الاتحاد

الرياضي

الأهلي يفعل المكافآت الفورية للاعبين

لقاء إياب الدوري بين الأهلي والظفرة انتهى بدون أهداف

لقاء إياب الدوري بين الأهلي والظفرة انتهى بدون أهداف

يدخل الفريق الأول للنادي الأهلي لقاء أمام الظفرة مساء اليوم على ملعب العين بطموح جديد ورغبة في تعويض ما فات واسعاد جماهير الأهلي التي كانت تمني النفس بالفوز على الظفرة في المباراة السابقة بالجولة الـ 12 لدوري المحترفين، وشهدت القلعة الحمراء حركة من أجل اعادة الثقة في الجميع وبث الروح القتالية والرغبة في المنافسة لدى اللاعبين لاسيما أن الإدارة وفرت كافة المتطلبات أمامهم وبات مطلب المنافسة في كأس رئيس الدولة كخطوة أولى قبل المنافسة في بطولة الخليج التي سيدخلها الفريق الشهر المقبل مطلباً ملحاً لدى الجميع.
وقررت إدارة النادي زيادة مكافآت الفوز للاعبين في بطولة الكأس مع وعد بصرفها فورياً في حالة الفوز والتأهل للأدوار النهائية وذلك عقب كل مباراة لبث الحماس في نفوس اللاعبين في نهج جديد يهدف إلى زيادة الدافع والرغبة لدى اللاعبين.
ولم تكن المكافآت وحدها ما اهتمت به الإدارة حيث علمت “الاتحاد” أن عبدالله النابودة رئيس مجلس إدارة النادي عقد اجتماعاً موسعاً مع الجهاز الفني بقيادة أوليري وناقش خلاله الكثير من الأمور حيث حمل المدرب مسؤولية التعادل أمام الظفرة وبأنه كان يلعب من أجل التعادل خاصة في الشوط الثاني، واتسمت الجلسة بالمصارحة بين الطرفين ولم تخل من المطالبة بضرورة تعديل مسار الفريق بالكأس قبل عودة استئناف الدوري آملاً في تحقيق الأهداف الموضوعة وهي المنافسة على لقبي الدوري وبطولة الخليج للأندية.
ورفعت الإدارة شعار تجديد الثقة ولكن لفترة محدودة حتى يظهر تحسن الأداء من جانب فضلاً عن منح اللاعبين الجدد الفرصة الكاملة من جانب آخر، وتعي إدارة النادي أن جمهور الأهلي شأنه كشأن بقية الجمهور الرياضي قد اعتاد على قرار الاقالة السريعة للمدرب وقت الاخفاق.
وعلمت “الاتحاد” من مصادر موثوقة داخل الإدارة أن الجانب المادي في عقد أوليري ليس عائقاً في اقالته كما يظن البعض لاسيما أن العقد يحتوي على بنود تتيح للإدارة الاستغناء عن خدماته كما أن العلاقة بين المدرب والإدارة ليست نفعية في المقام الأول.
وأكدت المصادر أن الرغبة في منح الفريق وقتاً عقب توفير كافة اللاعبين الذين طالب المدرب التعاقد معه في فترة التعاقدات الشتوية بات هو الحل الأمثل دون أن يعني ذلك الصبر الطويل، خاصة وأن جماهير الأهلي ترغب في اعتبار لقاء اليوم أمام الظفرة فرصة اخيرة للمدرب.
وترى إدارة النادي أن اللاعبين الجدد لم يحصلوا على وقتهم الكافي بعد وبالتالي سيكون خيار منح الفريق واللاعبين وقتاً للانسجام هو الأمثل على الأقل خلال الأسابيع القادمة، وفي حالة الاستقرار على اقالة المدرب خاصة لو اخفق في التأهل للدور الثاني في الكأس فالمال لن يقف عائقاً أمام الإدارة لاتخاذ هذا القرار وإن كانت لا تفضلة حالياً.
وعلى الجانب الآخر ظهرت الجدية والحماس في نفوس جميع اللاعبين وبات الأمل في المنافسة ببطولة الكأس هو هاجس جميع اللاعبين لتعويض جماهيرهم التي اغضبها ابتعاد الفريق عن المنافسة على لقب الدوري. ومن المتوقع أن يعود بدر عبدالرحمن للعب أمام الظفرة بعدما غاب بسبب الايقاف مباراتين وكذلك الأمر لإسماعيل الحمادي وكلاهما انتهى ايقافه وستشكل مشاركتهم مع الأهلي اضافة فنية منتظره.

التشكيلة
سيف يوسف في حراسة المرمى وفي الدفاع بدر عبدالرحمن وخالد محمد وكانافارو ومحمد علي، وفي الوسط كريم الأحمدي وإسماعيل الحمادي وبنجا وطارق أحمد وفي الهجوم أحمد خميس وأحمد خليل.

اقرأ أيضا

«فخر أبوظبي» ينعش الأمل بـ«السابعة»