الاتحاد

أخيرة

العثور على رقوق قرآنية تعود للقرن الأول للهجرة

صنعاء (وام) - عثر على رقوق قرآنية يرجح تاريخها إلى القرن الأول للهجرة النبوية، ومنها مصحف شبه تام في سقف الجامع الكبير بصنعاء. وقال وكيل وزارة الثقافة اليمنية لقطاع المخطوطات ودور الكتب الدكتور مقبل التام عامر الأحمدي لوكالة الأنباء اليمنية، إنه “تم العثور أيضاً، في الموقع نفسه، على حيوان محنط في حالة ممتازة”.
وأشار إلى أنه سبق قبل نحو أربعين عاماً الوقوف على مجموعة من الرقوق القرآنية بالجامع الكبير بصنعاء خلال ترميم سقفه آنذاك، وجرى حفظها بدار المخطوطات التاريخية”. وأشار إلى أن المكان الذي عثر فيه على الرقوق الجديدة كان قد استثني من الترميم الأول. ونوه بأن هذه الكنوز من الرقوق القرآنية التي تم العثور عليها أمس تؤكد أن اليمن لا تزال متحفا مفتوحاً لم يصل خبراء الآثار إلى غايتهم فيه.
ويذكر أن الجامع الكبير بصنعاء يعد من أقدم المساجد الإسلامية، وهو أول مسجد بني في اليمن ويعتبر من المساجد العتيقة التي بنيت في عهد الرسول، صلى الله عليه وآله وسلم، حيث أجمعت المصادر التاريخية على أنه بني في السنة السادسة للهجرة حين بعث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم الصحابي الجليل وبر بن يحنس الأنصاري والياً على صنعاء وأمره ببناء المسجد، فبناه ما بين الصخرة الململمة وقصر غمدان.

اقرأ أيضا