الاتحاد

الإمارات

شرويدر: التميز في العلاقات بين الإمارات وألمانيا لا يقتصر على قوتها فحسب بل في تطابق وجهات النظر إزاء القضايا العالمية

اكد فخامة المستشار الالماني جيرهارد شرويدر ان بلاده تعمل حاليا على الشراكة الاستراتيجية مع دولة الإمارات العربية المتحدة التي توصل اليها البلدان في وقت سابق من العام الماضي·
وقال في حديث خاص لوكالة انباء الإمارات بمناسبة زيارته إلى الدولة أمس والتي تستغرق يومين' اننا نعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة أهم شريك تجاري لنا في المنطقة '·
واشار في الوقت نفسه الى ان التميز في العلاقات بين البلدين لا يقتصر على قوتها بل يمتد أيضا ليشمل التطابق في وجهات النظر إزاء القضايا العالمية مثل التعاون القائم في مجال محاربة الإرهاب الدولي وكذلك قضايا حماية البيئة في العالم·
واكد المستشار الالماني الذي قام بجولة الى دول مجلس التعاون الخليجي هذا الأسبوع حرص الاتحاد الأوروبي على تطوير العلاقات مع دول المجلس كجزء من الشراكة الاستراتيجية بين الطرفين·
واعتبر بان منطقة التجارة الحرة بين الجانبين ستكون أول خطوة في ذلك الطريق·
واعرب عن امله بان يتم الاتفاق على جميع المسائل العالقة وقال 'سيكون هذا الموضوع من ضمن أجندة الاجتماع الوزاري القادم بين الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي والذي سيعقد أبريل المقبل في مملكة البحرين'·
واكد فخامته ان منطقة الخليج العربي تكتسب أهمية خاصة لدى ألمانيا وأوروبا ليس فقط بسبب تمتعها باحتياطيات هائلة من النفط الخام والتي يجب استغلالها بصورة مسؤولة لضمان الأمن البيئي للاقتصاد بل أيضا لإن المنطقة تكتسب يوما بعد يوم مزيدا من الأهمية السياسية·
واشاد المستشار شرويدر بإسهام دول مجلس التعاون في جهود محاربة الإرهاب العالمي باعتبارها حليفا دائما في الجهود الرامية لتحقيق التنمية المستدامة في المناطق التي تشهد اضطرابات في مختلف أنحاء العالم·
ووصف التحركات الراهنة في عملية السلام بالمنطقة بانها ايجابية واعرب عن امله في أن يكون ذلك مؤشرا إلى قرب إقامة الدولة الفلسطينية ووفقا لخريطة الطريق وقال ' إننا جميعا نأمل في إقامة دولة فلسطينية مستقلة وديموقراطية تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل وبحدود آمنة ومعترف بها '·
واعتبر ان الخطط الإسرائيلية للانسحاب من قطاع غزة تعد خطوة هامة ترحب بها المانيا الاتحادية· وفيما يلي نص الحديث:
؟ تتميز العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية المانيا الاتحادية بالنمو والتطور ·· ماهي خطتكم فخامة المستشار للنهوض بهذه العلاقات وتعزيزها بشكل اكثر عمقا في المرحلة المقبلة؟
؟؟ نعم ان هناك علاقات اقتصادية وطيدة بين الإمارات والمانيا وهي آخذة في النمو لتصبح أكثر تميزا ونحن نحرص على مواصلة العمل من اجل تطوير العلاقات بين البلدين الصديقين في كافة المجالات·
ونحن نعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة أهم شريك تجاري لنا في المنطقة كما يؤكد الإنجاز الضخم المتمثل في تدريب ضباط الشرطة العراقية والذي تحقق بفضل التعاون الوثيق بين الدولتين على عمق الروابط السياسية بين البلدين ونرغب بشدة في النهوض بهذه العلاقات نحو أعلى المستويات وعلى كافة الأصعدة·
اننا نتطلع في المرحلة المقبلة إلى تكثيف التعاون الثقافي والأكاديمي بين البلدين وستزداد سعادتي وأنا أرى مزيدا من الطلاب الإماراتيين وهم يدرسون بالجامعات والمعاهد الألمانية·
