الاتحاد

الاقتصادي

أميركا متفائلة بشأن صادراتها للعالم العربي خلال العام الحالي رغم التوترات السياسية

واشنطن (رويترز) - ما زالت الولايات المتحدة متفائل بشأن نمو الصادرات الأميركية للعالم العربي رغم الوضع السياسي المضطرب في مصر أكبر الدول العربية سكاناً. وقال فرانسيسكو سانشيز وكيل وزارة التجارة الأميركية، في كلمة أمام الغرفة التجارة الأميركية العربية الوطنية، “التغير جار في أنحاء المنطقة، وما من شيء يمكنه تأمينها أكثر من التقدم الاقتصادي”.
وأصدرت الغرفة تقريراً يتوقع نمو صادرات السلع والخدمات الأميركية إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى 117 مليار دولار بحلول 2013 من تقديرات بنحو 68 ملياراً في 2010.
وأشار سانشيز إلى صادرات جديدة محتملة إلى الإمارات والسعودية أكبر سوقين للصادرات الأميركية في العالم العربي. وقال إن مساعي الإمارات لتطوير الطاقة النووية وغيرها من جهود تنويع الاقتصاد توفر عدداً من الفرص الجديدة، في حين تخطط السعودية لمشروعات هائلة في البنية التحتية بتكلفة تتجاوز 400 مليار دولار في السنوات العشر المقبلة.
وأشار سانشيز أيضاً إلى قطر التي قال إنها بصدد إنفاق 65 مليار دولار استعداداً لاستضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2022 وتخطط لإنفاق 120 مليار دولار على مدى السنوات العشر المقبلة على مشروعات للطرق والموانئ والسكك الحديدية وغيرها من مشروعات البنية التحتية.
ولم يتطرق سانشيز بالذكر إلى مصر ثالث أكبر أسواق التصدير الأميركية في المنطقة. وصدرت الولايات المتحدة إلى مصر العام الماضي بضائع بأكثر من ستة مليارات دولار شملت منتجات زراعية وطائرات مدنية وعتاداً عسكرياً. كما استوردت منها سلعاً بأكثر من ملياري دولار وكان أكبر تلك السلع الغاز الطبيعي تلته الملابس والسلع المصنعة من القطن.

اقرأ أيضا

السيطرة على حريق في مضخة بحقل برقان النفطي الكويتي