الاتحاد

الملحق الثقافي

سارق الصاعقة بين الواقع والأسطورة

تعرض دور السينما الإماراتية فيلم “بيرسي جاكسون وألاوليمبيون: سارق الصاعقة” الذي يروي قصة بيرسي جاكسون، الولد الذي يتعرض للمتاعب ويعاني من مشاكل في المدرسة الثانوية، ولكنها من أسهل ما يواجه من تحديات، انه ابن القرن الواحد والعشرين، حيث يبدو أن آلهة جبل أوليمبوس انسحبت من صفحات بيرسي في كتب الأساطير اليونانية لتدخل حياته. لقد علم بيرسي أن والده الحقيقي هو بوسايدون إله البحر، ما يعني أن بيرسي نصفه بشري ونصفه الثاني إلهي. وفي الوقت نفسه يتهم زيوس، كبير الآلهة، بيرسي بسرقة سلاح الصاعقة التابع له، وهو سلاح للدمار الشامل، ويجب على بيرسي أن يتهيأ للقيام بمغامرة العمر، ومستوى المجازفة مرتفع جدا.
مع الغيوم العاصفة المنذرة بالشؤم التي تتشكل وتتكثف على هذا الكوكب، ومع حياته التي تغدو في خطر كبير، يسافر بيرسي إلى مقاطعة تسمى “معسكر نصف الدم”، حيث يتدرب على استخدام صلاحياته وقواه المكتشفة حديثا لديه، وعلى منع وقوع حرب مدمرة بين الآلهة. وهنا يلتقي بيرسي باثنين من أمثاله، أي أنصاف الآلهة، الأولى “انابث” المحاربة، التي تبحث عن والدتها، الإلهة أثينا؛ والثاني صديق طفولته والمدافع عنه “غروفر”، الذي هو في الواقع كائن شجاع من كائنات الغابات في الأساطير الإغريقية.
ينضم غروفر وانابث إلى بيرسي في مغامرة مذهلة عبر القارات، تأخذهم ستمائة طابق فوق مدينة نيويورك (المدخل الى جبل أوليمبوس) وإلى لافتة هوليوود الشهيرة، التي تشتعل تحتها نيران العالم السفلي أو الجحيم. وفي نهاية الرحلة يتقرر مصير العالم، وحياة والدة بيرسي، سالي، التي يجب أن ينقذها بيرسي من أعماق الجحيم نفسه.
تقدم فوكس 2000 بيكتشرز فيلم “بيرسي جاكسون والأولمبيون: سارق الصاعقة” للشاشة، وهو مقتبس عن كتاب ريك ريوردان الذي يعد في طليعة الكتب الأكثر مبيعا من صحيفة “نيويورك تايمز”، وهو الأول في سلسلة خمسة كتب لريوردان. (طرح الكتاب الخامس “الاولمبي الاخير” في الأسواق، في مايو 2009)، وحصل على عدة جوائز، بما في ذلك أبرز كتاب تكريما في تلك السنة من صحيفة “نيويورك تايمز”، أفضل كتاب لعام 2005 من كل من صحيفة المكتبة المدرسية ومجلة الطفل ؛ وترشيح لجائزة “بلو بونيت” Bluebonnet من جمعية مكتبات ولاية تكساس في عام 2006).
المخرج كريس كولومبوس صاحب (“هاري بوتر وحجر الساحر”، “هاري بوتر وغرفة الأسرار”، “هوم ألون”) عمل على إخراج هذه المغامرة الخيالية الملحمية التي هي من بطولة أربعة شبان من النجوم الصاعدة: لوغان ليرمان في دور المحارب الشاب الشجاع بيرسي جاكسون؛ براندون ت. جاكسون في دور غروفر، الذي يحمي بيرسي ويحاول كسب قرنيه الأولى عن طريق الحفاظ على حياة بيرسي بعيدة عن الاذى؛ الكسندرا داداريو في دور انابث، ابنة أثينا والتي تنضم إلى بيرسي في سعيه للعثور على سلاح الصاعقة المفقود ؛ وجايك آبيل (“ذي لوفلي بونز”) في دور لوك، نصف إله، والذي يصادق بيرسي في معسكر نصف الدم.
يشارك في بطولة الفيلم أيضا كل من شون بين، بيرس بروسنان، ستيف كوغان، روزاريو داوسون، كاثرين كينر، كيفن ماك كيد، جو بانتوليانو، وأوما ثورمان.

اقرأ أيضا