الاتحاد

أخيرة

مسلسل جديد عن الهجرة يُعرض في زمن ترامب

نيويورك (أ ف ب)

يعالج مسلسل أميركي ساخر جديد قصة عائلة أصلها من أميركا اللاتينية تعيش في الولايات المتحدة، متطرقا الى قضايا الهجرة والعنصرية، وهي مسائل حساسة في ظل المناخ السياسي الذي تعيشه البلاد مع وصول دونالد ترامب الى الرئاسة.
ويحمل هذا المسلسل الفكاهي الذي بدأت خدمة «نتفليكس» ببثه أمس الأول الجمعة اسم «وان داي آت ايه تايم». وتتناول إحدى الحلقات بشكل خاص قضية الهجرة غير الشرعية الى الولايات المتحدة.
وتقول بطلة المسلسل بينيلوبي في إحدى الحلقات «لم يرحلوهما الى بلدهما، ولكن الى مكان آخر»، متحدثة عن زوجين اقتادتهما السلطات الى الحدود مجددا.
وتقول جلوريا كالديرون كيليت التي شاركت في كتابة السيناريو «انتهينا من كتابة هذا المسلسل قبل ان يجعل ترامب من قضية الهجرة الموضوع الأساس في حملته الانتخابية».
ويشكل المسلسل نسخة جديدة من مسلسل قديم بالاسم نفسه عرض في الولايات المتحدة بين العامين 1975 و1984.

اقرأ أيضا