الاتحاد

أخيرة

معاقبة «أعداء المرأة» في «الشيوخ الهندي»

شهدت الاحتفالات باليوم العالمي للمرأة هذا العام العديد من الإيجابيات، لكن حادث العنف الوحيد واللافت للانتباه، كان إيقاف 7 نواب في مجلس الشيوخ الهندي (راجيا سابها) أمس لتعمد الفوضى ومحاولة إتلاف أملاك الدولة لمنع مناقشة مشروع قانون لتخصيص مزيد من المقاعد للنساء في المجلس. وتأتي تلك الواقعة بعد يوم واحد من تعهد الرئيس الأميركي بالنضال لرفع الإجحاف الواقع على النساء. وتعيين بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة شرطية سويدية على رأس قوات الشرطة التابعة للمنظمة الدولية، المنتشرة في بقاع عديدة من العالم.
طرحت الحكومة الهندية أمس مشروع قانون أمام راجيا سابها يهدف إلى زيادة مشاركة النساء في الحياة السياسية والعامة عن طريق تخصيص 33% من المقاعد في البرلمان والمجالس التشريعية للولايات لهن. وهو ما أغضب بعض النواب الذين مزقوا أوراق مشروع القانون وحاولوا تحطيم الميكروفونات خلال جلسة عاصفة. ومنع حامد أنصاري رئيس مجلس الشيوخ ونائب رئيس الهند 7 من أعضاء المجلس من المشاركة في بقية الجلسة التي تأجلت ساعتين.
وبمناسبة احتفالات اليوم العالمي للمرأة أشار الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس الأول إلى أن المرأة لا تزال تتعرض للإجحاف. ووعد بأن يناضل من أجل المساواة بين الجنسين، خلال حفل استقبال في البيت الأبيض بمناسبة اليوم العالمي للمرأة. وقال أوباما “لم أعمل لأصبح رئيسا لكي يضرب بأحلام بناتنا عرض الحائط.. ولا لكي يستمر التمييز والإجحاف”. وكان أوباما محاطا بقرينته ميشال أوباما ومادلين أولبرايت،أول امرأة احتلت منصب وزير الخارجية الأميركي، ووزيرة الخارجية الحالية هيلاري كلينتون. وأضاف “يجب أن ننظر في حقيقة الحاضر، إنه يتميز بالإجحاف وكثير من التمييز ضد كثير من النساء في أميركا”.
ومن جهته، أعلن بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة أمس الأول ترقية سويدية إلى منصب مستشارة لتترأس قوات الشرطة التابعة للأمم المتحدة على مستوى العالم. وقال في مؤتمر صحفي إن “آن-ماري أورلير، التي تعمل منذ 2008 في قسم عمليات حفظ السلام، تقوم بجهد على مستوى عالمي لتجنيد المزيد من الشرطيات للعمل في قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة”. وأضاف “ستتم ترقية آن-ماري ومن الآن فصاعدا، ستكون أعلى رتبة في شرطة الأمم المتحدة لامرأة”.

اقرأ أيضا