الاتحاد

الرياضي

أبوظبي قدمت أفضل استضافة لجوائز لوريوس منذ تأسيسها

نجوم العالم يتحدثون للإعلاميين من على السجادة الحمراء قبل بداية حفل توزيع جوائز لوريوس

نجوم العالم يتحدثون للإعلاميين من على السجادة الحمراء قبل بداية حفل توزيع جوائز لوريوس

كعادتها حصلت أبوظبي على درجة الامتياز في استضافتها لحفل توزيع جوائز لوريوس في نسختها الثانية عشرة، لتتوج أبطال الرياضة الذين أبهروا العالم في الألعاب المختلفة طوال العام السابق.
وفي هذا الحفل سجلت الإمارات رقماً قياسياً جديداً في الحضور الكبير من الشخصيات الرياضية والفنية العالمية، حيث تجاوز العدد لأول مرة رقم الـ500 شخصية عالمية في مختلف الألعاب والفنون، وهو الأمر الذي اعترف به إدوين موزيس رئيس أكاديمية لوريوس العالمية في تصريحاته لـ"الاتحاد"، حيث أكد أن أبوظبي نظمت اثنتين من أهم نسخ جوائز لوريوس منذ انطلاقها في 2000 وحتى الآن، وأن النجاح الذي حققته في التنظيم والاستضافة يصعب تحقيقه في أي دولة أخرى، وبالتأكيد سوف يضع كل الدول التي ستنظم الحدث في المراحل المقبلة أمام تحديات كبيرة.
وقال: "شهادتي مجروحة في العاصمة أبوظبي، لأنني أصبحت من عشاقها، حيث إنها تقدم للعالم مزيجاً بين الأصالة والمعاصرة من الصعب أن يتكرر في أي مكان آخر، والشيء الذي أعترف به لأول مرة هو أننا لم نجد أي صعوبة في توجيه الدعوات لأهم الشخصيات في العالم وكان يتم القبول فوراً لتقديرهم الكبير لهذه الدولة، وهو الأمر الذي أذهلنا في الأكاديمية، وهنا لا بد أن أسجل شكري وتقديري لشركة آبار الشريك الرسمي لنا في هذا الحدث الكبير". وزاد: "لدينا عروض لإقامة النسخة القادمة في دول أخرى، إلا أن أبوظبي سوف تبقى دائماً خياراً مهماً بالنسبة لنا جميعاً في كل المناسبات المقبلة".
وتابع: "لوريوس حركة عالمية خيرية، وهناك تشابه كبير بينها وبين الإمارات، فنحن في مؤسستنا ندعم المحتاجين من الأطفال والفقراء في العالم، ونقف بالمرصاد لمحاربة الأمراض الكثيرة التي توقف مسيرة الشباب والرجال، والإمارات أيضاً لها مساعيها الحميدة لمساعدة المحتاجين والمنكوبين والفقراء والأطفال في كل دول العالم، وكما أن لنا مشروعات خيرية تتجاوز الـ83 مشروعاً في كل دول العالم".
على صعيد آخر، قال إن نجاح العاصمة أبوظبي في استضافة لوريوس أمر ليس بالجديد عليها، لأنها في العامين السابقين كانت بؤرة الأحداث الرياضية وقلب العالم النابض في مرحلتين مهمتين، أولاهما عندما استضافت جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1، والثانية عندما استضافت كأس العالم للأندية.
وأضاف: "سأظل وفياً لهذه الدولة التي أضافت الكثير لمشروعاتنا ومؤسستنا، وأعتبر نفسي صديقاً دائماً لها، وأشعر بارتياح كبير كلما اقتربت من الحضور إليها".
من ناحيته، قال خادم عبد الله القبيسي رئيس مجلس إدارة شركة آبار الشريك المضيف للحدث: "باسم فريق العمل في الشركة نتوجه بالشكر إلى ادوين موزس رئيس أكاديمية لوريوس وجميع أعضائها السفراء، والشركاء، والشركات الراعية وفريق العمل لجهدهم الدؤوب لإنجاح هذا الحدث الرائع".
وتابع: "سعادتنا بالغة بنجاح تحدي لوريوس لكرة القدم في المباراة الاستعراضية التي نجحت في جمع مبلغ مليوني درهم لمؤسسة الإمارات للنفع الخيري، وتأسست جوائز لوريوس الرياضية العالمية وتطورت لتصبح واحدة من أفضل الجوائز العالمية للاحتفال بالتفوق الرياضي".
وختم: "إن الأداء العالمي هو من أخلاقيات العمل لدينا في شركة آبار، ورؤية كل هؤلاء الرياضيين المميزين تعكس أن شراكتنا مع لوريوس ناجحة بكل المقاييس، وقد كانت ليلة رائعة للعاصمة أبوظبي، جوائز لوريوس من أهم الجوائز العالمية التي تكرم الرياضيين، فهي تعتبر كجوائز الأوسكار في عالم الرياضة، وسعادتنا بالغة لحضور أكثر من 1000 شخصية رياضية وفنية عالمية من مختلف أنحاء العالم إلى أبوظبي".

اقرأ أيضا

اتفاقية تفاهم بين «الجو جيتسو» والأولمبياد الخاص