الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 11 مسلحاً بقصف صاروخي أميركي في باكستان

قتل 11 مسلحا في هجوم شنته طائرتان أميركيتان بدون طيار على منطقة القبائل الباكستانية المحاذية لأفغانستان أمس مما أدى كذلك إلى تدمير مركز لتدريب عناصر طالبان.
وأطلقت طائرة أميركية بدون طيار صاروخا على مسلحين كانوا يفتشون بين أنقاض حصن من الطين في قرية سانزالي في وزيرستان الشمالية في محاولة لانتشال جثث والعثور على ناجين في هجوم سابق على المركز.
وصرح مسؤول أمني باكستاني بارز في مدينة بيشاور الشمالية الغربية أن “أجنبيين قتلا في الهجوم الأول” ، إلا أنه لم تتضح جنسيتهما. وأضاف مسؤول طلب عدم الكشف عن هويته أن “خمسة مسلحين قتلوا في الهجوم السابق وستة في هذا الهجوم”. وقدر مسؤول أمني باكستاني آخر عدد القتلى بحوالى 13 .
من جهة أخرى قتل ثلاثة عناصر أمن باكستانيين أمس إثر اعتداء انتحاري أمام ثكنة في كشمير الباكستانية، بحسب مسؤول في الشرطة. وفجر انتحاري المتفجرات التي كان يحملها خارج الثكنة العسكرية في بلدة ترار خال إلى جنوب شرق مظفر أباد عاصمة كشمير الخاضعة للإدارة الباكستانية.
وقال الشرطي المحلي مسعود كيشفي لوكالة فرانس برس هاتفياً “إنه هجوم انتحاري استهدف الثكنة.. لقد جمعنا أدلة وأجزاء من جسم المهاجم تثبت أنه فعلاً هجوم انتحاري”.
وأضاف الشرطي الذي تحدث من بلدة بالاندري المجاورة “حصل ذلك خارج ثكنة الجيش .. وقتل ثلاثة عناصر أمن، فيما نقل الجرحى إلى مستشفى عسكري”. وهو رابع هجوم انتحاري في كشمير الباكستانية منذ شهر يونيو. وفي 27 ديسمبر، أسفر اعتداء انتحاري على مسجد شيعي عن سقوط سبعة قتلى.
ويأتي هذا الهجوم الجديد غداة زيارة إلى المنطقة قام بها الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري الذي أعلن أن السلام الإقليمي رهن بحل الخلاف حول كشمير. وتتنازع الهند وباكستان على منطقة كشمير الواقعة في الهيمالايا منذ استقلالهما عام 1947.
وتسببت هذه المنطقة المقسومة منذ ذلك الحين بحربين من أصل ثلاث حروب خاضها البلدان الجاران والمتنافسان في جنوب آسيا حتى الآن. وقتل عشرات آلاف الأشخاص منذ عشرين سنة في أعمال عنف وقعت في كشمير الهندية حيث يرفض متمردون مسلمون سيطرة نيودلهي. واتهمت الهند من جهتها باكستان بتسليح هؤلاء المتمردين وتمويلهم، الأمر الذي تنفيه إسلام آباد على الدوام. ولم تعلن أي جهة أمس الأربعاء مسؤوليتها عن الاعتداء، لكن السلطات الباكستانية تتهم غالباً طالبان.

اقرأ أيضا

بومبيو يتوعد روسيا بالرد إذا تدخلت في الانتخابات الأميركية