ان التميز في العلاقات بين البلدين لا يقتصر على قوتها بل يمتد أيضا ليشمل التطابق في وجهات النظر إزاء القضايا العالمية مثل التعاون القائم في مجال محاربة الإرهاب الدولي وكذلك قضايا حماية البيئة في العالم·
؟ فخامة المستشار: ماهي ابرز القضايا التي ستتركز عليها محادثاتكم مع قيادة دولة الإمارات؟
؟؟ ان مباحثاتي مع القيادة في دولة الإمارات العربية المتحدة ستتركز على مناقشة الوضع في المنطقة وسعي الإمارات بحكم موقعها الهام ضمن دول الشرق الأوسط إلى إيجاد حل للصراعات الدائرة في المنطقة·
ان دولة الإمارات العربية المتحدة تتطلع إلى أن يسود السلام في العراق وإيران وإضافة لذلك نود أن نعمل على تقوية الشراكة الاستراتيجية التي توصلنا إليها مع دولة الإمارات العربية·
؟ فخامة المستشار: تعتبر الشراكة الاستراتيجية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية المانيا الاتحادية نموذجا يحتذى به في العلاقات بين الدول الا ترون ان مثل هذه الشراكة تفتح افاقا جديدة لاقامة المزيد من المشروعات وفرص التعاون بين البلدين لكي تدشن عصرا جديدا للتعاون الالماني مع العالم العربي؟
؟؟ كما تعلم فاننا نعيش الان في عصر العولمة وفي عالم يشهد تغييرات متسارعة نواجه بتحديات تؤثر على كل واحد منا ولكن ليس بمقدور دولة واحدة أن تعمل على تخطيها ولذلك يجب على جميع دول العالم أن تتكاتف وتعمل معا وبروح من الاحترام المتبادل·
لذلك فانني اعتبر ان الشراكة الاستراتيجية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمانيا تعد مثالا واضحا على هذه الروح كما انني على ثقه بأنها ستحفز الدول الأخرى لكي تحذو هذا الحذو·
لا شك أن العلاقات بين دولتينا لديها اليوم ما يميزها وهو شيء نعمل جاهدين على تعزيزه بروح من الإخلاص والمشاركة الفاعلة·
؟ ماهي أهداف جولتكم الخليجية التي شملت كل دول مجلس التعاون الخليجي بما فيها اليمن وربما هي المرة الاولى التي يقوم فيها مستشار الماني بمثل هذه الجولة؟
؟؟ ان منطقة الخليج العربي تكتسب أهمية خاصة لدى ألمانيا وأوروبا ليس فقط بسبب تمتعها باحتياطيات هائلة من النفط الخام والتي يجب استغلالها بصورة مسؤولة لضمان الأمن البيئي للاقتصاد بل أيضا لإن المنطقة تكتسب يوما بعد يوم مزيدا من الأهمية السياسية سواء أكان ذلك من خلال إسهام دولها في جهود محاربة الإرهاب العالمي أو من كون هذه الدول تعتبر حليفا دائما في الجهود الرامية لتحقيق التنمية المستدامة في المناطق التي تشهد اضطرابات في مختلف أنحاء العالم·
وبما أن تلك الدول قد حققت التكامل الإقليمي من خلال مجلس التعاون الخليجي والذي تزداد قاعدته صلابة ورسوخا فإن هناك فرصا كبيرة للتعاون وأود أن استغل جولتي لضمان الاستغلال الأمثل لتلك الفرص·
؟كيف يمكن ان تصفون لنا موقف المانيا ازاء الوضع في العراق وكيف يسير التعاون الإماراتي الالماني في تدريب قوات الامن الوطني العراقية والى أي مدى سوف يستمر هذا البرنامج ؟
؟؟ الموقف الالماني واضح ولايوجد اي تغير ازاء الوضع في العراق والمتمثل في عدم إرسال جنود إلى ذلك البلد
ان اهتمام المانيا الكبير بالاستقرار والتطورات الديموقراطية في العراق وانها لهذا تقوم بالمساعدة على تمكين قوات الأمن العراقية من حفظ الأمن بنفسها·
ان مشاركة الإمارات والمانيا بجهود تدريب ضباط وأفراد الشرطة العراقية عمل ممتاز وضروري اذ كان لا بد من إنشاء قوات أمن تلتزم بمبادىء القانون في العراق من أجل إعادة الأمن والنظام هناك·
