الاتحاد

عربي ودولي

طائرات عراقية جاثمة في مطار الملكة علياء منذ 1991

قال وزير النقل الأردني علاء البطاينة أمس إن العراق لم ينقل بعد طائراته الجاثمة في مطار الملكة علياء الدولي جنوب عمان منذ 1991 رغم مرور ستة أشهر على اتفاق البلدين على نقلها.
ونقلت صحيفة الغد الأردنية عن البطاينة قوله إن “الطائرات العراقية الموجودة في مطار الملكة علياء الدولي لم يتم نقلها كما كان مقرراً بين الحكومتين العام الماضي”.
وكان يفترض أن تبدأ الحكومة العراقية الاتفاق مع شركة محلية أردنية بتفكيك ونقل الطائرات في شاحنات إلى داخل الأراضي العراقية، حسبما جاء في اتفاق سابق بين حكومتي البلدين وقع في أغسطس الماضي.
وقال البطاينة إن “التأخير لم يكن من الجانب الأردني وإنما من الجانب العراقي الذي كان مشغولاً بالانتخابات العراقية”.
وكان السـفير العـراقي في عمـان ســـعد جاسم الحياني أكد في 23 يونيو الماضي أن “العراق أبلغ الحكومة الأردنية بالإجراءات المتخذة من قبل الحكومة لإنهاء وجود الطائرات العراقية الجاثمة في مطار الملكة علياء الدولي جنوب عمان، من خــلال بيعــها أو تفكيكـها وسحبـها وإعـادتها إلى العراق براً”.
وأعلن الأردن في الرابع من ديسمبر 2005 إعفاء هذه الطائرات من رسوم الوجود على أرض المطار. وكان العراق أرسل بعد اجتياحه الكويت في أغسطس 1990 عدداً من طائراته إلى تونس وإيران والأردن. وما زالت طائرة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين وخمس طائرات أخرى تابعة لشركة الخطوط الجوية العراقية جاثمة في مطار الملكة علياء الدولي منذ ذلك الحين.
والطائرات الست من طراز بوينج 727 وبوينج 707، ويؤكد خبراء جويون أنها بحاجة إلى صيانة شاملة لإعادة تشغيلها، إلا أن كلفة صيانتها تقدر بأكثر من قيمتها السوقية الحالية.

اقرأ أيضا

الكونجرس الأميركي يسعى لإلغاء أمر ترامب سحب القوات من سوريا