الاتحاد

الإمارات

بإسناد من القوات الإماراتية.. التحالف يقصف تعزيزات عسكرية للحوثيين

حيس، صنعاء (عقيل الحلالي، وام)

بإسناد من القوات المسلحة الإماراتية، قصفت مقاتلات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، تعزيزات عسكرية لميليشيات الحوثي الإيرانية في منطقة الجاح التابعة لمديرية الدريهمي، وفي مديرية الصليف بجبهة الساحل الغربي لليمن. واستهدفت المقاتلات تعزيزات عسكرية دفعت بها ميليشيات الحوثي نحو جبهة الساحل الغربي في مفرق الجاح قرب مديرية الدريهمي، وأسفرت عن مقتل 4 وجرح 6 آخرين، فيما استهدفت غارة أخرى مركبتين تابعتين لميليشيات الحوثي الإيرانية في مديرية الصليف، ونتج عنها مقتل 10 وجرح 7 آخرين. وأسفرت الغارات عن تكبد الميليشيات الحوثية الإيرانية خسائر في الأرواح والعتاد، فيما تمكنت قوات الشرعية من التصدي لمحاولات تسلل الميليشيات كافة نحو المناطق المحررة.

وتواصل مقاتلات التحالف العربي شن الغارات الجوية على تجمعات ميليشيات الحوثي الإيرانية، وتدمير التعزيزات العسكرية والآليات التابعة لها في مناطق الساحل الغربي.

وتقدم القوات المسلحة الإماراتية، ضمن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لدعم الشرعية في اليمن، إسناداً عسكرياً ودعماً لوجستياً على العمليات البرية والجوية والبحرية، دعماً لليمن الشقيق لتخليصه من المخطط الإيراني الإرهابي الذي تنفذه ميليشيات الحوثي الانقلابية، حيث تتواكب عمليات التحرير مع العمليات الإنسانية الأساسية والضرورية لإغاثة الأشقاء، ودعمهم على تجاوز الظرف العصيب الذي يمرون به، حيث يتصدر محور الأعمال الإنسانية والإغاثية الأولويات لإغاثة الأشقاء، ثم تتبع عمليات التحرير بالتطهير من فلول الميليشيات الإرهابية، إضافة إلى مشاريع إعادة التأهيل، لتستعيد الحياة دورتها الطبيعية. ويأتي تحرير مديرية حيس والتقدم نحو الشمال على الساحل الغربي لليمن، كمحطة مفصلية على طريق التحرير الشامل، وجهت قوات التحالف من خلالها ضربة قاضية للمشروع الانقلابي الإيراني في اليمن.

من جانب آخر، أحبطت قوات التحالف العربي في اليمن، أمس الجمعة، هجوماً باليستياً مزدوجاً لميليشيات الحوثي الإيرانية على مدينة مأربد. وأعلن الجيش اليمني مساء الجمعة في بيان على «تويتر»، اعتراض منظومة الدفاع الجوية التابعة للتحالف العربي، صاروخين باليستيين أطلقتهما ميليشيات الحوثي على مدينة مأرب التي يقطنها حالياً أكثر من 1.5 مليون نسمة. وأكد سكان في مأرب، اعتراض وتدمير الصاروخين الباليستيين في وقت متزامن في سماء المدينة، فيما نشرت وسائل إعلام محلية صوراً لسحب من الدخان الأبيض يعتقد أنها ناجمة عن تفجير الصاروخين. &rlmوذكر مصدر محلي أن الصاروخين اللذين تم اعتراضهما أُطلقا من مديرية السوادية بمحافظة البيضاء القريبة.

وفي وقت لاحق مساء الجمعة، قال المتمردون الحوثيون إن هجومهم الصاروخي الباليستي كان يستهدف ضرب منظومة الدفاع الجوي للتحالف العربي في مدينة مأرب، مركز المحافظة المحررة، باستثناء بلدة صرواح القريبة من صنعاء، منذ أكتوبر 2015. وأفشلت منظومة الدفاع الجوي منذ نشرها في مأرب أواخر سبتمبر 2015، عشرات الهجمات الصاروخية لميليشيات الحوثي على المدينة المكتظة بالسكان، ويوجد فيها المقر المؤقت لقيادة الجيش الوطني، وقاعدة عسكرية للتحالف العربي. وصدت قوات الجيش الوطني أمس الجمعة هجوماً لميليشيات الحوثي على بعض مواقعها في منطقة المخدرة شمال بلدة صرواح، غربي محافظة مأرب. وقالت مصادر عسكرية ميدانية إن قوات الجيش صدت هجوماً للميليشيات على عدد من المواقع في منطقة المخدرة بعد اشتباكات عنيفة، أوقعت عشرات القتلى والجرحى من الجانبين.

