الاتحاد

الإمارات

استشاري الشارقة يناقش شروط منح الأراضي للمواطنين وآليات صرف التعويضات للمتضررين

الشارقة ـ تحرير الأمير:
أكد أحمد بن خلفان السويدي رئيس المجلس الاستشاري بالشارقة على أهمية دور المجلس في الحياة العامة للإمارة، مشيراً إلى ان إصدار قانون البلديات ثمرة من ثمرات وإنجازات المجلس ونتيجة للعمل الدؤوب لأعضائه ولجانه وأثنى السويدي خلال افتتاح الجلسة الثامنة في دور الانعقاد العادي الثاني من الفصل التشريعي الثالث للمجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، والتي عقدت في مقر المجلس، على الجهود الكبيرة التي تبذلها دائرة التخطيط والمساحة، لافتاً إلى ان الهدف من مناقشة سياسة دائرة التخطيط والمساحة يأتي نظراً لالتصاق عمل هذه الدائرة بحياة الناس وللتعرف على خطط وبرامج الدائرة المستقبلية في مجال تسوية الأراضي وتخطيطها وتوزيعها والآليات والأسس المتبعة في صرف التعويضات للمتضررين وشروط استحقاق الأراضي ومدى عدالة التوزيع ومدى التنسيق مع الدوائر والمؤسسات الأخرى واستمرت الجلسة خمس ساعات متتالية وتم رفعها للجلسة المقبلة لصياغة التوصيات ولإتمام المداخلات والاستفسارات لمقدمي الطلب الذي وصل عددهم إلى 18 عضوا، وحضر الجلسة عبيد الطنيجي مدير عام دائرة التخطيط والمساحة وطارق سلطان مدير إدارة الشؤون الإدارية والمالية وصلاح المهيري مدير إدارة الخدمات العامة ويوسف العثماني مسؤول فرع الدائرة في خورفكان وعدد من أعضاء المجلس الاستشاري
نظام إداري متطور
وتناولت استفسارات الأعضاء والعضوات العديد من التساؤلات والمطالب والاقتراحات أبرزها مداخلة العضوة شمسة الزعابي والتي اقترحت إيجاد لائحة توضح شروط استحقاق منح الأراضي، ووضع تخطيط مسبق للمناطق قبل أعمارها، ووضع معايير واضحة بشأن مساحة الأراضي الموزعة، واقترحت أيضاً إحلال (الشعبيات القديمة) بأخرى جديدة وتحدثت الزعابي عن منطقة الصجعة الصناعية وانتشار الأمراض بين أهالي المنطقة بسبب مصنع الاسمنت ومكتب النفايات وتساءلت العضوة عن افتقار العديد من الإحياء في كلباء والنقالة إلى الطرق المعبدة، وعن لجوء الدائرة إلى نزع ملكيات اراضي دون الرجوع إلى المالك الأصلي ومنحها لمالك اخر لمواطنين أما المداخلة النسائية الثانية، فتفردت بها العضوة حصة المدفع، وقد اشتملت على 6 نقاط طالبت خلالها باستحداث نظام إداري لتسهيل مراجعات المواطنين مع التأكيد على ضمان مقابلتهم للمسؤولين، ووضع نظام متطور لتلقي طلبات منح الاراضي، موضحاً فيه شروط الاستحقاق ويضمن عدالة التوزيع وطالبت أيضاً بوجود رؤية مستقبلية لمنازل الشباب وبوضوح في الرؤية لمشروع منطقة الرحمانية وبمنح المرأة غير المتزوجة أراضي أسوة بأخيها الرجل وتساءلت المدفع عن ارتفاع منسوب الشوارع عن المنازل مما يسبب دخول المياه إلى المنازل وطالبت قسم المناسيب والطرق بوضع علاج لهذه المشكلة المتكررة وطرح عثمان النقبي عدة تساؤلات أهمها، عن وجود خطة لدى الدائرة بالتنسيق مع جامعة الشارقة لاستقطاب المتميزين من الفنيين والإداريين المواطنين وإلحاقهم في الدائرة؟ وهل هناك خطة لإقامة مبنى مستقل لفرع الدائرة في خورفكان؟ وتساءل النقبي عن الحكمة من توزيع الأراضي السكنية والتجارية والصناعية على المواطنين دون وجود أية خدمات فيها، مما يكلف المواطن مبالغ باهظة، وطالب بضرورة وضع خطة لتطوير ميناء خور فكان وبناء منطقة حرة إلى جانبه ترقيم وتسمية الشوارع وتركزت مداخلة العضو سعيد الوالي علي من مدينة خورفكان، حيث تساءل عن السبب لعدم توزيع أراضي لمواطنين في مدينة خورفكان حتى الان، وعن عدم وجود حل لمشكلة المناسيب التي تؤثر على المساكن وعلى الطرق وطالب بتغيير أسماء الشوارع وترقيمها أسوة بالشوارع في إمارة الشارقة، وبتحديث فرع الدائرة بخور فكان، فضلاً عن إعادة النظر في الكادر الوظيفي العامل هناك وإحلاله بكادر متخصص وجاءت مداخلة العضو يوسف النقبي حول خورفكان أيضاً، حيث طالب بإزالة المناطق القديمة والمهدومة في مناطق خورفكان لانها تشكل بؤرة جرائم ومشاكل أمنية، وأكد على العمل على خلق مناطق جديدة من خلال تسوية سفوح الجبال واستثمارها كمناطق سكنية وتجارية، وإعادة النظر في تسمية الشوارع بأسماء بعض أهالي المدينة الصالحين ودعا النقبي إلى إنشاء كورنيش على شاطئ اللؤلؤية وإقامة شوارع وحدائق على ذلك الكورنيش وطرح العضو سعيد حمود بن هويدن عدداً من الأفكار جيرت لصالح منطقة (المدام)، حيث طالب بتعبيد الطرق الداخلية في شعبيات منطقة المدام والعمل على إزالة النباتات العشوائية مع جانبي الطرق الرئيسية وتسوية بعض المناطق الموجودة، والعمل على إنشاء فتحات دوران لطول المسافات بين الفتحات الموجودة حالياً، وطالب أيضاً بإنشاء حواجز حديدية على الشارع العام وبإعادة تخطيط مواقع إنشاء المحلات التجارية والأبنية السكنية بحيث تكون بعيدة عن الشارع العام لتقليل الازدحام ·
توسع رأسي
بينما تضمنت مداخلة العضو حسن الوتري عدة مطالب ركزت في مجملها على مدينة الذيد والمناطق الوسطى، حيث طالب بالتنسيق مع دائرة الاشغال وبعمل مسار لشارع سهيلة في الذيد، ودعا إلى تبني سياسة التوسع الرأسي في الدوائر الحكومية في دبا الحصن وإلى تعميم شارع خاص للشاحنات في شارع الذيد ـ الشارقة وأثار العضو خليفة بن هويدن عدة ملاحظات أبرزها عدم وجود دور لمواطني الإمارة من ذوي الدخل المحدود في استثمار بعض المناطق التجارية، وتحدث عن ظاهرة امتداد العمران إلى الشوارع الرئيسية وعن عملية مصادرة اراضي المواطنين لإنجاز مشاريع وطالب بن هويدن بإعادة النظر في تشكيل لجنة التعويضات، ووضع تشريع متكامل يقنن الآلية التي تتبع قبل وبعد مصادرة الاراضي واتجه العضو بن هويدن في مداخلته نحو مدينة الذيد، حيث طالب بإعادة النظر في تخطيط (الذيد) ودمج المحلات الصناعية مع بعضها البعض في المنطقة الصناعية، وإنشاء مواقف أمامية وخلفية في الشارع الرئيسي للصناعية وطالب أيضاً بإعادة تخطيط المزارع المحيطة بالمنطقة الصناعية وبتحويل الأراضي الزراعية إلى صناعية، وبإيجاد حل لمشكلة نادي الذيد الثقافي الرياضي الملاصق للعمارات التي تمتد على الشارع العام وأكد بن هويدن على ضرورة الاستعجال في تخطيط مدينة الذيد وشق شوارع رئيسية جديدة داخل المدينة
خطط استراتيجية
وتساءل العضو حمد الكعبي عن الخطط الاستراتيجية للتخطيط بالامارة بين الدائرة والجهات المختصة الاتحادية والمحلية وعن دور أقسام دائرة التخطيط الموجودة في الذيد والمنطقة الشرقية وطالب بتخصيص قطع ارض في المدام والذيد لتكون مواقف انتظار الحافلات لطالبات الجامعة وقبل ان يرد عبيد الطنيجي مدير عام التخطيط والمساحة على جميع هذه الاستفسارات والمداخلات لخص إنجازات الدائرة خلال السنتين الماضيتين، حيث قال إن من أبرز إنجازات الدائرة انتقالها إلى المقر الجديد بمنطقة الليه وافتتاح عدة فروع للدائرة في كل من الذيد وكلباء وخورفكان ودبا الحصن، فضلاً عن زيادة نسبة التوطين في الدائرة إلى اكثر من 60 بالمئة، ومن أهم الإنجازات أيضاً، قال إنه تم اعتماد مشروع التسمية والترقيم في إمارة الشارقة والمدن التابعة وتغطية اكثر من 70 بالمئة من المشروع، وإعداد المرحلة الأولى من الدراسة المرورية بالمدينة والبدء في المرحلة الثانية من خلال استشاري عالمي، مشيراً إلى استحداث لجنة تنسيق الخدمات وذلك بقرار من المجلس التنفيذي والانتهاء من مسح المؤشرات الحفرية للامارة وتحليل نتائجها وأنشأت الدائرة مركزا للحكومة الإلكترونية من أجل تقديم خدمات الدائرة عن طريق الانترنت ومركزاً للدراسات التخطيطية والبحوث والمشروعات الحفرية وأعلن الطنيجي ان أهم إنجاز يذكر للدائرة هو الانتهاء من المرحلة الأولى من تخطيط ضاحية الرحمانية والتي تشمل اكثر من 4000 وحدة سكنية، واعتماد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة تعويضات للمواطنين وصلت قيمتها في عام 2004 إلى 260 مليون درهم، وفي عام 2005 إلى 350 مليون درهم
