الاتحاد

الإمارات

حميد النعيمي: أبناء الإمارات قدموا أروع أمثلة العمل الخيري لمساعدة المحتاجين

حاكم عجمان خلال افتتاحه المهرجان (وام)

حاكم عجمان خلال افتتاحه المهرجان (وام)

عجمان (وام)

قدم صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، دعماً مادياً قيمته نصف مليون درهم، يتم توزيعها على الأيتام وأسرهم، بهدف تخفيف الأعباء المادية عن هذه الفئة.
جاء ذلك عقب انتهاء مراسم افتتاح فعاليات «مهرجان عجمان الأول للأيتام» الذي أقيم تحت شعار «أنتم لنا ونحن لكم»، تزامناً مع اليوم العالمي للأيتام في مركز شباب عجمان التابع للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في منطقة الصفيا، ونظمته اللجنة الدائمة للتنمية الاجتماعية بالمجلس التنفيذي لإمارة عجمان. وأكد سموه أن أبناء دولة الإمارات ضربوا أروع الأمثلة في مجال العمل الخيري لمساعدة المعوزين والأيتام والمحتاجين، فهم في كل ميدان يقرب إلى الله، سواء في داخل الدولة أو خارجها. مشيداً بدور المؤسسات والهيئات والجمعيات ورجال الأعمال لمساهمتهم في دعم الأعمال الخيرية، خاصة كفالة الأيتام بمختلف صور الدعم وأشكال المساندة، ليعيشوا في كفالة الجماعة، وتعيش الجماعة بمؤازرة هذه الفئة، ما يجعلهم يتطلعون إلى المستقبل بنفس طموحة راضية، تكن الحب والولاء والعرفان لوطنهم وقيادتهم الرشيدة.
وأثنى صاحب السمو حاكم عجمان على إسهامات القيادة الرشيدة في دعم فئة الأيتام، حيث كانت سباقة في إنشاء المؤسسات الحكومية والأهلية الشاملة التي ترعى الأيتام، وتتضمن جميع الخدمات التي يحتاجها الإنسان، منتهجة في ذلك المبادئ السامية التي حثنا عليها ديننا الحنيف، والتي تدعو إلى تكريم هذه الفئة من المجتمع، كما شرعت القوانين التي تضمن حقوقهم.
وأشاد سموه بالرعاية التي توليها دولة الإمارات للأيتام في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات من خلال حرصهم المتواصل على رعاية وتنمية ومساندة هذه الشريحة من المجتمع.
وأوضح صاحب السمو حاكم عجمان أن الإسلام حث على الاهتمام بالأيتام، وأقر حقوقهم التي تضمن لهم الحياة الكريمة والاستقرار النفسي والاجتماعي، وأن تكريم الأيتام يأتي انطلاقاً من قيمنا الإسلامية التي أعلت من شأنهم وحفظت لهم مكانتهم في المجتمع ليكونوا أفراداً منتجين وصالحين لأنفسهم ومجتمعهم، من خلال تقديم الرعاية التربوية والصحية والنفسية، وجميع ما يلزمهم.
وقال سموه: «إننا في إمارة عجمان نسعى لتذليل كل المعوقات أمام هذه الفئة، ونبذل الجهود المختلفة التي تتيح تلبية احتياجات الأيتام والعناية المستمرة بهم في جميع المجالات الصحية والتربوية والمجتمعية، من أجل أن يشقوا طريقهم في الحياة بنجاح».
حضر حفل افتتاح مراسم فعاليات المهرجان، الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط، ومعالي الشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس الديوان، والشيخ حميد بن عمار النعيمي، والشيخة عزة بنت عبدالله النعيمي رئيسة اللجنة الاجتماعية الدائمة في عجمان، وسالم بن أحمد النعيمي مستشار صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون التعليمية والخيرية، وعبدالله أمين الشرفا المستشار بديوان الحاكم، وحمد راشد النعيمي مدير الديوان، وحمد تريم الشامسي مدير منطقة عجمان الطبية، وعلى حسن الحمادي مدير منطقة عجمان التعليمية، وحمد بن غليطة السكرتير الخاص لصاحب السمو حاكم عجمان، عضو المجلس الوطني الاتحادي، ويوسف النعيمي مدير عام التشريفات والضيافة، وعدد من الشيوخ وكبار المسؤولين. وأطلق صاحب السمو حاكم عجمان في بداية افتتاح فعاليات مهرجان عجمان الأول للأيتام، وعقب جولته التفقدية للأنشطة المقامة، مبادرة بعنوان «رياضتك في بيتك» والتي تأتي ضمن الفعاليات وتهدف إلى مساعدة الأسر الإماراتية على ممارسة الرياضة داخل المنازل، وتستهدف هذا العام مرض السكري، على أن يتم في كل عام تحديد موضوع آخر للتركيز عليه.
وتستهدف مبادرة هذا العام 350 شخصاً، سيتم توزيع أجهزة رياضية مناسبة عليهم للتخفيف من معاناة مرضى السكري، على أن يزيد هذا العدد في الأعوام المقبلة.
بعد ذلك، تفقد سموه ومرافقوه الأنشطة والفعاليات، والتي شارك فيها أكثر من 200 يتيم وأسرهم ومن خلال أجنحة متنوعة أقيمت في الصالة الرياضية. واستمع سموه إلى شرح وافٍ حول أهداف تلك الفعاليات، ودورها الكبير في التركيز على فئة الأيتام، إضافة إلى تقديم يد العون إلى المحتاجين بجميع شرائحهم.
واطلع سموه خلال الجولة التفقدية على الركن الخاص بفحص أسنان الأطفال بمشاركة كلية طب الأسنان في جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، وركن القراءة الذي أقيم تزامناً مع عام القارئ لهذا العام، وركن التراث وركن قصاصات الورقة وإعادة تدويرها، وما تقدمه هذه الأجنحة من معلومات وخدمات، إضافة إلى أنشطة أخرى منها المحاضرات والمسابقات الثقافية والرياضية وغيرها. وأثنى صاحب السمو حاكم عجمان على الجهود الطيبة التي تبذلها اللجنة، خاصة في مجال رعاية واحتواء فئة الأيتام، والمساهمة في إدخال البسمة إلى قلب هذه الفئة، والأدوار التي تضطلع بها لدمجهم في المجتمع، الأمر الذي من خلاله يتم رسم الفرحة على وجوه الأطفال الأيتام وأسرهم، متمنياً سموه للجنة التوفيق والنجاح في هذا العمل الخيري المهم، ومنوهاً بدورها الذي تقوم به في الأعمال الخيرية وتقديم المساعدات المادية والعينية للأيتام. وتلقى سموه في نهاية الجولة، هدية تذكارية تقديراً لما يقوم به، ودعمه الكبير للمؤسسات الخيرية والقائمين عليها، وحرص سموه على دعم الأعمال الخيرية في المجتمع. كما كرم سموه الرعاة والأشخاص والمؤسسات المساندة والداعمة لهذا المهرجان. وبعد مغادرة سموه مقر المهرجان، قام الشيخ حميد بن عمار النعيمي بتوزيع الكوبونات والهدايا على الأيتام المشاركين في فعاليات المهرجان.
من جانبه، قال أحمد الرئيسي مدير عام مركز شباب عجمان، إنه سيتم مستقبلاً زيادة عدد الأيتام المشاركين في المهرجان، وزيادة عدد الأيام ليصبح ربما أسبوعاً.