ومن أجل لعب الدور المنوط بنا قمنا بتأسيس تعاون تدريبي ناجح مع دولة الإمارات العربية المتحدة وأود هنا أن أعبر عن عميق الشكر والامتنان لشركائنا في دولة الإمارات على تعاونهم المثمر ودعمهم المتواصل وقد تم حتى الآن تدريب أكثر من 400 ضابط و120 جنديا عراقيا كما تم تزويد الشرطة العراقية بأكثر من مائة شاحنة ويتم حاليا التخطيط لإقامة المزيد من الدورات كما سنبدأ في أبريل المقبل بتدريب مهندسين عراقيين وسيتواصل تدريب الضباط العراقيين وقد توصلنا لاتفاق بجرد ومراجعة العملية التدريبية بين الفينة والأخرى إلا أن المدة التي سنواصل فيها تنظيم الدورات التدريبية ستعتمد في المقام الأول على مدى الطلب على تلك الدورات وعلى تطورات الوضع في العراق·
؟ فخامة المستشار: قمتم مؤخرا بزيارة رسمية إلى ليبيا ·· هل كانت تلك الجولة ضرورية لتحسين العلاقات ام لاظهار الانفتاح الالماني على العالم العربي ؟
؟؟ لقد شكلت تلك الزيارة خطوة هامة في طريق التقارب بين ليبيا والاتحاد الأوروبي حيث ان ليبيا استطاعت من خلال قرارات السياسة الخارجية أن تنهي عزلتها وتعمل الآن للعودة إلى حظيرة المجتمع الدولي·
ان هذه خطوة تجد مني كل الترحيب وكلي أمل في أن تسهم العضوية الكاملة في مسار برشلونة في مزيد من التقارب بين ليبيا والاتحاد الأوروبي وتنظر الشركات الألمانية إلى ليبيا باعتبارها شريكا قويا وتلقى أنشطتها هناك نجاحا متواصلا·
؟ كيف تنظرون إلى تطورات الاوضاع في الاراضي الفلسطينية وكيف يمكن لالمانيا مساعدة الفلسطينيين لاعادة بناء دولتهم ومؤسساتهم خاصة بعد انتخاب ابومازن رئيسا للسلطة الفلسطينية؟
؟؟ انفراج الوضع في فلسطين هوالوسيلة المناسبة لحل مشاكل الشرق الأوسط وبعد انتخاب محمود عباس أبومازن رئيسا للسلطة الفلسطينية اصبحنا نشعر بنوع من التفاؤل بان التطورات الأخيرة على صعيد العلاقات الإسرائيلية/الفلسطينية ستبعث على الثقة·
منذ وصول الرئيس أبومازن إلى سدة الرئاسة بات بإمكاننا رؤية تحرك إيجابي في عملية السلام بالمنطقة ونأمل أن يكون ذلك مؤشرا إلى قرب إقامة الدولة الفلسطينية ووفقا لخريطة الطريق فإننا جميعا نأمل في إقامة دولة فلسطينية مستقلة وديموقراطية تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل وبحدود آمنة ومعترف بها·
اننا نرى ان الخطط الإسرائيلية للانسحاب من قطاع غزة تعد خطوة هامة وهي موضع الترحيب من قبلنا·
؟ تظل مسألة العلاقات بين أوروبا والدول الخليجية عالقة في بعض المشكلات التي تحول دون التوصل الي حل لها ·· هل ترون اية امكانية لتجاوز الطرفين للعوائق الماثلة في طريقها نحو التوصل لاتفاقية منطقة التجارة الحرة ؟
؟؟ ان العلاقات بين الطرفين جيدة ولكن ما تزال هناك فرص لتحسينها أكثر فأكثر واود التاكيد بهذا الصدد على حرص الاتحاد الأوروبي مثله مثل ألمانيا على تطوير هذه العلاقات كجزء من الشراكة الاستراتيجية بين الطرفين كما اننا نعتبر بان منطقة التجارة الحرة بين الجانبين ستكون أول خطوة في ذلك الطريق·
لقد لمسنا تقدما واضحا في المفاوضات التي جرت العام الماضي ونأمل أن يتم الاتفاق على جميع المسائل العالقة وسيكون هذا الموضوع من ضمن أجندة الاجتماع الوزاري القادم بين الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي والذي سيعقد أبريل المقبل في مملكة البحرين· 'وام'

اقرأ أيضا