الاتحاد

عربي ودولي

قطر وإيران توقعان اتفاقية لمكافحة الجريمة والتهريب

لقطة وزعها الإعلام الإيراني لإطلاق الصاروخ “نور” من المدمرة “جماران”

لقطة وزعها الإعلام الإيراني لإطلاق الصاروخ “نور” من المدمرة “جماران”

وقعت قطر وإيران أمس اتفاقية للتعاون الأمني تشمل مكافحة الجريمة المنظمة وحراسة الحدود ومكافحة تهريب المخدرات وغسل الأموال والتزوير والاتجار بالبشر. في وقت دعا الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبدالرحمن العطية، إيران إلى طمأنة المجتمع الدولي حول برنامجها النووي.
وقال وزير الداخلية الإيراني مصطفى محمد نجار في تصريحات للصحافيين بعد توقيع الاتفاقية مع وزير الدولة القطري للشؤون الداخلية عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني “إن إيران تؤمن أن عليها توثيق الأمن والاستقرار مع دول الخليج وأساس العلاقات هو تأمين الأمن والاستقرار في المنطقة”. معتبراً أن الاتفاقية الأمنية توفر ذلك.
واعتبر نجار رداً على سؤال حول إمكانية تعرض إيران لضربة عسكرية “إن التهديدات التي يطلقها البعض تشبه المزاح وتدعو للسخرية، وقال “لا نشعر بالخطر ولا يوجد خطر يهددنا ولو حاول أحد أن يمس أمننا القومي فسنتصدى له وسنجعله يندم على ذلك”، وأضاف “لدينا ثقة عالية بأنفسنا وإمكانيات ردع كبيرة”.
وقال نجار الذي التقى رئيس الوزراء القطري وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني إن “الاتفاقية الأمنية مع قطر قدوة لدول المنطقة حيث اتفق الجانبان على العديد من مجالات التعاون الثنائي بما في ذلك التعاون في حراسة الحدود ومكافحة تهريب المخدرات والأقراص المؤثرة عقلياً ومكافحة الجرائم التي تقع داخل وخارج البلدين، إضافة إلى مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر وتزوير الوثائق الرسمية والجوازات والنقود وبطاقات الائتمان وتقوية التعاون في مجال مكافحة غسل الأموال وباقي الأنشطة الاقتصادية غير الشرعية ومكافحة تهريب البضائع والآثار التاريخية”.
وأوضح نجار أن الدوحة وطهران اتفقتا أيضاً على تشكيل فريق عمل مشترك يجتمع كل عام في طهران والدوحة. وقال حول إمكانية توقيع اتفاقيات مماثلة مع باقي دول مجلس التعاون الخليجي قال “نبذل الجهود للتواصل مع بقية بلدان المنطقة”. مجدداً التأكيد على استعداد بلاده للدخول في منظمة أمنية تضم دول المنطقة، وقال “لدينا استعداد تام للدخول بالمنظومة الأمنية على صعيد المنطقة وخلال اجتماع قمة دول مجلس التعاون في الدوحة طرح الرئيس محمود احمدي نجاد اثنا عشر مقترحاً للتعاون بين دول المجلس وإيران تشمل مختلف المجالات الاقتصادية والأمنية”. لافتاً إلى أن بلاده وقعت اتفاقيات أمنية كذلك مع العراق وعمان والكويت وتركيا وسوريا والسعودية وتعد للتوقيع على اتفاقية مع باكستان.
وحول عملية الاعتقال التي نفذتها أجهزة الأمن الإيرانية مؤخراً ضد عبدالملك ريجي زعيم حركة “جند الله” في إيران، قال نجار “إن الأمر لم يكن فيه أي تعاون مع أي جهة خارجية بل هو عمل نفذته الأجهزة الإيرانية تمت متابعته منذ مدة طويلة”.
إلى ذلك دعا العطية أمس طهران إلى نزع فتيل الأزمة النووية بطمأنة المجتمع الدولي إلى نواياها المعلنة. كما دعا الغرب إلى أن يلجأ إلى وسائل أكثر تعاوناً وطمأنة وشفافية والابتعاد عن سياسة الكيل بمكيالين التي استخدمت في العراق سابقاً وتستخدم مع إيران حالياً. وقال في تصريحات لصحيفة “الوطن” القطرية “إن مجلس التعاون يتحسس الخطر الناجم عن أي مواجهة عسكرية قد تقع في المنطقة”، مشيراً إلى أن دول المجلس تسعى من خلال دبلوماسيتها النشطة للتحاور مع كافة الأطراف للوصول إلى حل للأزمة”.

مدمرة إيرانية جديدة تختبر إطلاق صاروخ

طهران (رويترز) - اختبرت مدمرة إيرانية جديدة امس إطلاق صاروخ سطح/سطح في الخليج.
وقالت وكالة فارس الإيرانية للأنباء “إن المدمرة جماران أطلقت بنجاح الصاروخ نور”.
و”جماران” أول سفينة حربية من نوعها إيرانية الصنع، وقد دشنت الشهر الماضي في مراسم حضرها مرشد الجمهورية علي خامنئي. وقالت الوكالة “اختبر النظام الصاروخي بالمدمرة وأطلق الصاروخ نور سطح/سطح صوب الهدف بنجاح”.

اقرأ أيضا

"أطباء بلا حدود" تعلق عملياتها في شمال شرق سوريا