إشادة
أشادت الشيخة عزة بنت عبدالله النعيمي مدير عام مؤسسة الشيخ حميد بن راشد النعيمي الخيرية، رئيس اللجنة العليا للمهرجان، بدعم صاحب السمو حاكم عجمان للأيتام وأسرهم. مؤكدة أن هذا ليس جديداً فيما يخص مساندة سموه ورعايته لهذه الفئة لتخفيف الأعباء المادية والمعنوية عنهم، وتلبية احتياجاتهم كافة. وكشفت أنه تم توزيع كوبونات مشتريات بقيمة 500 درهم على كل يتيم مشارك بالمهرجان، مشيرة إلى الجهود التي تبذل والدعم المادي للأيتام وأسرهم طوال العام، والاهتمام بهم، والعمل علي تلبية احتياجاتهم من دفع إيجار مساكن وتسديد مديوناتهم. ووجهت الشكر للجهات المشاركة كافة، والتي ساهمت في إنجاح المهرجان الأول للأيتام الذي سوف يتم تنظيمه سنوياً بدعم ورعاية صاحب السمو حاكم عجمان، مؤكدة أن هذا التعاون بين الجهات المعنية المنظمة للمهرجان، يهدف إلى توحيد الجهود لتقديم خدمات أفضل، وتوفير جميع احتياجات تلك الشريحة من إكمال دراساتهم، فضلاً عن التمتع بحياة كريمة، والعمل علي تعزيز المسؤولية المجتمعية بين أفراد المجتمع والأيتام.

اقرأ أيضا