إلى ذلك، حققت قوات الجيش الوطني المدعومة جواً من التحالف العربي، أمس، مكاسب جديدة في مديرية نهم شمال شرق العاصمة صنعاء، بعد مواجهات عنيفة مع ميليشيات الحوثي الانقلابية، اندلعت في وقت مبكّر الجمعة. وذكرت مصادر في الجيش الوطني بنهم أن القوات تمكنت من تحرير عدد من التباب غرب جبل المنصاع بجبهة الميسرة في جنوب غرب البلدة، مؤكدة تكبد الميليشيات خسائر في العتاد والأرواح. وشن طيران التحالف العربي أربع غارات علو مواقع الميليشيات الانقلابية في التباب السود في نهم، ما أسفر عن تدمير دبابة ومركبة عسكرية ورشاشات، وسقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات. وفي سياق متصل، تجددت أمس الجمعة المعارك العنيفة بين قوات الشرعية وميليشيات الحوثي في مديرية ناطع بمحافظة البيضاء وسط البلاد.

وأفاد بيان للجيش اليمني باندلاع اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، فجر الجمعة، بين القوات الحكومية والميليشيات في منطقة أعشار جنوب غرب ناطع، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، مشيراً إلى أن الاشتباكات تزامنت مع مواجهات أخرى وقصف مدفعي متبادل في منطقتي العيشمة وهبتة ومحيط جبل المركوزة. وقصفت قوات الجيش بالمدفعية الثقيلة مواقع الميليشيات الحوثية في جبل باعرف القريب والمطل على منطقة فضحة التابعة لمديرية الملاجم وسط البيضاء. وقال مصدر عسكري، إن القصف خلّف قتلى ومصابين من المسلحين الحوثيين الذين نقلوا لاحقاً إلى مشفى بمدينة رداع في شمال غرب البيضاء.

وفي تعز ثالث مدن البلاد، لقي أكثر من 20 من المتمردين الحوثيين مصرعهم بغارة جوية للتحالف واشتباكات مع قوات الجيش الوطني خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. وأكدت مصادر عسكرية ميدانية مقتل أربعة من المتمردين، بينهم قيادي حوثي ميداني يدعى أبو أنهار، في ضربة جوية للتحالف العربي دمرت مركبة عسكرية للميليشيات في مديرية الوازعية، جنوب غرب محافظة تعز. وبحسب المصادر، فإن المركبة العسكرية المدمرة في الغارة كانت تنقل أكثر من 25 مليون ريال أجور مسلحي الميليشيات في جبهات الوازعية وكهبوب على الحدود مع محافظة لحج الجنوبية. وقتل 14 من عناصر الميليشيا الحوثية وجرح آخرون أمس الجمعة باشتباكات مع قوات الجيش في محيط جبل لزوم شرقي مدينة تعز، مركز المحافظة. كما قتل عدد من المتمردين الحوثيين، بينهم قيادي ميداني كنيته أبو محمد، بمواجهات عنيفة دارت ليل الخميس في محيط القصر ومعسكر التشريفات بالجبهة الشرقية لمدينة تعز المنكوبة، جراء الصراع والحصار الذي تفرضه الميليشيات منذ نحو ثلاث سنوات. وقصفت ميليشيا الحوثي الجمعة أحياء سكنية في وسط وشرق تعز، حيث أفاد سكان بإصابة ستة مدنيين، بينهم أطفال جراء سقوط قذيفة أطلقها الحوثيون على حي سكني وسط المدينة.

اقرأ أيضا

سيف بن زايد يزور أجنحة شركات وطنية وعالمية في "آيدكس"