صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

تنديد دولي بتجربة كوريا الشمالية


بدأت حالة من الغضب العالمي والإقليمي، صباح اليوم الاثنين، بعد إقدام كوريا الشمالية على إطلاق أربعة صواريخ باليستية، لا سيما أن بعض الصواريخ سقط في "المنطقة الاقتصادية لليابان".
وأصدرت وزارة الخارجية الأميركية بيانا "تدين فيه بشدة" التجربة الصاروخية لكوريا الشمالية.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية مارك تونر في بيان ان "الولايات المتحدة تدين بشدة اطلاق كوريا الشمالية صواريخ بالستية في انتهاك لقرارات مجلس الامن الدولي التي تحظر صراحة على كوريا الشمالية استخدام تكنولوجيا الصواريخ البالستية".
وأضاف "نحن نبقى جاهزين-وسنواصل اخذ الخطوات اللازمة لتعزيز جاهزيتنا- للدفاع عن انفسنا وعن حلفائنا من اي هجوم، ونحن مستعدون لاستخدام كل القدرات المتوفرة لدينا ضد هذا التهديد المتعاظم".
ومن جانبه، انتقد القائم بأعمال رئيسة كوريا الجنوبية هوانغ كيو- آن تجارب بيونغيانغ، وقال إن هذا العمل يمثل "تحديا سافرا للمجتمع الدولي واستفزازا خطيرا."
وأضاف هوانغ بعد ترأسه اجتماع لمجلس الأمن القومي في سول" علينا الانتهاء بسرعة من نشر نظام ثاد والحصول على نظام دفاعي ضد الصواريخ النووية لكوريا الشمالية".
وقالت الوزارة ان مدى الصواريخ التي اطلقت "يبلغ في المعدل حوالى الف كيلومتر"، مشيرة الى انها وبالتعاون مع الولايات المتحدة "تحللان عن قرب" البيانات المتعلقة بهذه التجارب الصاروخية.
وعلى الصعيد نفسه، قال رئيس الوزراء الياباني شنزو آبي إن طوكيو قدمت "احتجاجا قويا" لكوريا الشمالية بعد إطلاق الصواريخ.
وقال آبي إن" أحدث عملية إطلاق لصواريخ باليستية تظهر بوضوح أدلة على وجود تهديد جديد من كوريا الشمالية".
وأضاف آبي أمام البرلمان إن "كوريا الشمالية أطلقت أربعة صواريخ اجتازت مسافة حوالى ألف كلم. لقد سقط ثلاثة منها في المنطقة الاقتصادية الخالصة لبلادنا".