الاتحاد

الرياضي

اليابان يغامر بالتاريخ من أجل المستقبل

المنتخب الياباني يبدأ المشوار بطموح استعادة اللقب (تصوير مصطفى رضا)

المنتخب الياباني يبدأ المشوار بطموح استعادة اللقب (تصوير مصطفى رضا)

أمين الدوبلي(أبوظبي)

يتحمل هاجيمي مورياسو، المدير الفني لمنتخب الساموراي، عبئاً كبيراً، ومسؤولية أكبر، وقبل أن يغامر بتاريخ منتخب اليابان في بطولة آسيا التي فاز بها من قبل 4 مرات أعوام 1992 و2000 و2004 و2011، وبسجله المشرف في كأس العالم التي تأهل فيها إلى دور الـ 16,3 مرات أعوام 2002 و2010 و2018، هو يغامر بمستقبله في التدريب، وبشعبيته في اليابان أيضاً، بعد أن قام بأهم عملية إحلال وتجديد في الكرة اليابانية في وقت من أصعب الأوقات.
هاجيمي مورياسو أطاح كل الأسماء المعروفة والشهيرة في الكرة اليابانية بعد كأس العالم بروسيا، وأبرزهم هوندا وكاجاوا وشوما دوي، ويوشيدا، وغيرهم، وقام بضم عدد كبير من اللاعبين المجتهدين صغار السن، بما يزيد عددهم عن 12 لاعباً، من أجل النزول، بمعدل الأعمار عن فوق 28 عاماً إلى أقل من 25 عاما، وربما يكون قد اعتمد في الأساس على اللاعبين المحترفين في الدوريات الأوروبية، لكنه ربما يجد مشكلة في تحقيق التجانس المطلوب بينهم، نظراً لقصر الوقت، واتساع رقعة الإحلال والتجديد التي قام بها.
هاجيمي وهو يغامر بمستقبله ورصيده المميز في مجال التدريب يحدوه الأمل في دخول التاريخ من أوسع أبوابه، حيث يريد أن يصنع جيلاً جديداً من اللاعبين القادرين على مواصلة مسيرة الإنجازات مع الكمبيوتر الياباني، ويريد أن يقول إن الكرة اليابانية مستمرة، ويثبت أنه شجاع فضل مصلحة اليابان على مصلحته الشخصية، يريد أن يدفع بنجوم جديدة لتتوهج وتأخذ الثقة من أجل تحقيق إنجازات جديدة.
هاجيمي، وهو يفكر بهذا الشكل يراهن على لاعبين جديدين هما دوان ريتسو، ومينامينو تاكوم، لقيادة طموحات الكمبيوتر الياباني في السنوات العشر المقبلة، بديلين لكل من كاجاوا وهوندا، وهاسيبي.
ومنذ ختام مشاركة منتخب اليابان في كأس العالم 2018 بخروجه من دور الـ16 أمام بلجيكا، عمل المدرب مورياسو على تجديد وسط فريقه بشكل مختلف عما ظهر عليه في المونديال الأخير، كالنجمين المعتزلين دوليًا كيسوكي هوندا وماكوتو هاسيبي، ليختار لاعبين شباباً يمتازون بالمهارات الفردية.
وفي ودية أوروجواي، اعتمد المدرب مورياسو على ثلاثي خط الوسط وهم، تاكومي مينامينو «23 عامًا» من فريق ريد بول سالزبورج النمساوي، ريتسو دوان «20 عاماً» من فريق جرونينجن الهولندي، وشويا ناكاجيما «24 عامًا» من فريق بورتيمونينسي البرتغالي.
وساهم الثلاثي في تسجيل منتخبهم الأهداف الأربعة بشباك الأوروجواي، حيث سجل مينامينو هدفين، بينما سجل دوان الهدف الثالث، في حين اكتفى ناكاجيما بصناعة الهدف الأول لزميله مينامينو.
التدريب الذي أجراه أمس منتخب اليابان في ملعب الشعبة العسكرية، استعدادا للقاء تركمانستان في أولى جولات البطولة غداً على استاد آل نهيان بتمام الساعة الثانية ظهراً، ركز فيه على الجوانب الفنية أكثر من البدنية، وعمل في الأساس على تسريع إيقاع اللعب لمفاجأة المنافس، وفي نفس الوقت تضييق المساحات أمامه لعدن إتاحة الفرصة له، الحصة التدريبية كانت طويلة وشاقة واستمرت ساعتين، ونجح المدرب في الاستقرار على التشكيلة الأساسية التي سيبدأ فيها اللقاء خلال تلك الحصة التدريبية.

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي