الاتحاد

الاقتصادي

حجم التداول ببورصة دبي للذهب والسلع يرتفع 110% في 2011

دبي (الاتحاد) ـ ارتفع حجم التداول السنوي في بورصة دبي للذهب والسلع خلال العام الماضي، بنسبة 110%، بتداول 4,04 مليون عقد، بقيمة 185,13 مليار دولار، مقارنة بحجم التداول في 2010، بحسب ستيفن جاتريل، الرئيس التنفيذي للبورصة.
وقال جاتريل، في بيان صحفي أمس، إن البورصة سجلت إنجازاً مهماً بتخطيها حاجز الـ 10 ملايين عقد في 19 ديسمبر 2011، موضحاً أن حجم العقود المتداولة في البورصة منذ إنشائها في أواخر عام 2005، حتى الآن، بلغ 10,14 مليون عقد بقيمة 476 مليار دولار. وشكلت عقود العملات الآجلة القسم الأكبر من حجم التداول الكلي بنسبة 88% في عام 2011، حيث بلغ حجم عقود العملات الآجلة 3,56 مليون عقد بزيادة 177% عن 2010، واحتفظ عقد الروبية الهندية الآجل بأدائه المتميز منذ عامين مسجلاً 3,18 مليون عقد، بزيادة 563% عن 2010.
وشكلت المعادن الثمينة نسبة 11% من حجم التداول المسجل بإجمالي 443,8 ألف عقد، وبرز عقد الفضة الآجل كأفضل أداء في قطاع المعادن الثمينة مرتفعاً بنسبة 40% عن عام 2010 إلى 44,8 ألف عقد في عام 2011.
وبلغ متوسط حجم التداول اليومي خلال عام 2011 ما مجموعه 45,7 ألف عقد بزيادة 107% عن عام 2010.
وفيما يتعلق بحجم التداول خلال شهر ديسمبر، فسجل 414,7 ألف عقد بقيمة 16,1 مليار دولار، بزيادة 152% على أساس سنوي، وكما في بقية العام، شكلت عقود العملات المحرك الرئيسي بتداول 405,3 ألف عقد، مرتفعة بنسبة 239% عن ديسمبر 2010.
وقال جاتريل “أداء البورصة، خلال عام شهد عدم استقرار اقتصادي متزايد، يدل على قدرتها على توفير منصة فريدة من نوعها لإدارة وتخفيف مخاطر تقلب أسعار السلع والعملات، ونهدف خلال عام 2012، إلى مواصلة تطوير التكنولوجيا الأساسية كجزء من توفير مناخ تداول أفضل لأعضائنا، وسنعمل أيضاً على توسيع محفظة منتجاتنا وتنويع أعمالنا عبر أسواق أخرى”.
وأضاف “تدرس البورصة أيضا اتخاذ تدابير لزيادة السيولة وحجم التداول على العقود المتداولة حالياً في على منصتها، ومع التذبذب الكبير في البيئة الاقتصادية الحالية، نتوقع زيادة الإقبال على التداول في قطاعات المعادن الثمينة والطاقة والعملات في بورصة دبي للذهب والسلع”.
يذكر أن بورصة دبي للذهب والسلع تأسست في عام 2005، بمبادرة من مركز دبي للسلع المتعددة (حكومة دبي) بشراكة مع شركة فايننشال تكنولوجيز (الهند) المحدودة وبورصة السلع المتعددة في الهند المحدودة (إم سي إكس). وتعد بمثابة بورصة إلكترونية بالكامل لتداول العملات والمشتقات بقاعدة تحوي 230 عضوا من مختلف أنحاء العالم، وتقدم العقود الآجلة وخيارات العقود التي تغطي قطاعات المعادن الثمينة وقطاعات الطاقة والعملات.

اقرأ أيضا

90 رحلة إضافية بمطار أبوظبي خلال يوليو