الاتحاد

الملحق الثقافي

خلاف ورثة حول قصائد لناظم حكمت

أعد الموسيقار اليوناني المعروف ثيودراكيس ألبوماً يضم مجموعة من قصائد الشاعر ناظم حكمت التي ترجمها إلى “اليونانية” الشاعر ريستوس تحت عنوان “تحت الثلج”، إلا أن محمدآنداج بورزجسكي اعترض على هذا العمل باعتباره الوريث الشرعي لأعمال ناظم حكمت.
ومحمد آنداج هو الابن الوحيد للشاعر، والذي يعرفه جميع قراء شعر ناظم حكمت باسم (ممد)، والمعروف عنه شدة سخطه وكراهيته لأبيه.
في تعليق لها على الموضوع، نقل موقع “إيلاف” الإلكتروني عن آري، وهي ابنة الشاعر اليوناني المعروف يانيس ريستوس الذي قام بترجمة مجموعة من قصائد ناظم حكمت إلى اليونانية: “كان والدي على صلات ودية وثيقة بالشاعر، ومن شدة إعجابه به قام بترجمة مجموعة من قصائده، ولا أعتقد أنه فعل ذلك بموافقة رسمية موثقة من الشاعر ناظم حكمت؛ لأن العلاقات الإنسانية بينهما، كانت أقوى من التعامل الرسمي، وقطعاً لم يخطر في بال ناظم حكمت أن ابنه الوحيد (ممد) سيقف بعد أكثر من نصف قرن حجرة عثرة أمام خروج هذا الإنجاز الموسيقي إلى النور”.
ولد محمد بورزجسكي في عام 1951، وقد أنجبته (منوّر) التي ارتبطت مع ناظم حكمت بعلاقة حب عندما كان في السجن، وكان ناظم آنذاك متزوجا من (بيرايه)، وهو في الوقت نفسه اسم والدة ناظم حكمت (حيث أطلق والدها عليها هذا الاسم لشدة إعجابه بأم ناظم حكمت)، وكانت بيرايه قبل ذلك زوجة (محمد عرفي 1900 ـ 1969) الكاتب والممثل والمخرج المعروف برحلاته ومغامراته. ولعل الكثيرين لا يعرفون أنه حضر إلى مصر، حيث كلفته رائدة السينما المصرية عزيزة أمير بإخراج فيلم (ليلى) في 1927، وبسبب بعض الخلافات بينهما أتمت هي مع استيفان روستي إخراج الفيلم.
رواية جمال ناجي تحت مبضع النقد


خضعت رواية جمال ناجي “عندما تشيخ الذئاب” لمبضع اثنين من كبار النقاد الأردنيين خلال جلسة عصف نقدي عقدتها لجنة النقد برابطة الكتاب الأردنيين برئاسة الدكتور إبراهيم السعافين ضمن برنامج أسبوعي يتفحص النتاج الأدبي لبرنامج التفرغ الإبداعي لوزارة الثقافة بالأردن.
ورأى الدكتور حسن عليان أن الرواية ألقت الضوء على رغبة كل فرد في الأردن ليصبح وزيرا فالكل مستوزر وقال “لو قلبت حجرا لرأيت تحته فرخ وزير”، وأضاف أن “عندما تشيخ الذئاب” تكشف التناقض بين الشعارات التي تدغدغ أحلام الجماهير وبين العقلانية عند مخاطبة الدولة وأصحاب القرار السياسي.
وصف الناقد زياد أبو لبن الرواية بأنها تمرد على السائد ومغاير للمألوف حيث تناول أحداثا فيها من الجرأة ما لا يرضى السلطات الثقافية والسياسية لاسيما وهي تتحدث عن عمان في الوقت الراهن ويلعب المكان دورا أساسيا فهي أشبه برواية مكانية وإن كانت الشخصيات مفاتيح لأحياء عمان.