ردود مفصلة
وباشر الطنيجي في الرد على استفسارات الأعضاء ضمن إطار موضح ومفصل، حيث قال إن تشجيع ذوي الدخل المحدود ليس من اختصاص الدائرة، لافتاً إلى ان فكرة استثمار المناطق الصناعية فكرة رائدة اثبتت نجاحها، وفيما يخص بتحديد موقع خاص للصناعية قال إن الحل القائم الان بنقلها عن الشارع العام مجرد حل مؤقت على ان يتم وضع حل جذري لهذا الأمر، ولكن من الصعب السماح لأصحاب (المزارع) بتحويلها إلى مناطق صناعية وفيما يتعلق بطريق مليحة وقرب المباني من الشارع، أشار إلى ان التعديل جاري ومرتبط بالتخطيط العام، حيث سيتم تصغير الجزيرة وتوسعة الطريق، وسيتم إيجاد منطقة متوسطة بين مليحه وحمده والمدام لنقل الورش إليها، وذلك بتوجيهات من صاحب السمو حاكم الشارقة · وأكد الطنيجي ان دائرة التخطيط لا تعمل بمعزل عن أي دائرة اخرى، بل ان هناك تنسيق تام وبالنسبة لمدينة الذيد، أشار إلى ان هناك فكرة لإعادة التخطيط في المدينة وفيما يختص بطريق الجامعة/الذيد، فقط أمر صاحب السمو حاكم الشارقة بفتح مسار رابع
بيوت شعبية
ورداً على ما أثير بخصوص البيوت الشعبية، قال مدير عام دائرة التخطيط ان إزالة وهدم هذه البيوت في المنطقة الوسطى تم اعتماده، واصفاً إياها (ببؤر وأوكار للجريمة) وتولى يوسف العثماني مسؤول فرع الدائرة في خورفكان الرد على النقاط المتعلقة بخورفكان، حيث قال إن الفرع يتمتع بصلاحيات الإدارة الرئيسية فيما يتعلق بمسح الاراضي ووضع الخطط، أما المشاريع الضخمة فيتم ارسال مقترح إلى الدائرة الرئيسية للنظر فيه وأوضح ان شروط منح الاراضي للمواطنين واضحة ولا غموض فيها غير ان اللجنة تنظر في ظروف خاصة لمقدم الطلب وتحدث عن ضرورة تخطيط مسبق للارض قبل توزيعها، حيث قال إنه تم رفع مذكرة لصاحب السمو حاكم الشارقة بهذا الخصوص ووافق سموه على وضع بنية تحتية للاراضي قبل البدء في توزيعها وبالفعل تم إسناد هذا الأمر لعدد من شركات المقاولات التي باشرت العمل على الفور، وفيما يختص منطقة (الصجعة الصناعية) ووجود مصنع للاسمنت ومكب للنفايات، أكد الطنيجي: انه تم ايقاف المصنع عن العمل وإلزام إدارته بتركيب فلاتر، وقد تجاوب المصنع مع هذه الطلبات، كما انه والإدارة خاصته قامت ببناء مصنع مجاور له يتمتع بمواصفات عالمية وكلفت هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بزيارته وكتابة تقرير كان فحواه إيجابياً تعويضات
وأشار يوسف العثماني مسؤول فرع الدائرة في خورفكان إلى ان جغرافية خورفكان تمنع تحقيق هذا الأمر، إذ انها منطقة جبلية، وفيما يتعلق بكورنيش خورفكان، أكد ان هناك خطة مستقبلية للبدء بهذا المشروع، وكذلك فكرة تخصيص شارع للشاحنات، ولم يغفل الطنيجي الرد على ما يختص بالمساكن الشعبية، حيث قال: لقد تم تشكيل مجالس بلديات لجميع المناطق وستقوم بدور تنظيم الشوارع وإيجاد حلول لفتحات الدورات وتجمعات المياه والحواجز المتواجدة على الشوارع، فضلاً عن وجود العديد من الخطط المستقبلية لمدينة خورفكان، حيث سيتم قص السفوح الجبلية على شكل مدرجات وبناء مناطق سكنية ومنشآت حكومية وتوسعة لميناء خورفكان

اقرأ أيضا

انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة غداً مع فرصة لسقوط أمطار