الاتحاد

الإمارات

تخفيض أسعار 142 صنفاً دوائياً.. اليوم

تتبع منتظم لمخزون الأدوية بالمؤسسات الصناعية الدوائية   (من المصدر)

تتبع منتظم لمخزون الأدوية بالمؤسسات الصناعية الدوائية (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أعلنت وزارة الصحة أمس عن بدء سريان تطبيق التسعيرة الدوائية الجديدة في الدولة ضمن المبادرة السادسة لتخفيض 142 صنفاً دوائياً اعتباراً من بداية العام 2016، والملزمة لجميع المنضوين في منظومة الرعاية الصحية في الدولة بتطبيقها في سياق الشراكة المجتمعية بين الوزارة والشركات العالمية المصنعة للدواء.
وصرح الدكتور أمين حسين الأميري وكيل الوزارة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص، نائب رئيس اللجنة العليا للتسجيل والتسعيرة الدوائية بالدولة، بأن هدف الوزارة هو خفض أسعار الدواء لخدمة شريحة المرضى والحصول على دواء آمن وفعال بجودة عالية، بما في ذلك غير المتمتعين بمظلة التأمين الصحي، ودعم النظم الصحية، ما يؤدي إلى رفع مستوى الخدمة الصحية في الدولة، وهذا لم يتحقق إلا بوجود الدعم المستمر من القيادة الرشيدة.
ولفت إلى أن الأصناف الدوائية التي خضعت لمبادرة التخفيض السادسة تعالج أمراض السرطان ونقص المناعة، والنساء والولادة، والمسالك البولية، وأمراض الدم، والجهاز العصبي المركزي، والعيون، والتخدير، وقد تراوحت نسب التخفيض بين 2% -63%. مما يرفع عدد الأدوية التي طالها التخفيض منذ إطلاق أول مبادرة في 1 يوليو 2011 إلى 8068 صنفاً دوائياً.
وأشار الأميري إلى أن مخرجات هذه المبادرات ستجلو عن بدائل دوائية في متناول المرضى لتوسيع دائرة الخيارات المتاحة بما يناسب الخطة العلاجية وبأسعار منخفضة، وهذا بالتأكيد سيساهم في القضاء على ظاهرة الأدوية المزيفة أو المهربة وسينعكس على انتعاش سوق الدواء. حيث دفع تخفيض أسعار بعض الأدوية في الدولة في السنوات الماضية إلى تراجع مطالبات التأمين الصحي، ما يؤكد ضرورة تحديث أسس تسعير الأدوية الذي يؤدي حتماً إلى خفض مجموع الفاتورة الدوائية وتحقيق فائض في ميزانية الأدوية.
وأكد قيام وزارة الصحة بالتتبع المنتظم لمخزون الأدوية بالمؤسسات الصناعية الدوائية ولدى الموزعين تفادياً للانقطاعات المحتملة لتموين الصيدليات وكذلك تحضيراً للتدابير التصحيحية الوقائية، من خلال إرسال لجان التفتيش بهدف التأكد من المخزون الاحتياطي للأدوية واحترام الأجل القانوني لتسويق الأدوية بسعرها الجديد، لذا فإن القائمة الجديدة تم تعميمه على الصيدليات في منتصف ديسمبر 2015، كما نشرت الوزارة على الموقع الإلكتروني وفي الصحف المحلية قائمة بالأسعار المخفضة للأدوية مع قيام وزارة الصحة بمخاطبة الوكلاء المحليين للأصناف الدوائية المعنية بضرورة مراجعة جميع الصيدليات الخاصة بالدولة وتعديل أسعارها اعتباراً من 1 يناير 2016.

تجاوب إيجابي من الشركات الدوائية
أجمعت الشركات المصنعة للأدوية على دعم وزارة الصحة في إيجاد أفضل الحلول لمبادرات تسعير مبتكرة لجعل الأدوية بمتناول جميع المرضى، ومشاركة التزام وزارة الصحة في هدفها لبناء بيئة صحية تحتضن وترعى الابتكار كواحد من السبل الأساسية التي تمكّن الشركات الدوائية من الاستمرار في الوفاء بالالتزام المشترك نحو المرضى في الإمارات من اجل تعزيز البيئة الطبية وفق أفضل المعايير العالمية.
وأكدت الشركات الدوائية أن وصول المريض إلى المنتجات الصيد?نية حافز رئيسي لقطاع الصناعة الدوائية. لهذا السبب تركز الشركات على تطوير أدوية الجيل القادم والمنتجات التي تلبي احتياجات المرضى وتسعيرها بطريقة مسؤولة. ونتطلع إلى العمل مع دولة ا?مارات لبناء نموذج مستدام للحاضر والمستقبل وا?ستجابة لتطلعات الناس المحقة على قطاع الصناعة الدوائية.

اقرأ أيضا

هزاع المنصوري: أتطلع لرؤيتكم جميعاًً في ندوة «الإنسان في الفضاء»