الاتحاد

الرياضي

ابن هندي والمر يواصلان التألق في بطولة الدراجات المائية

نادر بن هندي يرفع علم النهاية

نادر بن هندي يرفع علم النهاية

واصل نادر بن هندي والمر محمد بن حريز تألقهما اللافت في بطولة الإمارات للدراجات المائية، وحققا نجاحاً جديداً في سباق دبي للدراجات المائية الجولة الثالثة من البطولة، والذي نظمه نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، وجرت أحداثه في الميناء السياحي أول من أمس بمشاركة كبيرة من أبطالنا إلى جانب نجوم اللعبة العالميين من فرنسا والنمسا وبريطانيا واليابان وأميركا والبرتغال فضلا عن مشاركة أبطال المنتخب الكويتي·
وتألق اعضاء فريقي دوبال ودبي للدراجات المائية اللذين تقاسما السيطرة على الألقاب في كل فئة، وبرز نادر بن هندي وهشام علي بن هندي من فريق دوبال، وكذلك المر بن حريز وكيفين ريتيرير من فريق دبي للدراجات المائية·
وفي اولى منافسات الجولة الثالثة في فئة جالس ستوك 1600 سي سي والتي جمعت 14 متسابقا يمثلون أبطال الدولة والكويت والبرتغال واليابان استطاع الكويتي محمد ابراهيم بوربيع انتزاع المركز الأول في الترتيب العام متقدما على بطلنا سيف بن فطيس الذي حل في المركز الثاني بفارق 13 ثانية و6 أجزاء من الثانية، فيما حل الكويتي يوسف سعود الجمعة في المركز الثالث· وفي منافسات فئة واقف محترفين 900 سي سي التي ضمت 10 أبطال من الإمارات والكويت والنمسا وفرنسا وبريطانيا واميركا، استطاع النمساوي كيفين ريتيرير الفوز بالمركز الاول متفوقا على الفرنسي ستيفان دوالياك الذي حل ثانيا والبريطاني كريس ويلكنسون الذي نال المركز الثالث·
وفي منافسات واقف ناشئين 800 سي سي احتل هشام علي بن هندي المركز الاول، متقدما على عمر عبدالله راشد الذي حل ثانياً، فيما احتل الياباني توشي اوهارا المركز الثالث·
وفي فئة واقف محدود 800 سي سي جمع 8 متسابقين نجح المر محمد بن حريز في الفوز بالمركز الاول متقدما على عمر عبدالله راشد الذي حل ثانيا، وراشد عبدالله العويس ثالثاً·
وجمع السباق الاقوى في فئة جالس محترفين 1600 سي سي 11 متسابقا، استطاع نادر بن هندي انتزاع المركز الاول في الامتار الاخيرة متقدما على الفرنسي ليمون سيريلي الذي حل ثانيا، والكويتي محمد إبراهيم رابعاً·
وفي فئة المهارات المفتوحة واصل بطلنا خالد سالم القبيسي تألقه محتلا المركز الأول، وجاء سيف سعيد الرميثي في المركز الثاني، واحتل محمد سعيد الرميثي المركز الثالث·

اقرأ أيضا

الوحدة والوصل.. «القمة المتجددة»!