هبط سعر الدولار أمس الى أدنى مستوى في 15 عاماً مقابل سلة من العملات الرئيسية لليوم الخامس على التوالي، بينما يتأهب المستثمرون لخفض محتمل في الفائدة الأميركية الأسبوع المقبل· كما هبط الدولار أمام العملة الأوروبية الموحدة إلى مستوى قياسي وانخفض الى أقل مستوى في ثلاثة عقود أمام الدولار الكندي· وتتعرض العملة الأميركية لضغوط منذ يوم الجمعة الماضي عقب إعلان تقرير حكومي أظهر انكماشاً في الوظائف الجديدة مما أثار تكهنات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الاميركي) قد يخفض الفائدة نصف نقطة مئوية في اجتماعه يوم 18 سبتمبر الجاري من مستواها الحالي 5,25 بالمئة· وقال روبرتو مياليتش، المحلل الاستراتيجي في يونيكريديت في ميلانو: ''ليس هناك أي حافز يدفع المستثمرين الى عدم بيع الدولار، وذلك على الأقل حتى نرى كيف سيتحرك مجلس الاحتياطي الاتحادي الأسبوع المقبل· لا استطيع تخيل أي شيء يمكن أن يساعد الدولار اليوم''· وبحلول صباح أمس انخفض مؤشر الدولار الى 79,302 مسجلاً أدنى مستوى منذ 1992 عندما هبط الى ·78,19 وجرت آخر معاملات عليه بسعر ·79,422 وارتفع اليورو الى مستوى قياسي عند 1,3927 دولار وفقاً لبيانات رويترز· وتراجع الدولار نصف نقطة مئوية الى ·1 317 دولار كندي· وكان الاستثناء الوحيد هو الين الذي هبط بشكل عام وانخفض نصف نقطة مئوية أمام كل من اليورو والدولار ليصل الى 159,60 ين لليورو و 114,76 ين للدولار· وقال محللون إنه من المستبعد أن تتوقف موجة هبوط الدولار على الفور· ومن المتوقع أن تواصل أسعار الفائدة في منطقة اليورو ارتفاعها بنهاية العام الجاري وأن تستقر أسعار الفائدة الكندية·