الاتحاد

الملحق الثقافي

محاضرة عن تطور مدن الواحات: أبوظبي نموذجاً

تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس المركز الثقافي الإعلامي نظم المركز محاضرة بعنوان “الثقافة والتطور في مدن الواحات: إمارة أبوظبي وولاية راجاستان بالهند كنموذج” قدمها البروفيسور فيليب كادين أستاذ الجغرافيا الاقتصادية بجامعة باريس ديدرو وذلك في مقره في البطين بأبوظبي.
تطرق إلى جغرافية إمارة أبوظبي التي تقع معظم أراضيها في صحراء الربع الخالي، مشيرا إلى أن أهمية الإمارة لا تكمن في مساحاتها الشاسعة ومخزونها الهائل من النفط بل في امتلاكها تراثا عريقا وقيما تاريخية سطرتها صحراء أبو ظبي التي تضم مناطق حضرية مزدهرة.
وأضاف أن الواحات الإماراتية تمتلك تاريخا طويلا يشهد عليه التراث العمراني وقد نجحت تلك الواحات في المحافظة على ثقافة محلية معينة، وشرح المحاضر بالتفصيل مراحل التطور في صحراء أبوظبي، مؤكدا أن تطور المدن الصحراوية يعتمد على إظهار قيمة التراث المادي وغير المادي. كما شدد على أن المحافظة على التراث تساهم بشكل كبير في تطور الأنشطة الثقافية في المدن المعنية، كما يعكس تطور السياحة الثقافية وتعزيز الهوية المحلية. وتطرق البروفيسور فيليب كادين الى مدينة زايد التي تعرف بعاصمة المنطقة الغربية وتتميز بطابعها التاريخي وتحمل هوية المجتمع. كما تناول واحة العين التي تحتل مكانة بارزة في ذاكرة القبائل والأسر الحاكمة التي صنعت التاريخ في تلك المنطقة.
وتناول تطرق المحاضر بالتفصيل مثال آخر على تطور الواحات وهو ولاية راجستان الهندية لما لها من شبه كبير وتحدث عن ثلاث مدن تقع في صحراء طهار في راجاستان.

اقرأ أيضا