الاتحاد

الإمارات

الأحذية المضيئة.. سير على الأشواك

منى الحمودي (أبوظبي)

للضوء سحر خاص يجذب البصر، ويلفت انتباه الأطفال، ويزداد تأثيره إذا اقترن بأصوات ومعزوفات موسيقية، وانتشرت مؤخراً في الأسواق أحذية مضيئة تحتوي على بطاريات قابلة لإعادة الشحن، أقبل الصغار عليها بلهفة، وحققت مبيعات معقولة بعد ترويج جيد من جانب الشركات التي حرصت على تزويد منتجها بابتكارات مبهرة لزيادة مبيعات الأحذية التي تتراوح أسعارها بين 120 و350 درهماً، وعلى الجانب الآخر يحذر خبراء وأولياء أمور من خطورة تلك الأحذية المبهرة، مؤكدين أن مخاطر الحذاء المضيء تصل إلى حد التسمم بالزئبق، المستخدم في تصنيع بطارية تشغيله، كما أن إحدى الولايات الأميركية نصحت الأهالي بعدم اقتنائها ووضعتها ضمن قائمة المواد المحتوية على الزئبق.

يقول الدكتور وائل كرامة استشاري طب العائلة بقسم الصحة الأولية في شركة «صحة»: للألعاب تأثيرات إيجابية جداً على نمو الأطفال عقلياً وجسدياً ونفسياً، ولكنْ هناك عامل مهم جداً يجب أن يترافق مع متعة اللعبة وقدرتها على إدخال البهجة إلى قلوب الأطفال هو عامل السلامة، وخلو الألعاب أو الابتكارات من الخطورة والتأثير السلبي على صحة الأطفال.

وأشار إلى أن هناك العديد من الأمور التي تؤثر على صحة الأبناء، ويقوم الوالدان بشرائها دون الانتباه لمخاطرها، ومؤخراً ظهرت الأحذية المضيئة التي يتم شحنها كهربائياً بحيث تستمر في العمل والإضاءة دورياً بخلاف الأحذية المضيئة التي طرحت في الأسواق سابقاً، والتي كانت تعتمد على بطارية مشحونة مسبقاً وتتوقَّف عن العمل بعد نفاد شحنتها.

جسم الإنسان

بحسب الدكتور كرامه: علينا أن نعي أولاً بعض الحقائق عن جسم الإنسان بوصفه طاقة كامنة، وممرِّرة للطاقة الخارجية الموجودة في الأرض. هذه الطاقة التي يحتويها الجسم ويمرِّرها هي طاقة كهربائية نتيجة احتواء الجسم على عدد هائل من الآيونات الكهربائية. وهي طاقة كهربائية إيجابية تسلك طريقها إلى جسمنا من أقدامنا نتيجة ملامسة الأقدام للأرض خلال المشي والركض.

وأضاف: قديماً، كانت الأحذية تُصنع من الجلد الطبيعي الذي يمرِّر بسهولة هذه الطاقة الإيجابية المُشار إليها من الأرض إلى جسم الإنسان، إلا أن في صناعة الأحذية الحديثة لم يتم مراعاة هذا العامل المهم، وتم استبدال الجلد الطبيعي بالمطاط والبلاستيك وهي مواد عازلة غير محتوية على إلكترونات متحركة، والأحذية المضيئة، والتي تشحن دورياً كهربائياً، من البديهي أن تكون غير مريحة ومصنوعة من المطاط وفيها كمية من مادة البلاستيك لحماية البطارية والأسلاك الكهربائية من التلف، ويجري فيها التركيز على ابتكار الإضاءة على حساب راحة القدم وصحة الولد الذي ينتعلها. وأشار إلى ضرورة الإشارة إلى أن الأحذية المضيئة التي يعاد شحنها تحتوي على بطاريات تعمل بمادة الزئبق السامة والتي تحذّر منها مختلف المنظمات الصحية ومنظمات حماية البيئة في العالم، نظراً للآثار السلبية للزئبق على الصحة في حال تسمَّمَ به الإنسان وتراكم بجسده وخاصة الأطفال. وقال: ثابت علمياً، أن تراكم الزئبق في الجسم يؤدي إلى ضرر في الكبد والجهاز العصبي والدماغ وفي الكلى وغيرها من أعضاء الجسم.

ولفت إلى أنه إذا كُسرت هذه البطاريات، من الممكن أن يتم التسمم بالزئبق عبر الاستنشاق لبخار الزئبق، أو الامتصاص إذا لامس الجلد، أو عبر تلوث البيئة والتربة والمياه الجوفية، مؤكداً أن قسم حماية البيئة التابع لولاية نيو جيرسي في أميركا، وضع هذا النوع من الأحذية ضمن قائمة المواد المحتوية على الزئبق، وينصح الأهالي في منشوراته الصحية الوقائية بعدم اقتنائها.

الحذر واجب

من جانبها، تقول شيخة سعيد، ولية أمر، إنها منعت أطفالها من ارتداء الأحذية المضيئة بعد يومين من شرائها بسبب التحذيرات المستمر من الأقارب وبعض الرسائل التي تشير إلى وجود شحنات كهربائية في الرأس بسبب هذا النوع من الأحذية، مؤكدة حريصها على صحة أبنائها وأن أي منتج يثير الشكوك حوله يجب الابتعاد عنه منذ البداية، خصوصاً وأن مثل هذه الأحذية يتم شحنها بالكهرباء، وتوجد بها بطارية شبيهة بتلك الموجودة في الهواتف المتحركة، لذلك الحذر واجب في مثل هذه الحالات. فيما ترى خلود خميس أن ارتداء الحذاء المضيء لم يتسبب لها في أي أذى ولا يوجد تقرير رسمي حول مخاطر مثل هذه الأحذية، ولذلك لا داعي للامتناع من ارتدائه، مشيرة إلى وجوب الحذر وعدم وضعه بالشاحن الكهربائي لوقت طويل، حتى لا تكون النتائج مشابه لتلك التي تحدث في جهاز التوازن الذاتي والذي يحترق في حالة ارتفاع درجة الحرارة أثناء الشحن. أما إيمان أحمد فأشارت إلى تخوفها من هذه الأحذية المضيئة، وإنها في أحد الأيام خرجت من المنزل لمسافة طويلة، وتذكرت بأنها نسيت الأحذية في الشحن الكهربائي ما أصابها بالقلق حتى عادات للمنزل. وقالت: لا يمكننا أن نتساهل مع أي شي يتم وضعه أو شحنه بالكهرباء فالهواتف المتحركة تسببت في الكثير من الحرائق المنزلية وهي في الشاحن بسبب ارتفاع درجة حرارة البطارية، والأمر نفسه قد يحدث مع الأحذية المضيئة التي تحتوي على بطاريات للشحن.

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد يوجه بمتابعة وتلبية احتياجات أبناء الظفرة