«المر والرمان» فيلم فلسطيني يعرض في مصر


أعلن في القاهرة عن التعاقد على العرض التجاري للفيلم الفلسطيني “المر والرمان” للمخرجة نجوى النجار والذي تم تصويره بالكامل داخل الأراضي الفلسطينية.
وتقرر إقامة عرض خاص للفيلم يوم 21 مارس الجاري على أن يبدأ العرض الجماهيري يوم 24 من الشهر نفسه في عدد محدود من دور العرض وفقا لقانون العروض غير المصرية.
وتدور قصة الفيلم حول “قمر” الراقصة المفعمة بالحياة التي تجد نفسها زوجة لمعتقل شاب بعيدا عن كل أحلامها لكنها تعود إلى الرقص متحدية الممنوع ومن خلال فرقة الرقص تتعرف على “قيس” المخرج الفلسطيني العائد الذي يعيد لها دورها كراقصة رئيسية وسرعان ما تشتعل شرارة الحب بينهما لتصمم رقصة مليئة بالعواطف.
ويعد فيلم “المر والرمان” من أبرز تجارب الإنتاج المشترك بين شركات من فلسطين والكويت وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وشارك في بطولته ياسمين المصري وأشرف فرح وعلي سليمان وهيام عباس وسبق أن شارك في مهرجانات عدة بينها مهرجان القاهرة السينمائي ومهرجانات دبي وروتردام وأقيم له عرض خاص في مهرجان برلين.

مشاركة إماراتية في المهرجان المتوسطي للكتاب

ستعيش مدينة فاس خلال الفترة الممتدة من 19 إلى 30 أبريل المقبل على وقع المهرجان المتوسطي للكتاب الذي تنظمه مؤسسة نادي الكتاب بالمغرب تحت شعار “أصوات ومسالك متوسطية”، وستعرف هذه الدورة التي ستكرم الشاعر المغربي الكبير محمد السرغيني، معرضا تشكيليا لعدد من الفنانين المغاربة من بينهم: محمد فيلالي فكير وعبد السلام الأحرش، كما ستعرف تقديم قراءات شعرية لشعراء مغاربة منهم: مراد القادري وبوجمعة العوفي وعزيز التازي ورجاء الطالبي وليلى الشافعي والمهدي حاضي الحمياني وجمال بوطيب ولطيفة المسكيني وحسن نجمي ورشيد المومني، إلى جانب مشاركات شعرية لشعراء من اسبانيا واليونان وفرنسا، وستكون مشاركة دولة الإمارات متمثلة في الشاعرة والمترجمة المعروفة ظبية خميس.
كما سيعرف المهرجان توقيع وتقديم الأعمال الجديدة لعبد الفتاح كيليطو ومحمد عبد الرحمن التازي والمسرحي عبد الكريم برشيد، فيما سيتم تنظيم ورشات حول كتابة السيناريو و”الحكي” و”التشكيل والسرد” والشعر، يؤطرها تباعا محمد عبد الرحمان التازي وإدريس الجاي ومحمد فيلالي فكير وعبد السلام الأحرش وفاطمة الصنهاجي، بالإضافة إلى لقاءات تجمع بين عدد من الشعراء والكتاب لتوقيع مؤلفاتهم ومنهم: عبد السلام الموساوي وأحمد شراك وعزيز الحاكم ومحمد بودويك.

واية لكل مسافر على متن «طيران الإمارات»


احتفلت طيران الإمارات باليوم العالمي للكتاب، الذي صادف يوم الخميس 4 مارس، من خلال تنظيم رحلة أدبية للآلاف من ركابها عبر شبكتها العالمية التي تغطي 101 وجهة في قارات العالم الست.
وقامت الناقلة الدولية الحائزة العديد من الجوائز العالمية بتقديم رواية أدبية لكل مسافر على إحدى رحلاتها المغادرة من مقرها الرئيس في دبي. وتأتي هذه المبادرة لتشكل جزءاً من حملة طيران الإمارات السنوية لتشجيع حب المطالعة والاستمتاع بها.
وساهم أكثر من 1000 من مضيفي ومضيفات طيران الإمارات في تنفيذ هذه المبادرة من خلال مشاركتهم في توزيع سلسلة ضخمة من الأعمال الأدبية التي قام بكتابتها وإعدادها نخبة من أدباء العالم ومفكريه ممن سيشاركون في مهرجان طيران الإمارات للآداب الذي سيقام في الفترة بين 10 و13 مارس الجاري.
وتم توزيع أكثر من 20 عملاً أدبياً بتوقيع أهم الأدباء الدوليين مثل كيت موس وأر.جي ايلوري وبهاء طاهر ومها قرقاش، على صالات طيران الإمارات الـ26 المنتشرة في أهم المطارات العالمية. كما حظي العديد من مرتادي مقاهي كوستا عبر دبي بفرصة الحصول على نسخة من هذه الأعمال.
وساهمت شركات ودور النشر بشكل سخي بدعم مبادرة طيران الإمارات الأدبية، حيث تبرعت بمجموعة كبيرة من الكتب يعتبر معظمها من الأكثر مبيعاً أو حاصلة على جوائز عالمية.

اقرأ أيضا