأس الخيمة الدولي 86 حركة لتمثل المطارات الثلاثة ما نسبته 1.5% من إجمالي عدد الحركات الجوية في دولة الإمارات خلال فبراير الماضي.
الرحلات العابرة
استحوذت الرحلات العابرة على 10263 حركة، بما يمثل حوالي 21.5% من إجمالي عدد الحركات، وسجلت الرحلات الجوية المحلية بين مختلف مطارات الدولة 2889 حركة، بنسبة 6%. وفي مجال عمليات الأمن والبنية التحتية قامت بإجراء 18 عملية مراقبة وتدقيق على شركات الشحن لنقل المواد الخطرة العاملة في الدولة، وقامت بإصدار رخصتين جديدتين للشركات العاملة في هذا المجال، وإصدار شهادة تشغيل جوي واحدة، لافتة الى أنها لم توقع طوال شهر فبراير أي مخالفة أمنية سواء على المستوى المحلي أو غير المحلي، إلا أنها قامت بإصدار 9 مخالفات على عمليات السلامة لشركات مشغلة للطائرات.
وقامت الهيئة بإصدار 35 ترخيصا لمراقبي الحركة الجوية، وإعداد 144 تقرير مراجعة لحوادث الطيران، كما قامت الهيئة بعقد 28 اجتماعاً فيما يتعلق بعمليات الأمن والبنية التحتية مع العديد من المؤسسات والشركات العاملة في قطاع الطيران المدني في الدولة، كما نظمت الهيئة ثلاث دورات تدريبية خلال فبراير الماضي في هذا المجال، ليصل بذلك إجمالي عدد الأنشطة المتعلقة بالسلامة الجوية خلال شهر فبراير 2010 إلى 241 عملية.
وفي مجال النقل الجوي قامت الهيئة خلال شهر فبراير الماضي بتوقيع مذكرتي تفاهم بين دولة الإمارات وكل من استراليا والجمهورية اليمنية في كانبيرا وصنعاء، كما شاركت الهيئة في الاجتماع الثاني للجنة النقل والتسهيلات بالأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجية في الرياض، بالإضافة لمشاركتها في الاجتماع التحضيري بين دولة الإمارات والجمهورية اليمنية في إطار اجتماعات التعاون المشترك.

لجنة التسهيلات في “ايكاو”

أوضح تقرير الهيئة أن دولة الإمارات حصلت خلال شهر فبراير على مقعد مراقب في لجنة التسهيلات لدى منظمة الطيران المدني الدولي “ايكاو” والمقرر أن تجتمع في الفترة من 10 إلى 14 مايو المقبل.
وقامت الهيئة بإصدار 179 رخصة جديدة في مجال عمليات التراخيص لأفراد طاقم الطائرة، كما قامت بتجديد 212 رخصة، وإصدار 54 تصريحاً مؤقتاً، وإصدار 15 رسالة تصديق على بيانات رخصة طيران، وإجراء 163 عملية إضافة نوع على الرخص، وإصدار 45 بدل رخصة مفقودة أو تالفة، بالإضافة إلى إجراء 80 امتحاناً لأفراد طاقم الطائرة، ليصل بذلك إجمالي عدد الأنشطة المتعلقة بمعاملات التراخيص لأفراد طاقم الطائرة خلال شهر فبراير 2010 إلى 748 معاملة.
وقامت الهيئة بإصدار 44 رخصة جديدة، وتجديد 17 رخصة، وإجراء 433 معاملة إضافة نوع على الرخص، وإصدار 3 معاملات بدل رخصة مفقودة أو تالفة، وإصدار 12 تصريحاً مؤقتاً، بالإضافة إلى إجراء 228 امتحاناً لمهندسي صيانة الطائرة، ليصل بذلك إجمالي عدد الأنشطة المتعلقة بمعاملات التراخيص لمهندسي صيانة الطائرة خلال شهر فبراير 2010 إلى 737 معاملة.

590 شهادة في طب الطيران

في مجال معاملات طب الطيران أصدرت الهيئة 590 شهادة طبية لمختلف الفئات المستحقة، كما قامت بتعيين 7 لجان طبية لعقد مجلس طبي، واعتماد 8 مجالس طبية، فيما أوقفت العمل برخصتين طبيتين، وقامت بـ 45 معاملة لإعادة رخص أفراد طاقم الطائرة، ليصل بذلك إجمالي عدد الأنشطة المتعلقة بمعاملات طب الطيران خلال شهر فبراير الماضي إلى 652 معاملة.
وفيما يتعلق بمعاملات التراخيص وطب الطيران، قامت الهيئة خلال فبراير الماضي بإصدار 295 بطاقة أفراد طاقم طائرة، وإجراء 325 معاملة للخدمة السريعة، وإجراء 3 فحوص لفاحصي الطيران، ليصل بذلك إجمالي عدد الأنشطة الأخرى المتعلقة بمعاملات التراخيص وطب الطيران خلال شهر فبراير 2010 إلى 632 معاملة.
وأفادت الهيئة العامة للطيران بأنها انتهت في فبراير من وضع خطة التدقيق لعام 2010 الخاصة بأفراد طاقم الطائرة، بالإضافة إلى الانتهاء من عمل فحص عشوائي على ملفات التراخيص كما هو مقترح من قبل الجهة المشرفة على التدقيق، كما أنهت الهيئة عمليات التدقيق على كل من كلية الإمارات للطيران، الأكاديمية الهندية للطيران، وأكاديمية التدريب الفني، وأكاديمية العين الدولية.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: الأمن الغذائي في صلب استراتيجية الدولة